بقلم : جميلة آل شريم الخميس 08-12-2016 الساعة 12:08 ص

هاشتاقات بصرية

جميلة آل شريم

هي تلك العبارات والإشارات المرسومة والموسومة فنياً، وعلى شكل ومضات من ضياء فتكون سبباً للصعود القمة بتكامل الخطوات علماً ووعياً.. ولنا القرار، إما أن نكون في القمة أو يكون الداء والبلاء وسقوط في القاع! # الساحة الفنية تحتاج إلى حركة نقدية وهو محك الجودة أوالرداءة في كل الأعمال الفكرية للصعود قمة ساحة الإبداع وبدونها يكون الخمول والكسل، ويكثر لصوص الفن ويسيرون بنا إلى الهاوية!

# البيت التشكيلي يفترض أنه يشكل همزة وصل واتصال بين الفنانين من أجل إقامة حوار ثري مثمر قد يسير بنا - للقمة، ولكن من اختار لنفسه أن يبني برجا عاجيا وينظر بمناظيره التي تقزم الآخر فقد اختار للجميع السقوط في القاع !

# المشاركات الخارجية كلما كانت منصفة وعادلة في الترشيح كانت الصورة المشرقة والمشرفة ووثبة للقمة، وكلما خضعت للشلية والإقصائية.. كبوة أتمنى أن يفيق منها الجميع لأنها أمانة الوطن!

# الموهوب إن بدت موهبته وتفجرت فهو قادر على تغيير ممن حوله ويوسع آفاقهم؛ ومن المؤسف أنه للآن لم يدرك المسؤول في الحراك الفني أهمية ذلك، مع أن معارض فن الطفل تمثل البداية لصعود قمة هرم الإبداع وتجاهلهم هبوط للهاوية !

# معارضنا تمثل خطوة جيدة وجدية تدفع حتماً للأمام، ولكن الفن اليوم لم يعد بحاجة لمعارض وقتية تزول بزوالها، فإن لم تقدم على هوامش المعارض ندوات نقدية فالأمر يؤدي بنا إلى الجمود الفكري !

# إن رواد الحركة التشكيلية الذين نبصرهم اليوم في القمة كانوا بالأمس في الأغوار وتجاوزوا العراقيل، وأعمالهم إرثاً حضارياً، ولن يكون للفن المحلي سيادة إن قوبل بالتهميش من قبل متاحفنا فهل نتركه يحتضر ! إنه لسؤال ولا شيء أكثر من سؤال.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"