بقلم : صالح عربيات الجمعة 16-12-2016 الساعة 01:15 ص

شامة فخر

صالح عربيات

نقف عندكم وأنتم على موعد مع الوطن، تجددون معه الوعد والشراكة، وتستذكرون أصحاب الفضل، بأن أصبحت الصحراء واحة عز وتقدم ورخاء.

سكن الوطن قلوبكم فأصبح مرآة تعكس تقدمكم وازدهاركم، كسرتم الأنانية وأنكرتم الذات، كنتم له ظهر الحق وسند الهمة الصادقة، تعاهدتم بالله العظيم ألا تضيعوا أمانة، ولا تقدموا صغير مصالحكم على مصلحة الوطن، توّحدت قلوبكم، وأخلصت ضمائركم، فكان لكم جزاء الصابرين المخلصين، مادام الوطن بخير، الشعب كله بنعيم وخير.

كما نعلم وتعلمون، فإننا نعيش في أقليم ملتهب، شام تغرق بالدماء، وعراق ممزق، ويمن حزين، ومصر تمشي بخطى متسارعة بفعل حكمة نظامها الى الهاوية.

لذلك لم تعد تلك الأنظمة الاستبداية المتهالكة تملك من أسلحة الدفاع عن فشلها، إلا برمي سهام الاتهام جزافا لدول طالما كانت لها العون والسند.

ولأنكم تربيتم على العروبة والقومية لم تلتفتوا (لظلم أولي القربى)، بل كنتم وما زلتم تنشدون الخير لغيركم مثلما تنشدونه لأنفسكم، فكان بعض أوجاعكم ما أصاب غيركم لا ما أصابكم، ولأنكم جزء أصيل من نسيج الأمة.. حظيتم بأتراحها، ونسيتم أفراحكم بعيدكم الوطني.

على امتداد الوجع العربي، ظلت قطر حافظة للوعد والشراكة، فهي الضاربة أصالتها وكرمها بعمق التاريخ، ما فرطتم فيما وعدتم، وما تركتم مستجيرا دون فزعة، فمن الصحراء التي كانت مزار الأنبياء يتجدد الوعد والعهد بألا تكون الفزعة إلا هبة للواجب ونصرة للحق.

لا تفرح الدوحة وحلب تنزف.. بالوجع والقهر والألم وبنخوتكم المعهودة لم يسبقكم أحد الى حلب.. وعواصم أخرى تقام فيها الأفراح والليالي الملاح دون أدنى شعور بشلال الدم الذي يسيل.

لا أفراح باليوم الوطني شعورا مع أطفال ونساء حلب، هكذا تكون الدوحة رئة الأمة، وهكذا يكون للعواصم هالة ووقار يغار منها الحاسدون، وهكذا يصدق الرجال بالعهد والقسم بأن يكونوا للأمة العزوة والسند.

وحدها المواقف التي لا تطرح بمزاد علني ولا تكون لمن يدفع أكثر، بل المواقف يصنعها الرجال بإنسانيتهم وشجاعتهم في الشدائد والمحن وتكون لمن قلبه أكبر.

حين يلف الحزن الدوحة ألما على ما يحدث في حلب، هنا ندرك أنها عاصمة عز، وشامة فخر على جبين الأمة.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"