"السيور الناقلة" تقود قطر لمصاف الدول المتقدمة

اقتصاد السبت 10-12-2016 الساعة 05:42 م

الانصاري خلال كملته في حفل التدشين
الانصاري خلال كملته في حفل التدشين
عوض التوم

الطاقة الانتاجية 10 الف طن في الساعة .. والتشغيل الشهر المقبل

الانصاري: المشروع يزيد قدرة الاستيراد الى الضعف ومصمم للمشاريع الكبرى

الحمادي: اطلاق العمل في السيور الناقلة يواكب احتفالات اليوم الوطني

قال المهندس عبد العزيز الأنصاري رئيس مجلس الادارة لشركة قطر للمواد الأولية، إن الشركة ستبدأ مع بداية العام 2017 التشغيل الفعلي للسيورالناقلة.

وقال انه وبإنجاز مشروع السيور الناقلة بميناء مسيعيد والخدمات الشاملة التي سوف تصحبه في المجالات الصناعية والخدماتية والاقتصادية تكون قطر قد حققت منجزاً حضاريا وصناعياً واقتصادياً جديداً في رصيدها، كون هذا الانجاز صمم خصيصا لتلبية المشاريع الكبرى وخدمة قطاع البنية التحتية والانشاءات بتصاميمه الذكية وكفاءته وقدرته الاستيعابية وحجمه وضخامته، فضلا عن مراعاتنا في تصميمه لشروط حماية البيئة والسلامة العامة وشبكة الطرق والمواصلات عموما.

وقال خلال حفل تدشين المشروع الذي حضره معالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية يوم الخميس الماضي، وأشرفت على إنجازه شركة قطر للمواد الأولية بمشاركة جهات حكومية ، أن هذا الصرح يعتبر الأول في منطقة الشرق الأوسط، والسادس عالمياً من حيث الكفاءة والقدرة الإنتاجية حيث يبلغ طول هذه السيور الناقلة خمسة كيلومترات تقريباً ،كما أن الطاقة الإنتاجية لها تصل الى 9900 طن في الساعة.

واضاف ان قطر ستكون في مصاف الدول الكبرى التي تؤسس لبنية تحتية متكاملة.

مضاعفة الاستيراد

وفي تصريحات صحفية قال الانصاري: "هذا المشروع قد طال انتظاره طويلا "، مضيفا ان المشروع يعمل على مضاعفة قدرة الاستيراد الى الضعف.واكد ان الشركة وفي اطار التزامها الوطني وخططها التطويرية تعمل وبشكل مستمر على دراسة افككار جديدة والتوسع في المشاريع التي تخدم الاقتصاد الوطني وفقا لاستحقاق البلاد في 2022 م ورؤية قطر 2030 م.

اليوم الوطني

وقال الرئيس التنفيذي لشركة قطر للمواد الأولية المهندس عيسى الحمادي ان حفل تشغيل واطلاق العمل في السيور الناقلة ياتي ليواكب انطلاق الاحتفالات باليوم الوطني في "درب الساعي" والذي يقام هذا العام تحت شعار "مطوعين الصعايب" فيظل الإنجازات الكبرى التي حققتها الدولة في كافة القطاعات الاقتصادية والاجتماعية" .معرباعن ارتياحة بالانجاز الكبير الذي تحقق امس،مؤكدا على اهمية مشروع السيور الناقلة تلبية المشاريع الكبرى وخدمة قطاع البنية التحتية والانشاءات بتصاميمه الذكية.وقال ان قطر لديها مخزون استراتيجي من مواد البناء الاولية يبلغ نحو 13 مليون طن، وهو يكفي للمشروعات الانشائية في الدولة لمدة سنة كاملة.

الاهداف التنموية

واوضح في تصريحات صحفية ان تشغيل السيور الناقلة يشير الى ان الدولة قادرة بالشراكة مع القطاع الخاص على تحقيق اهدافها التنموية، مشيرا الى المشروع قد تم انجازه ثلاث سنوات بتكلفة اجمالية بلغت نحو 1.6 مليار ريال خلال ثلاث سنوات، حيث يبلغ طول السيور الناقلة نحو 4.8 كيلو متر.

وكان قد حضر التدشين سمو الشيخ محمد بن حمد بن محمد الشرقي ولي عهد إمارة الفجيرة بدولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة ،وعدد من أصحاب السعادة الوزراء ،وعدد من أصحاب السعادة السفراء المعتمدين لدى الدولة وضيوف البلاد .

حفل التدشين

كما شهد حفل التدشين عدد كبير من المسوؤلين والعاملين في المشروع،حيث تم في بداية الحفل عرض فيلم وثائقي تعطي حقائق عن مشروع عمل اليور الناقلة منذ ان كانت فكرة الى ان تحولت الى واقع يمشي بين الناس،كما تناول الفلم الاهداف الاقتصادية واثره في تنويع مصادر الدخل والاقتصاد الوطني ودوره في خدمة القطاعين العام والخاص والمقولين ومستوردي المواد الاولية،الى جانب الاهداف البيئية المتمثلة في توفير مقومات عالية المستوى للحد من انبعاث الغبار وضمان وسائل حديثة لخفض الانبعاثات الضارة بالبيئة بنسبة78%،وتقديم بيئة عمل متطورة تتيح رفح مستوى انتاجية العمال،وخفض الاصابات في بيئة العمل.

بعد ذلك قام معالي رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية بجولة تفقد خلالها السيور الناقلة ومدى كفاءتها وقدرتها الاستيعابية.

وبعد عرض الشريط الوثائقي، بدأت مراسم التدشين وتشغيل السيور،حيث قام الحضور يتقدمهم معالي الشيخ عبد الله بن ناصر آل ثاني والمهندسين الأنصاري والحمادي بجولة ميدانية على مختلف المرافق التابعة للسيورالناقلة التي تمتد من البحر وأرصفة ميناء مسيعيد على مسافة ٤.٨ كيلومترات حتى منطقة التخزين.

حقائق عن السيورالناقلة

تمتد السيورالناقلة على مسافة 4.8 كيلومترات،تبدأ من ارصفة الجابرو وتمتد حتى مناطق التخزين. وتعمل بسرعة 3 متر/ثانية حيث تقطع المسافة إلى ساحةالتخزين خلال 25 دقيقة. وترفع عمليات نقل ومناولة مواد الجابروالعالية الجودة طاقة التفريغ لعدد 6 رافعات (كرينات)، 4 سيورناقلة أساسية بالاضافة الى 2 سيرمن محطة تفريغ شاحنات الجابرو، 6 معبئات وموزعات (ستاكرز) ،ساحة للتخزين ذات 12 حيزطولي للتخزين، 11 محطة كهرباء (2محطة رئيسية جديدة 33كيلوفولت + 5 محطات ثانوية جديدة 11 كيلوفولت بالاضافة الى 4 محطات ثانوية 11 كيلوفولت قائمة)،محطة تفريغ لشاحنات الجابرومن رصيف 1 ورصيف البوارج , أحدث أنظمة الادارة والتشغيلOMS،2 مبنى للتحكم وبعض الابنيةالأخرى.

تقنية جديدة

والسيور هي أحزمة متحركة لتسهيل نقل وتوريد المواد الأولية شديدة الاحتمال.

وتضم السيور تقنية جديدة تسهم في تقليل الانبعاثات الضارة بالبيئة

وتبلغ تكلفة المشروع السيور الناقلة

3- 1.6 مليار ريال.وتتولى شركة رينتابورت البلجيكية أعمال التشغيل والصيانة.

الرابح الأوحد

تفتح السيور الناقلة الباب واسعاً لتحفيز عمل قطاع الإنشاءات في الدولة والذي ينشط فيه القطاع الخاص.حيث يهدف المشروع لتوسيع مساهمة القطاع الخاص بالاقتصاد، وتعزيز كفاءته بإتمام المشاريع، وتأمين وجود المواد الأولية. ومضاعفة إيرادات العملاء من القطاع الخاص

ويجنب المشروع القطاع الخاص من دفع غرامات على تأخير السفن، أو تحمل تكلفة إضافية ناتجة عن النقل، أو التخزين.ويكفل للعملاء سياسات تحفيزية لتسريع عملية سحب المواد وتقليل كميات الفاقد منها أثناء عملية التفريغ.ويوفر تخزينا مجانيا لبضائع المستخدمين لمدة 21 يوماً وفترات سماح للتخزين.ويحصل العملاء على إشعارات آلية على مدار الساعة عن وصول سفنهم لأرصفة التفريغ، وبدء وانتهاء أعمال التفريغ.

مزايا المشروع

استيعاب الزيادة بالكميات المستوردة من الجابرو بنسبة تصل إلى 80 %.مع زيادة الطاقة التحميلية من ساحات التخزين بمقدار 70 %.وتقليل أوقات انتظار السفن ما يقلل من غرامات التأخير بنسبة تصل إلى 65 %.وتقليل انبعاثات الغبار بنسبة 78 %.الى جانب تقليل الحاجة إلى استخدام الشاحنات بأرصفة الجابرو بنسبة 70 %.ورفع السعة الاستيعابية للأرصفة ( 2 و3 ) من 16.6 مليون طن إلى 30 مليون طن سنوياً.وزيادة أعداد السفن التي يتم استقبالها بالرصيفين من 246 إلى 400 سفينة سنوياً. وتسريع تفريغ السفن من 1200 طن في الساعة إلى 9900 طن في الساعة.وزيادة عدد الشاحنات التي يتم تحميلها من 2400 إلى 4000 يومياً.وزيادة سعة أرصفة تداول الجابرو بمسيعيد إلى 34 مليون طن سنوياً بدلا من 22 مليون طن حالياً.ورفع الطاقة الاستيعابية لرصيف البوارج بالميناء من 0.75 مليون طن إلى 2 مليون طن سنوياً.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"