بقلم : فتحي أبو الورد الجمعة 23-12-2016 الساعة 12:31 ص

كيف تسقط الأمم؟ وكيف تنهض؟

فتحي أبو الورد

في تاريخ الأمم يحتاج اللاحق إلى مواصلة جهود وأعمال المؤسسين، لتستمر دولتهم قوية مهيبة الجانب، فإذا ما ضيع اللاحق جهود السابق، ولم يطور ويستن بسنته زالت الأمجاد، وانهارت الإمبراطوريات، وحل الذل والخراب.

يقول ول ديورانت مؤلف كتاب "قصة الحضارة": إن الإمبراطوريات بطبيعة تكوينها سريعة الانحلال، وإن الذين يرثونها تعوزهم جهود الذين ينشؤونها.

وقد قامت للمسلمين إمبراطوريات عظيمة عبر التاريخ، بنى اللاحق فيها على تاريخ السابق؛ فأكمل وطور واشتدت قوته، وامتد سلطانه، حتى خاطب الخليفة العباسي هارون الرشيد يوما السحابة بقوله: أيتها السحابة العابرة شرقي غربي.. أمطري حيث شئت؛ فإن خراجك سيحمل إلينا. وكان هذا دلالة على امتداد ملكه وسلطانه.

ومما ينهض بالأمة ويحافظ على قوتها وهيبتها، أن تأخذ بأسباب القوة جميعها، وأن تستعد لعدوها عملا بالحكمة الحربية التي تقول: الاستعداد للحرب يمنع الحرب، وأن تعظم الأخلاق كما قال شوقي:

إنما الأمم الأخلاق ما بقيت ***فإن همو ذهبت أخلاقهم ذهبوا

ولسقوط الدول أسباب تكاد تكون واحدة، لخصها ول ديورانت في حديثه عن سقوط دولة فارس سابقا بقوله: يكاد اضمحلال فارس أن يكون في جملته وتفاصيله صورة معجلة من سقوط روما، فقد اقترن فيه عنف الأباطرة وإهمالهم بفساد أخلاق الشعب وانحلالهم، وحل بالفرس ما حل بمن قبلهم، إذ استحال ما كانوا يتصفون به من تقشف وزهد منذ أجيال قليلة إلى استمتاع طليق، وأصبح أكبر ما تهتم به الطبقات الأرستقراطية ملء بطونها بلذيذ المأكل والمشرب، وشرع هؤلاء الرجال الذين فرضوا على أنفسهم من قبل ألا يتناولوا إلا وجبة واحدة من الطعام في اليوم يفسرون معنى الوجبة الواحدة بأنها وجبة تمتد من الظهر إلى غسق الليل، فامتلأت مخازن مؤنهم بكل ما لذ وطاب، وملئوا بطونهم باللحوم السمينة النادرة، وغُصّت بيوت الأثرياء بالخدم الفاسدين المفسدين، وأصبح السُّكْر الرذيلة الشائعة بين كل الطبقات.

ودورات التاريخ تقضي بأن لكل شيء إذا ما تم نقصان، وسنة الله في كونه التي تقضي بأن: (لكل أمة أجل).

ومن الغفلة أن ننظر اليوم ببلاهة إلى أمم سبقتنا وفاقتنا ولا نفكر في العمل على إحياء أمجادنا، ونهضة أمتنا، والأخذ بسنن الله في كونه لتشييد حضارتنا، وكأن الحضارة وأسباب القوة والمنعة أصبحت حكرا على الأعداء، وغدونا لا نفكر في الدفاع عن أنفسنا ومقدساتنا، وهمًا منا أن القوى العظمى ستحمينا، وتمنحنا صك أمان، رغم قيام البراهين على أنها تبيعنا لغيرنا، حتى وصل العجز بنا أن يستأسد علينا العدو فيأخذ قرار الهجوم، ولا نستطيع نحن أن نأخذ قرار الدفاع، ذلكم لأن القوى العظمى حرمت علينا أن نستنصر بأهلنا، وحالت بيننا وبين الاستغاثة بما بين أيدينا.

لم تتعود الأمة التي نزل فيها قوله تعالى (وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم) خوض المعارك ولا نزال الأعادي، ولا الاستعداد لمقارعة الخطوب، ولا محادثة النفس بالجهاد، وذلك أول أسباب النهوض حتى تمتلك قرارها وسيادتها، وتسلك طريقها نحو الحضارة.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"