بقلم : هيا الغامدي الأحد 18-12-2016 الساعة 01:42 ص

نهائي أندية العالم (ملكي وزيدان)!

هيا الغامدي

قد يكون تاريخ 18ديسمبر2016م يوما عاديا لدينا، لكنه بالنسبة لتاريخ نادي كاشيما أنتلرز الياباني يوم مهم وعظيم ، كيف لا وهو الذي ضرب موعدا على النهائي العالمي مع فريق عالمي عملاق كرة القدم العالمية نادي ريال مدريد ببطولة كأس العالم للأندية باليابانFIFA2016.

اتلتيكو ناسيونال بطل كأس ليبرتادوريس لمنطقة أمريكا الجنوبية وكلوب أمريكا المكسيكي البوابتان اللتان صعد منهما نادبا كاشيما وريال مدريد للنهائي! النهائي الذي تتقاسمه كبطولة وأرقام قياسية كل من الأندية البرازيلية والاسبانية بواقع4 مرات فوز لكل دولة لأندية ساوباولو وانترناسيونال وكوريانثيز، أسبانيا فلبرشلونة النصيب الأكبر بواقع3 ألقاب سابقة وهو حامل اللقب في حين ان لمدريد لقبا وحيدا ب2014م!

مدريد كوكبة من النجوم المضيئة (الحلوى البيضاء)، مدريد كفريق سيلعب على تعويض اللقب الذي غاب عنه العام الماضي! والأكيد أن خير نهاية لهذا العام سوف يستغلها الفريق الملكي لتكون نهاية سعيدة قولا وفعلا وخير ختام لموسم مثالي مع القائد الفني (المثالي) الفرنسي زين الدين زيدان الذي طموحه سيقربه من الثلاثية هذا العام الذي تسلم فيه مقاليد تدريب الريال، دوري أبطال أوروبا وكأس السوبر الأوروبية وإذا وفق الآن في ضم كأس العالم للأندية لهاتين البطولتين!

مدريد تاريخ كبير يشفع له بمثل هذه الأحلام التي تعانق السحاب علوا وبياضا وارتفاعا، زيدان مسيرة فنية شبه مثالية وكيف لا تكون وهو الذي أعاد الفريق لإحراز دوري أبطال أوروبا مجددا وهو اللقب ال11 كرقم قياسي، ولعب36مباراة محلية بدون خسارة بمختلف المسابقات وهذا رقم قياسي آخر، بالإضافة لصدارته للدوري الإسباني (الليغا) وابتعاده ب6نقاط عن أقرب منافسيه (برشلونة) غريمه التقليدي وحامل اللقب العالمي الموسمين الماضيين، زيدان الذي قال عنه بيريز يوما: الرجل الذي أثق تماما بأن كلمة مستحيل لا توجد في قاموسه! وهو القائل: سأضع قلبي بهذا النادي لأمنحه كل ما أملك!

كاشيما أنتلرز بطل الدوري الياباني8 مرات وبطل كأس اليابان مرة وكأس امبراطورها 4مرات وكأس السوبر الياباني 6مرت كما لعب له أساطير كبار كزيكو وليوناردو!

اليابانيون نجوم الملكي بالنسبة لهم (أيدول) لكنهم أشخاص عمليون عقولهم تتحكم بكراتهم أكثر من أقدامهم وتفعل الكونترول أكثر على الكرات ولا مكان للعواطف أو تقلبات المزاج كما نحن العرب عاطفيون ويحكمنا المزاج باللعب أكثر من الانضباطية، هم يدركون بان معركة إثبات الذات تبتدي منها إليها، هم لا ينتصرون للتاريخ لأنه ليس لهم بل لمدريد التاريخ والاسماء وكتيبة النجوم وذخيرة الخبرة والتمرس!

الشعب الياباني شعب مبدع يضع كرامته فوق أهدافه لينتصر لها يبدع بكل المجالات عندما يحولها لمعركة إثبات للذات! مدريد قوة هجومية كاسحة وكاشيما صاحب أرض وجمهور فضلا عن القوة الدفاعية وهي التي أوصلته لآخر مباراة، أمام مدريد صاحب الشعبية والاسم والتاريخ والنجوم والجماهيرية والغنى وأشياء أخرى...ألقاكم

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"