د. شيخة أبو شيخة لـ"الشرق": 80% نسبة المشاركة في الفحص المبكر لسرطان الأمعاء

محليات الأحد 13-11-2016 الساعة 12:06 ص

د. شيخه سامي أبو شيخه
د. شيخه سامي أبو شيخه
محمد صلاح

منها 7% نتائج ايجابية ..

خدمات الفحص المبكر في مركز روضة الخيل نهاية العام الجاري

100 % نسبة المشاركة في فحص سرطان الثدي منها 10% نتائج ايجابية

مسح وطني حول فعالية برامج التوعية بالفحص المبكر لسرطان الأمعاء والثدي

حققنا الهدف الأول من برنامج الكشف المبكر عن سرطان الثدي والأمعاء

د.شيخه أبو شيخه خلال حديثها لـ"الشرق"

كشفت الدكتورة شيخه سامي أبو شيخه مدير برنامج السرطان بمؤسسة الرعاية الأولية، عن الإعداد لتنفيذ مسح وطني للتعرف على فعالية برامج التوعية بأهمية الفحص المبكر بين أفراد المجتمع، وقياس وعي أفراد المجتمع في هذا السياق.. مشيرة إلى وضع العديد من المؤشرات الدقيقة المعنية بقياس مستويات جودة الخدمة المقدمة ضمن برنامج الفحص المبكر لسرطان الثدي والأمعاء.

وبينت الدكتورة أبو شيخه العمل على توفير خدمات برنامج الفحص المبكر من خلال مركز روضة الخيل نهاية 2016.. مشيدة بالعلاقات المتينة التي تربط الرعاية الأولية وحمد الطبية تحت مظلة وزارة الصحة.

واستعرضت في حوار خاص لـ الشرق جهود مؤسسة الرعاية الصحية الأولية الرامية إلى تطوير برامج الكشف المبكر.. موضحة أن الخدمات المتوفرة حاليا تلقى تفاعلا كبيرا من قبل المواطنات.

وأوضحت الدكتورة شيخه أبو شيخه أن مؤسسة الرعاية الأولية نجحت في تحقيق الهدف الأول من برنامج الكشف المبكر عن سرطان الثدي والأمعاء، والذي يستهدف توفير فحص سرطان الثدي للمواطنات من عمر 45 عاما فما فوق واللاتي لا يعانين من أعراض الإصابة أو تاريخ عائلي للمرض، وكذلك توفير فحص الكشف المبكر عن سرطان الأمعاء للرجال والنساء من المواطنين من عمر ٥٠ عاما فما فوق ممن لا يعانون الأعراض أو تاريخ عائلي.

وبسؤالها عن النتائج التي تحققت منذ بداية البرنامج، كشفت الدكتورة أبو شيخه عن تحقيق نسبة مشاركة ضمن الفئة المستهدفة بإجراء الفحص المبكر لسرطان الأمعاء تخطت 80% وصلت نتائج الفحص الايجابية منها إلى7 %.. مضيفة" في حين وصلت المشاركة إلى 100% في فحص سرطان الثدي والذي بلغت فيه نسبة النتائج الايجابية إلى 10 % وتم تحويلها جميعا إلى مؤسسة حمد الطبية لاستكمال الفحوصات".

وشددت على أن ذلك يعد من أبرز المؤشرات على نجاح جهود مؤسسة الرعاية الأولية ومستوى وعي المجتمع تجاه الفحص المبكر.. مؤكدة أن الرعاية الأولية تحرص على توفير الخدمة للفئات المستهدفة طبقا لأعلى المعايير العالمية وبما يحقق أعلى نسبة رضا.. ومشيرة إلى تواصل جهود التوعية بفوائد ومزايا الفحص المبكر عن سرطان الثدي والأمعاء.

وتابعت قائلة" وتتم الدعاية باستخدام وسائل الإعلام التقليدية الإذاعة والتلفزيون والصحف، وتستخدم وسائل التواصل الاجتماعي وغيرها من وسائل الإعلام الجديدة، فضلا عن عقد الندوات والمحاضرات في الجامعات والمدارس والفعاليات العامة لتعزيز الوعي لدى كافة شرائح المجتمع".

مواعيد الفحص

وفيما يتعلق بطريقة حصول المراجع على موعد لإجراء الفحص، لفتت إلى أن مركز الاتصال الذي تم إنشائه في ديسمبر 2015 نجح في التواصل مع غالبية المواطنين والمواطنات ضمن الفئة العمرية المستهدفة لإجراء الفحص.. منوهة بأن المركز يتلقى أي اتصالات من الجمهور ويوفر كافة المعلومات التي يحتاجها المتصل حول برنامج الفحص وكذلك توفير المواعيد.

وبينت أن مركز الاتصال يملك قاعدة بيانات حديثة تشمل سكان دولة قطر تمكنه من التواصل مع كل أفراد المجتمع.. مشيرة إلى أن المركز يقوم بالتواصل مع المواطنين والمواطنات وتحديد الموعد المناسب لإجراء الفحص ضمن الهدف الأول.

وأشارت إلى إمكانية الحصول على الخدمة من خلال اتصال الجمهور مباشرة على رقم مركز الاتصال 8001112 لتحديد الموعد أو عن طريق التحويل من قبل أطباء الرعاية الأولية إلى مركز الاتصال الذي يتولى الاتصال بالمشارك وتحديد الموعد

وحول مراحل تنفيذ البرنامج، ذكرت الدكتورة شيخه أن الأهداف المرحلية ترتكز على الوصول إلى تغطية 30% من المجتمع خلال العام الأول ثم ترتفع هذه النسبة إلى 50% خلال العام الثاني ثم إلى 70% خلال العام الثالث.. موضحة أن نسبة التغطية في العام الأول تخطت الهدف المخطط له.

نظام الكتروني

وفيما يخص طرق التواصل مع أصحاب الفحوصات الايجابية، ذكرت الدكتورة شيخه أن مركز الاتصال يحدد موعد لهم مع أطباء المركز لاطلاعهم على النتائج ومن ثم اطلاعهم على طرق استكمال الفحوصات.. مشددة على أن نتيجة الفحص الايجابية لا يعني على الإطلاق الإصابة بالسرطان ولكنها إحدى المؤشرات الهامة التي تحتاج إلى استكمال الفحوصات للتأكد من الإصابة من عدمها.. ومنوهة بأن 10 % فقط من تلك الحالات الايجابية هي التي تظهر الفحوصات إصابتها بالسرطان.

وشددت على أن الحالات الايجابية يتم تحويلها إلى الأقسام المعنية في حمد الطبية قبل مغادرة المشارك مركز الفحص.. منبهة إلى إجراء تقييم مستمر لخدمات البرنامج بهدف الارتقاء بالجودة.

وقالت " نحن نعلم جيدا أن الشخص الذي يراجع مركز الفحص المبكر للخضوع للفحص، هو شخص سليم، ولذا فإن مستوى رضا الجمهور عن الخدمة التي يتلقاها تعد من أهم الأمور التي نركز عليها، وهذا يلقي علينا مسئولية التأكد من انسيابية حركة المشارك منذ دخوله إلى المركز حتى خروجه".

وأضافت" ويتم تقسيم وقت المراجع إلى عدة أقسام منها قسم تعليمي يتم خلاله توفير معلومات تثقيفية حول إجراءات تلقي الفحص والوقت الذي يستغرقه وطرق جمع العينة في حالة فحص الأمعاء".

وذكرت أن برنامج الفحص المبكر عن سرطان الثدي والأمعاء يعتمد على النظام الالكتروني.. مؤكدة أن جميع المشاركين أصحاب النتائج الإيجابية لفحص الثدي والأمعاء يحصلون على الموعد لتحويلهم إلى مستشفى حمد العام خلال تواجدهن في المركز الصحي للمراجعة.

أهمية الفحص

وفيما يخص الصعوبات التي تواجه فريق البرنامج، ذكرت الدكتورة شيخة أن الخوف والمعلومات غير صحيحة التي يمتلكها بعض الأفراد عن السرطان يعدان من أبرز الصعوبات التي تدفع الناس بعيدا عن الفحص المبكر.. مبينة أن سرطان الثدي والأمعاء من الأورام السرطانية التي يتم الشفاء منها بشكل تام عند اكتشافها مبكرا.

ونصحت الفئات المستهدفة بالبرنامج إلى الخضوع للفحص لفائدته في زيادة مستويات جودة الحياة .. ومذكرة بأن مؤسسة الرعاية الأولية تسعى بشكل دؤوب إلى توفير الخدمة طبقا لأعلى المعايير.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"