بقلم : هدى جاد الثلاثاء 29-11-2016 الساعة 01:18 ص

أيوه أنا شمتانة

هدى جاد

هل تذكرونه وهو يسأل

ماذا جنينا يا أماه

حتى نموت مرتين

ومرة نموت عند الموت

هل تعلمين ما الذي يملؤني بكاء

هبني مرضت ليلة وهد جسمي الداء

هل يذكر المساء مهاجراً أتى إلى هنا

ولم يعد إلى الوطن؟

هل يذكر المساء

مهاجراً مات بلا كفن؟؟

هذا محمود درويش الذي بكى، وتوجع، واحترق حزناً على شعب يكتوي بالاغتراب، والضياع في الشتات وعلى أرضه، اليوم أقول ليته رأى ليشفي شيئاً من غليل الألم، ليته رأى إسرائيل وهي تحترق، كما احترق الرضيع علي الدوابشة حتى تفحم، وكما احترق الزيتون حتى بكى الشجر، ليته رأى ماذا فعلت "الرياح" البطلة وحدها، المرسلة من ربها لتذيق من كمم مآذن الأقصى من حرها وحريقها! ليته رأى غارة من غارات الله الموجعة.

* تحترق إسرائيل فيركض الراكضون لإطفاء لهيبها شهامة ونخوة وإنسانية، وهل تستحق إسرائيل تلك الهبة وقد أذاقتنا صنوفا من الهوان واستباحت الأرض، وقتلت، وشردت، واغتصبت؟ على ماذا نكافئها بالضبط؟ للذين نسوا ما فعلته إسرائيل بأبناء مصر وجنودها العزل في سيناء أقول تفرجوا من جديد على فيديو دهس الدبابات الإسرائيلية للأسرى المصريين في سيناء، تفرجوا كيف فعصتهم وسوت بهم الأرض في أبشع منظر يمكن أن يراه إنسان!! ثم للذين هبوا يساعدون ويطفئون الحرائق لماذا لم تهبوا لإطفاء حرائق حلب، والموصل، وبورما وقد رأينا عذابات، واحتراقات فوق الخيال؟

* غارة الله على إسرائيل أغنت الموجوعين في فلسطين عن العرب الرائعين، الذين لا ينظرون ولا يشفعون، ولا ينفعون!! غارة الله الحارقة أغنتهم عن ذوي القربى الساكتين، المشاركين في القتل والحصار، المشغولين عمن يصارعون الموت وحدهم دون أن يلقوا لهم حتى بطوق نجاة!! غارة الله الحارقة أغنت الموجوعين، المسروقة أرضهم المحاصرين من كل صوب عن الحنجرة العربية، ومواهب الخطابة، والعنتريات، وخطب الشعب، والاستنكار، وبعدها تدق الطبلة، وتصدح الربابة!!

* النار تزيد اشتعالاً في إسرائيل لتسري في روحي راحة ما ذقتها من زمان، النار تشتعل لتهدأ نفسي، النار تشتعل ليبرد قلبي، فكم اشتعلنا حزناً والجحيم يصب فوق رؤوس العزل، وفلسطين لا بواكي لها!! فليحترقوا، وليتوجعوا فكم توجعنا، كما قتلنا إحساسنا بهواننا أمام العجز عن فعل شيء، أي شيء وقد استسلمت الرؤوس لمعاهدات ظالمة أخذوا بموجبها "البقرة" وأعطونا يادوب "البصلة"!!

* أحد عشر هكتاراً هلكت من الغابات وكأنها آية كبرى في غارة من غارات الله على القوم المجرمين، ارتياح يضخ ارتياحاً لأوصالي، وأنا أسمع بتضاعف الخسائر، اللهم اجعلها خسائر دائمة واقلعهم من أرضنا.

* للمذيع الذي يتعجب من شماتتنا مما أصاب إسرائيل من حرائق نقول نعم نحن شامتون، ونسأل الله ألا يطفئ نارهم، وأن يجعلها من فوقهم ومن تحت أرجلهم، وأن يصهرهم بها كما يُصهر الحديد ليذوقوا مما أذاقونا اياه، هل نسي السيد المذيع المتعاطف تاريخاً قذراً لا إنسانياً لإسرائيل المجرمة؟ هل نسي أن حلم إسرائيل ليس فلسطين فحسب وإنما من النيل إلى الفرات؟ الغريب أن نفس المذيع كان يسمي إسرائيل في برامجه العدو التاريخي! نسيت حضرتك؟ حتى لو نسيت اللهم احرق إسرائيل حتى تتلاشى رماداً.

* * * طبقات فوق الهمس

* أرى مع اختلاف أي دولتين في أمر سياسي أو سيادي، إعلاميين يوجهون، ويأمرون، ويطالبون من خلف ميكروفوناتهم وكأنهم الجهة السيادية العليا في الدولة، أصبح المذيع دولة داخل الدولة، مناسبة أن نقول المذيع المحترم لا يتطاول، ولا يسب، ولا يلعن، ولا يشتم، فليس هذا كله من الحرفية الإعلامية ولا المهنية، وقبل ذلك ليس من الأخلاق في شيء.. هناك عرف إعلامي محترم للمذيع المهني المحترم، وهناك كلمة اسمها "عيب".

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"