بقلم : شيخة منصور الأربعاء 21-12-2016 الساعة 01:01 ص

قطر شريكة في تحقيق الاستقرار

شيخة منصور

وضحت دولة قطر طبيعة ومبادئ سياستها الخارجية من خلال الدستور، حيث جاءت المادة السابعة من الدستور لتؤكد على أن السياسة الخارجية للدولة تقوم على مبدأ توطيد السلم والأمن الدوليين عن طريق تشجيع فض المنازعات الدولية بالطرق السلمية، ودعم حق الشعوب في تقرير مصيرها، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول، والتعاون مع الأمم المحبة للسلام. فمنذ استقلالها عن بريطانيا، أولت قطر اهتماما ملحوظًا بالتنمية والتعاون الدولي، حيث بدا هذا جليا في انضمام دولة قطر إلى العديد من المنظمات الإقليمية والدولية مثل جامعة الدول العربية، ومنظمة التعاون الإسلامي، ومجلس التعاون لدول الخليج العربية ومنظمة الأمم المتحدة. وألقى الظهور المفاجئ لدولة قطر على الساحة الدولية الكثير من المسؤوليات والالتزامات على عاتقها، حيث يمكن تقسيم هذه المسؤوليات إلى قسمين: سياسية واقتصادية. في السنوات الأخيرة، بدأنا نلحظ دور قطر المتنامي سياسيًا في بعض القضايا العربية، كقضية دارفور، ولبنان، وفلسطين، والمبادرة الخليجية لإنهاء الأزمة السياسية في اليمن. الدور السياسي يتلخص في فض المنازعات عن طريق الوساطة وجلب الأطراف المتصارعة إلى طاولة الحوار من أجل التوصل إلى التسوية وإرضاء جميع الأطراف. أما على الصعيد الاقتصادي، تعتبر قطر من أكثر الدول المانحة والمساهمة بشكل فعال في المساعدات الدولية، حيث تُقدر المساعدات الدولية التي منحتها قطر في السنوات الأخيرة بالمليارات. بشكل عام، تتخذ المساعدات الدولية لقطر شكلين: مساعدات ذات طابع الإنمائي، وأخرى ذات طابع إنساني / إغاثي. المساعدات الإنمائية وُجهت إلى الدول النامية من أجل مساعدة هذه الدول على النهوض ببعض القطاعات، خصوصا قطاعي التعليم والصحة. أما المساعدات الإغاثية فجاءت استجابة للظروف الطارئة التي تعرضت لها بعض الدول كالنزاعات المسلحة والكوارث الطبيعية. ولا يخفى على أحد أن سياسة دولة قطر الحكيمة أرست وشددت، من خلال المساعدات الدولية، على المساهمة الفعالة في تحقيق الشراكة العالمية ودعم الدول النامية من أجل تحقيق أهداف الإنمائية الألفية. وما لا شك فيه أن المتغيرات التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط مهدت لظهور دولة قطر لاعبا إقليميا ودوليا، حيث عملت هذه المتغيرات المتسارعة على قلب موازين القوى في المنطقة وبروز بعض الدول، مثل قطر، على الساحة الإقليمية والدولية.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"