السويدي: إنجاز 90% من تجارب التشغيل بمشروع السيور الناقلة

اقتصاد الإثنين 21-11-2016 الساعة 07:20 م

المهندس أحمد السويدي
المهندس أحمد السويدي
نائل صلاح

قدم مدير العمليات في شركة قطر للمواد الأولية المهندس أحمد السويدي، شرحاً مصوراً لإستراتيجية تشغيل السيور الناقلة ووقعها وتأثيرها على القطاعين العام والخاص وحركة إنشاءات البنية التحتية وقطاع البناء عموماً، عبر تحسين عملية تدفق المواد الأولية وسد احتياجات السوق.

كما قدم خلال خلال ملتقى استراتيجية السيور الناقلة الذي عقد في فندق فورسيزونز اليوم شرحاً حول تأثير إستراتيجية السيور الناقلة إيجابيا على البيئة عبر وسائل التحكم في الغبار ومرشحات امتصاص غبار الأتربة وفق أفضل المعايير العالمية، وتخفيض الانبعاثات بنسبة 78%، وتناول أخيرا تأثيرها على السلامة العامة عبر تطوير بيئة العمل وضمان أمن الطرق وشبكة المواصلات عموماً.

زيادة طاقة التفريغ بأرصفة الجابرو 80% وطاقة التخزين 70%

وقال إن حكومة دولة قطر إستثمرت حوالي 1.6 مليار ريال لبناء سيور ناقلة بأحدث التقنيات العالمية وذلك لخدمة مستوردي أحجار الجابرو والمواد الإسمنتية لتسهيل أعمال التفريغ والمناولة والنقل، موضحاً أن من أهداف الإستراتيجية زيادة الطاقة التفريغية الإجمالية بأرصفة الجابرو بمقدار 80%، ورفع كفاءة وزيادة سرعة العمليات التشغيلية، وزيادة الطاقة التحميلية من ساحات التخزين بمقدار 70%.

وأضاف أنه تم إنجاز نسبة 90% من تجارب التشغيل، ويتوقع بدء التشغيل الفعل مع بداية الربع الأول من 2017.

وأشار إلى أنه عند مقارنة السيور الناقلة مع البنية التحتية السابقة، فإن النظام الجديد سيسمح بالانتقال من إنتاج 16.6 مليون طن من المواد الأولية إلى 30 مليون طن في السنة، حيث يتميز المشروع بالقدرة على استيعاب زيادة بالكميات المستوردة بنسبة تصل إلى 80%، وتقليل أوقات انتظار السفن لإتمام عمليات التفريغ، وإعادة الإبحار، وبالتالي تقليل غرامات التأخير بنسبة قد تصل إلى 65%، فضلاً عن مزايا أخرى من بينها توفر تخزين مجاني لمدة 21 يوماً لبضائع مستخدمي السيور الناقلة، وسلاسة عمليات التشغيل، وتقليل فرص الأعطال نظرًا للتقنية العالية المستخدمة، وتقليل فاقد الكميات والتي تحدث أثناء عمليات التفريغ.

وسيقلل النظام الجديد من انبعاثات الغبار بنسبة قد تصل إلى 78% نظرًا لتوافر تقنية التحكم بالغبار، كما سيقلل الحاجة إلى استخدام الشاحنات بأرصفة الجابرو بنسبة قد تصل إلى 70%، الأمر الذي سيخفض معدلات التلوث البيئي المرتبطة به، كما أن استخدام الطرق المعبدة في ساحة التخزين يقلل من الغبار أثناء تحميل شاحنات المستوردين.

وأشار إلى أنه لدى المقارنة بين الوضع الحالي والوضع بعد تشغيل السيور الناقلة، فإنه يتضح بأن عدد السف على الأرصفة سوف يزيد من 237 سفينة حاليا إلى 428 سفينة، وتفريغ السفن سيكون بواقع 9900 طن في الساعة الواحدة بدلا من 1200 طن، أما تحميل الشاحنات فسيكون 4000 شاحنة في اليوم بدلا من 2400 شاحنة في اليوم.

ويتيح النظام المعلوماتي لعملاء السيور الناقلة الحصول على إشعارات عن وصول السفن لأرصفة التفريغ وبدء أعمال التفريغ وإشعار انتهاء أعمال التفريغ بالكامل، كما سيحصل عملاء ومستخدمو السيور الناقلة على تدريب مجاني للجوانب التي تتعلق بهم وذلك لمعرفة كيفية استخدام النظام المعلوماتي للسيور الناقلة وإجراءات التشغيل والأمن والسلامة.

28.06 ريال للطن سعر باقة إستخدام السيور الناقلة بالرصيفين 1و2 بميناء مسيعيد

وأشار إلى أنه يتعين على المستوردين استلام جميع المواد في غضون 21 يوما، وإذا حدث تأخير فإنه يتم فرض رسوم إضافية رمزية، وإذا زاد على 26 يوما فإنه يحق لشركة قطر للمواد الأولية اتخاذ تدابير أخرى مثل مضاعفة الرسوم ونقل المواد إلى أرض تخزين أخرى أو بيع الكميات في مزاد علني.

وفيما يتعلق بأسعار الخدمة، قال إن هنالك باقتين، الأولى للرصيفين 2و3 والتي تستقبل السفن متوسطة وكبيرة الحجم وتشمل هذه الباقة خدمات التفريغ والمناولة والنقل بالإضافة إلى التخزين المجاني للبضائع لمدة 21 يوما، ويبلغ سعر الباقة 28.06 ريال للطن الواحد.

أما الباقة الثانية فتشمل الرصيف رقم 1 ورصيف البوارج، وتستقبل السفن صغيرة الحجم وتشمل خدمات التفريغ والمناولة والنقل ومحطة تفريغ الشاحنات إلى ساحات التخزين الملحقة بالسيور الناقلة، بالإضافة إلى التخزين المجاني لمدة 21 يوما، ويبلغ سعرها 25 ريالا للطن الواحد.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"