وزارة الأوقاف.. إنجازات متميزة وجهود نوعية لترسيخ قيم الوسطية

محليات الإثنين 12-12-2016 الساعة 09:59 ص

وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية
وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية
الدوحة - قنا

تواصل وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية مسيرة عطائها الذي يزداد زخما عاما بعد عام، حيث تتجلى جهودها في ترسيخ قيم الوسطية والاعتدال، ونشر الوعي، وتوجيه وتطوير النشاط الديني، وتعزيز المبادئ الأخلاقية السامية، عبر جملة من المشاريع والأنشطة التي تغطي كافة شرائح المجتمع، بتنسيق وتعاون مع كافة الجهات ذات العلاقة.

وتأتي خدمة القرآن الكريم وعلومه، وإحياء البحث والتراث الإسلامي، وتيسير شؤون الحج والعمرة ورعاية مرافق العبادة، وإثراء قيم التكافل في المجتمع بإدارة شؤون الزكاة، وإدارة شؤون الأوقاف، في طليعة جهود الوزارة واختصاصاتها، معتمدة في ذلك على العمل المؤسسي المستفيد من تقنيات العصر ووسائله ومناهجه.

وتحرص الوزارة في أداء مهامها على التوظيف الراشد للموارد المادية والبشرية واستخدام التقنيات الحديثة وأفضل المبادرات والممارسات، والتعاون والشراكة مع كل فئات المجتمع والمؤسسات والمنظمات المحلية والدولية ذات العلاقة، مستلهمة في ذلك المبادئ والموجهات لرؤية قطر الوطنية 2030.

وتنطلق وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية في رؤيتها من مجتمعنا القطري الإسلامي المعاصر، المتفاعل مع هموم أمته، والذي يتخذ من الشريعة والإرث الحضاري مصدراً ومنهاجاً، ومن الوسطية في الحياة سبيلاً.

واتساقا مع تلك المبادئ والموجهات والأطر، جاءت إنجازات الوزارة خلال العام الجاري 2016 لتواكب في الوقت ذاته التطور الذي تشهده الدولة، وتتناغم مع أهداف رؤية 2030 ولتجسد توجيهات القيادة الرشيدة للنهوض بالدولة إلى مصاف التقدم والازدهار.

ولعل البداية في سرد تلك الإنجازات، تكون من خلال الحدث الأبرز هذه الأيام وهي المسابقة الدولية للقرآن الكريم " أول الأوائل" التي شهدتها الدوحة مؤخرا، وهي الفرع الدولي لمسابقة الشيخ جاسم بن محمد بن ثاني للقرآن الكريم، والتي تجسد جهود قطر في الاعتناء بالقرآن وأهله.

وتعد هذه المسابقة الدولية الأضخم عالميا، حيث تبلغ قيمة الجائزة الأولى مليون ريال قطري، مع جوائز تشجيعية للمتميزين المشاركين وعددهم 38 متسابقا من 21 دولة من 3 قارات.

وكانت مسابقة الشيخ جاسم بن محمد بن ثاني للقرآن الكريم قد شهدت في فروعها المحلية خلال العام الحالي مشاركة كبيرة غير مسبوقة، حيث شاركت 278 قطرية في فرع الفئات الخاص بالقطريات والقطريين، في حين بلغ عدد المشاركين من الرجال 88 مشاركا .. وفي فرع البراعم بلغ مجموع المتنافسين 1258 منهم 742 من الذكور و516 من الإناث، كما شهد فرع المهتدين الجدد للمسابقة مشاركة 263 مهتديا جديدا منهم 174 من الذكور و89 من الإناث.

وفي إطار تعزيز دور مراكز تعليم القرآن الكريم، نظمت وزارة الأوقاف الكثير من الأنشطة والفعاليات منها دورة في الدروس الهجائية استفاد منها 60 مدرسا من معلمي المرحلة التمهيدية بهذه المراكز..كما استفاد 600 طالب من دورات تعليم القرآن الكريم الصيفية.

وبلغ عدد المستفيدين هذا العام من الدورة الصيفية الأولى لحلقات الإتقان للقرآن الكريم في جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب 30 طالبا قطريا، بهدف تأهيلهم لبيوت الله، وللمشاركة في المسابقات القرآنية المحلية والدولية.

وفي السياق ذاته، شارك أكثر من 25 ألف طالب وطالبة من مدارس الدولة المختلفة في المسابقة المدرسية السنوية الـ "55" لحفظ القرآن الكريم بالتنسيق مع وزارة التعليم والتعليم العالي.

وضمن جهود مسابقة الشيخ جاسم بن محمد بن ثاني للقرآن الكريم خارجيا، نظمت المسابقة بالتعاون مع مركز الشيخ عبدالله بن زيد آل محمود الثقافي الإسلامي أول دورة تدريبية لمعلمي مراكز تحفيظ القرآن الكريم العاملين في الإدارات الدينية المختلفة التابعة لمجلس شورى المفتين لروسيا والإدارة الدينية لمسلمي روسيا الاتحادية، واستفاد منها 15 معلما، حضروا أيضا ندوات خصصت للحديث عن أهمية تعزيز الوعي الديني، والفهم الحقيقي للإسلام بعيدا عن الغلو والتطرف.

وفي سياق ذي صلة بالاهتمام والعناية بكتاب الله، شهد العام 2015-2016 تدشين وتوزيع الطبعة الثالثة من مصحف قطر التي تضمنت 672 ألف نسخة من مختلف الأحجام ويتم توزيعها على المساجد، وللجمهور من خلال قاعة تراث التابعة للوزارة، إلى جانب إطلاق تطبيق إلكتروني على الهواتف الذكية لنشر مصحف قطر على الوسائط وفق أحدث التقنيات المعاصرة تتيح تصفح المصحف الشريف والاستماع إلى التلاوة وربط المصحف بالتفسير.

وبخصوص الإنجازات في قطاع المساجد، وصل عدد المساجد التي افتتحتها الوزارة هذا العام إلى ( 36 ) مسجدا جديدا إضافة إلى ( 5 ) مساجد قديمة هدمت وأعيد تشييدها من جديد، وذلك في إطار استراتيجية الوزارة لمواكبة التوسع العمراني الذي تشهده البلاد.

وفيما يتعلق بإنجازات الشبكة الإسلامية (إسلام ويب) التابعة لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية فقد تجاوز عدد صفحات الموقع خلال العام الحالي 8 ملايين صفحة إلكترونية، فيما يصل عدد الصفحات المفتوحة يوميا ما بين مليون إلى مليوني صفحة مشاهدة إلكترونية، إضافة إلى قيام الموقع بتطوير المواقع التابعة له المخصصة لغير الناطقين بالعربية، وهي: الإنجليزية والفرنسية والإسبانية والألمانية، وزيادة محاور ومواد علمية جديدة تهم المتابعين والزوار.

وحرص الموقع هذا العام على تدشين موسوعة الحديث الشريف (تطبيق آيفون –أندرويد) من إنتاج الشبكة الاسلامية (إسلام ويب)، التي تعد أكبر موسوعة مجانية متوفرة على الأجهزة والهواتف الذكية في العالم لتكون مرجعا سهلا للعلماء والباحثين والمهتمين في العالم.

وفي الإطار ذاته، حققت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية إنجازا نوعيا بعد أن سجلت حتى العام الحالي، طباعة أكثر من مليون نسخة من مختلف الكتب الدينية والشرعية وغيرها من الكتب التي تعالج قضايا اجتماعية واقتصادية وثقافية معاصرة، وذلك في مدة لم تتجاوز السنوات العشر.

وفي قطاع الوقف أطلقت الإدارة العامة للأوقاف بالوزارة حملة وقفية (عمارة الأترجة الوقفية للقرآن الكريم) لصالح دعم المراكز والدور القرآنية في البلاد، والوقف عبارة عن مشروع عقاري يتألف من عمارتين بمنطقة بن محمود بالدوحة تبلغ تكلفته (سبعين مليون ريال)، وبعائد متوقع يصل إلى 8 ملايين سنويا.

ويأتي هذا الوقف الخاص بمراكز تعليم القرآن ليضاف إلى عشرات المشاريع العقارية التي نفذت أو يجري تنفيذها هذا العام، بما يعزز الإيرادات الاستثمارية للإدارة، والتي تصرف في أوجه الخير والبر.

وتشير البيانات الخاصة بالوقف هذا العام إلى أن الإدارة نجحت في استقبال عشرات الأوقاف التي تنوعت بين مبان سكنية، وأسهم شركات لصالح مشاريع البر والتقوى.

وفي مجال الزكاة، تمكن صندوق الزكاة من صرف 36 مليون ريال قطري لآلاف الأسر المستحقة للزكاة وفق مصارفها الشرعية، إلى جانب الجهود المبذولة للتوعية بالزكاة.

وفي إطار المشاريع الثقافية والتوعوية نظمت الوزارة الكثير من هذه الفعاليات لعل أبرزها فعاليات طاعة ومغفرة خلال شهر رمضان الماضي، والتي صاحبها المنتدى الرمضاني السنوي "وآمنهم من خوف" في نسخته الثالثة بالتعاون مع مركز الشيخ عبدالله بن زيد آل محمود الثقافي الإسلامي، حيث ركز على موضوعات ذات صلة بتجارب المسلمين في التسامح والتعايش المشترك.

كما أقيمت في الإطار ذاته، أول ندوة دولية في فن التعامل مع المهتدين الجدد، وبيان قيم الإسلام السمحة، ووسائل تدريس اللغة العربية للناطقين بغيرها، بمشاركة ثلة من المختصين من داخل وخارج قطر ومن تنظيم مركز عبدالله بن زيد آل محمود الثقافي الإسلامي.

وإضافة إلى شراكاته مع المؤسسات المحلية، حقق مركز عبدالله بن زيد آل محمود الثقافي الإسلامي نجاحات كبيرة في إطار جهوده للتعريف بالتراث القطري، والثقافة الإسلامية، حيث استقبل خلال العام الحالي نحو 10.000 زائر من جنسيات مختلفة ونظم برامج سياحة المساجد، فيما وزع أكثر من 67 ألف مادة دعوية بمختلف اللغات وتنظيم دورات وبرامج لتعليم اللغة العربية والثقافة القطرية للجاليات الناطقة بغير العربية، وتقديم أنشطة وفعاليات ثقافية واجتماعية لرعاية المهتدين الجدد.

كما تضمنت قائمة الإنجازات التي حققتها وزارة الأوقاف هذا العام عقد الدورة التأهيلية الحادية عشرة للأئمة والخطباء القطريين في نطاق دعم وتأهيل الكوادر الوطنية لتقديم الخطاب الديني المعتدل، وشريعة الإسلام القويمة، وإطلاق مشروع وطني لتأهيل الشباب القطري بالتعاون مع وسائل الإعلام المسموعة والمرئية، وتنظيم فعاليات البرنامج الدعوي للموسم الثقافي التاسع والثلاثين بمشاركة كوكبة من دعاة الوزارة القطريين.

وأقامت الوزارة خلال العام سلسلة محاضرات برنامج "منبر الهداية" بجامع الإمام محمد بن عبدالوهاب قدمها كوكبة من علماء الأمة، إضافة إلى مئات المحاضرات من خلال برنامج " لقاء الثلاثاء الدعوي" الأسبوعي في مساجد الدولة لترسيخ رسالة الوزارة الدعوية وتثقيف فئات المجتمع، وحماية النشء والشباب من مخاطر الفكر المنحرف.

وشهد العام الجاري كذلك تنظيم معرض "رحمة للعالمين" التربوي الدعوي ضمن "حملة ادكار 5 " للمساهمة في غرس خلق الرحمة في نفوس الطلاب، وربط هذا النشء بكتاب الله وتدبر آياته، إلى جانب تنظيم مهرجان الأطفال (لوّن آية) شارك فيه أكثر من 200 طفل، في إطار الفعاليات المصاحبة لمسابقة الشيخ جاسم للقرآن الكريم.

وشملت قائمة الفعاليات للعام 2016 مسابقة "بعقيدتي أسمو" لترسيخ العقيدة في نفوس طلاب المراحل التعليمية بالمدارس وتنشئتهم عليها، ومهرجان الربيع الخامس "أسرتي سعادتي" العائلي الترفيهي، في نطاق تعاون الوزارة مع المؤسسات العاملة بالدولة في خدمة الأسر والعائلات من أجل المساهمة في عملية تكوين وإعداد الكوادر القيادية التربوية.

كما أن وزارة الأوقاف باعتبارها المسؤولة عن تنظيم شؤون الحج، تمكنت خلال هذا العام وعلى غرار الأعوام السابقة، من التنظيم والإشراف على حجاج قطر، وإدارة الموسم بنجاح تام منذ مرحلة تسجيل الحجاج مرورا بأدائهم لمناسك الحج وحتى عودتهم لأرض الوطن سالمين.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"