بقلم : هدى جاد الإثنين 05-12-2016 الساعة 01:09 ص

إلى سعادة وزير البلدية والبيئة.. إلى السادة المسؤولين بشركتي الاتصالات

هدى جاد

* ليس مقبولاً أن يقفز الإيجار الذي تدفعه عن محلك من كذا إلى كذا لأن الشارع الذي فيه المحل أصبح مطلوباً لكثيرين!! وإن لم تدفع، فالشارع أمامك!! كذا ليس مقبولاً في ظل المتوافر الكثير من الشقق والفلل والأستوديوهات أن يصلك إشعار من المالك بزيادة جديدة أو بإشعار يقول لم تعد الصيانة من اختصاصنا، فما يتلف عليك إصلاحه من جيبك!! ولم يعد مقبولاً أيضاً أن يتسلم العميل فاتورة بمبالغ أعلى من التي كان يدفعها لقاء مكالماته المحلية والدولية لأن الرسوم ارتفعت فجأة دون أي إخطار للعميل!! يتم هذا على عكس ما تنتهجه دول العالم!! ورسوم الإنترنت لماذا إلى الشريحة الأعلى دون سابق إنذار فقط ادفع حتى دون أن تعرف، ادفع وبس!! مناسبة أن نقول للجهات المختصة لماذا لا يتم إطلاق شركة ثالثة للاتصالات في قطر لتنشط المنافسة بين الشركات ويستفيد المتلقي لهذه الخدمات؟ بالمناسبة "تنافس" يعني خدمات ذات جودة عالية بأسعار مقبولة.

* * إلى سعادة وزير البلدية

* العنوان كان حظر تصدير جميع أنواع السمك، هذا المكتوب في الجريدة، قلت "فرجت" محدودو الدخل سيأكلون سمكاً كما كانوا يأكلون، عندما قرأت المتن وجدت أن 14 نوعا من الأسماك مسموح بتصديرها براً كما يقول سعادة الوزير وحظرها بحراً!!

لم أفهم ما المرمى وراء ذلك، كان التصدير بحراً أو براً؟ الذي كنا نأمله حظر التصدير لهبوط أسعار السمك النار التي أصبحت عصية على الشراء، يعني وجبة سمك زمان كانت تكلف عشرات الريالات، الآن دون مبالغة مئات، وإذا كانت هناك موافقة على 14 نوع سمك في قطر منها ما يستهلك يومياً ويطلبه الناس فما الذي بقي ولم يصدر يا سعادة الوزير؟ النتيجة التصدير يعني غلاء السمك على الناس، الاستغناء عن التصدير فيه هبوط للأسعار بشكل ملحوظ ووفرة للمواطنين، والمستهلكين عموماً.. السؤال الأخير متى تتوافر الأسماك بسعر مقبول ومعقول في بلد بحره لا يبخل بخيراته كل يوم؟؟

* * تزوير الشهادات في المجال الصحي من المسؤول عنها؟ الذي زور وأرسل أوراقه والـ C.V أم الذي وافق على الـC.V دون فحص ولا تمحيص؟ كل الذي نسمعه هو إقالة المزورين، وفلوسهم في جيوبهم ومع السلامة، أين محاسبة من استقدمهم؟ والله سؤال مهم لأن تزوير الشهادات أصبح كثيرا!!

* * * طبقات فوق الهمس

* لكل الإعلاميين أصحاب القلوب "الحنينة" في المحروسة الذين لاموا على الشامتين بحرائق إسرائيل، أكرر "أيوه أنا شمتانة" نعم روحي تنتعش وحالة الإحباط والخوف تمشي بشوارع إسرائيل، نعم شمتانة وأصوات الإسعاف تطربني، وصراخهم نغم في أذني، لست سادية، ولكن عربية، مكسورة الأمل، كسيحة الأماني، مقهورة الروح، أوجعها العرب الساكتون عن غوث المحاصرين، وتشريد المشردين، وجوع الجائعين، المحروقين، المعزولين براً، وبحراً، وذوي القربى لا يتحركون، نعم شمتانة للثمالة.

* بالخط العريض أقرأ في الجريدة مانشيت يقول.. الاحتلال أوشك على الانتهاء من تهويد القدس!! يا عرب يا رائعين "شخيركم واصلني" أحلاماً سعيدة أرجوها لكم، اطمئنوا الدنيا ربيع، والجو بديع، ولن نزعجكم بصراخ الصغار!!

* راغب مصطفى غلوش، قارئ الإذاعة والتليفزيون، أحد أكبر مشاهير القراء في العالم الإسلامي "مات" دون أن يشعر به أحد، ولا يؤبن بكلمة!! تصوروا لو كانت الفنانة فلانة، أو الراقصة فلتانة، أو المغنواتي المسهوك ماتوا! تصوروا الدنيا التي ستقوم ولا تقعد!! يا حسرة ما بعدها حسرة!!

* الصين تقدم مليون براءة اختراع في العام معظمها في الهندسة والتكنولوجيا، ونحن نبرز الفيزا كارت لشراء كل منتج جديد، ونكتفي بأطباق الملوخية، واللوبيا!!

* أجر الراقصة في الساعة يذهلني أمام مرتب أستاذ الجامعة في شهر، وأجر المشخصاتي الممثل الذي يقدم الهلس يذهلني أمام أجر طبيب ينقذ روح إنسان، متى يعدل المقلوب؟ فيه أمل؟

* زمان كنا نرى المدرسة تكتب على السبورة التاريخين، على اليمين الهجري، وعلى الشمال الميلادي، اليوم اكتفينا بيناير، وفبراير، وأعطينا ظهرنا لرمضان وشعبان!! انسلاخ إرادي عن الثوابت! هل التفت أحد إلى ذلك؟؟

* أحب أعيش ولو أعيش في الغابات

أصحو كما ولدتني أمي وأبات

طائر.. صوان.. حشرة.. بشر.. بس أعيش

محلا الحياة.. حتى في هيئة نبات

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"