بقلم : شيماء الكواري السبت 24-12-2016 الساعة 01:40 ص

"مطوعين الصعايب قول وفعل"

شيماء الكواري

ما إن يحل ديسمبر حتى تكتسي الدوحة بالأعلام ويغمرها العنابي بدفئه معلنا احتفائنا باليوم الوطني، مؤججا كل مشاعر الحب والولاء والوطنية لهذا البلد المعطاء.. وعندما يغادرنا 18 ديسمبر تطوى الأعلام وتعلق الملابس الزاهية وتخزن الزينة البراقة ونعود لرتم الحياة اليومي.. ومثل كل عام.. عندما يحل ديسمبر أدخل أنا في دوامة التفكير في الحب والوطنية والولاء.. وتتقافز الأفكار في ذهني وتحيرني الأسئلة.. لكنني هذا العام قررت أن أخرج أفكاري من سياج عقلي لتحيا وتمتد وتزهر عطاء في حب قطر..

أنا أحب قطر.. أحبها كل العام وليس فقط في ديسمبر.. أتغنى بحبها في كل وقت وأظهر عشقها في كل فعل.. قد لا يرتدي أبنائي الملابس المغلفة بعلم بلادي ولا نجوب الشوارع بسيارة تغطيها الأعلام والزينة.. لكننا نحمل حبها في قلوبنا في كل وقت.. وكل حين.. وكل مكان..

نحن كأسرة.. نستغل شهر ديسمبر كل عام لنذكر أبناءنا بمعنى الوطنية الحقيقية ونتناقش معهم عن حب الوطن ونسألهم ماذا تفعل كل يوم لقطر؟

أما بقية العام فإننا عندما نسير في الحدائق نرفع الفضلات عن الأرض ونحن نقول هذه بلادنا يجب أن نحافظ عليها.. وعندما نذهب إلى البر ونستمتع بالروض.. ننبههم أن لا ندعس الأشجار ولا العشب لأننا نحب أرضنا ونحافظ عليها.. وحين نرى شيئا تعرض للتخريب في الأماكن العامة نشير لهم بأن هذا الفعل خاطئ وأن هذه الممتلكات لنا جميعا وواجبنا المحافظة عليها.. ونشجعهم على أن ينبهوا الآخرين صغارا وكبارا بهذه الأمور ويكونوا قدوة ولكي يحرص الجميع على حب هذا الوطن قولا وفعلا..

هذا العام زادتنا قطر فخرا وعزا بموقف سمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى حفظه الله بوقف جميع مظاهر الاحتفال تضامنا مع أهلنا في حلب.. وفرحنا بحملة حلب لبيه تلك الحملة الرائعة التي ملأت قلوبنا دفئا وقدمت لنا أروع مثال في الحب للوطن الأكبر.. منحتنا أعظم مثال نتعلم منه ونعلم أبناءنا التعبير الصحيح عن الحب.. عن الوطنية.. علمتنا أن تعبيرنا عن مبادئنا يكون أقوى وأعمق عندما يكون بالفعل وليس بالقول فقط..

لذلك ننوي نحن كأسرة أن نضع لنا هدفا وطنيا.. نضع هدفا يتغنى بحب قطر فعلا وليس قولا فقط.. هدفا يعود على قطر بالنفع للأرض.. للشعب.. للوطن.. هدفا نعمل على تحقيقه طوال العام.. ونتعاهد على أن نراجع أنفسنا في ديسمبر العام المقبل لنرى كم حققنا من هذا الهدف..

وأدعوكم جميعا معي لنضع أهدافا مختلفة.. أهدافا جميلة.. تجعل من مجتمعنا مكانا أفضل.. وتجعل بلادنا تفخر وتزهى بنا كما نفخر ونزهى بها..

أدعو كل أسرة أن تجتمع لتحدد هدفا وتعلقه في البيت وتتعاون على التشجيع والتذكير به لتحقيقه.. أدعو كل مدرسة أن تختار هدفا وتعلقه لطلابها ليروه ويعملوا عليه طوال العام.. أدعو كل مؤسسة أن تختار هدفا وتعلقه وتحفز موظفيها على تحقيقه.. وأدعو الجميع الى أن يشاركونا أهدافهم لنشجع بعضنا.. ونستوحي من بعضنا.. وتزداد همتنا..حتى يحل ديسمبر المقبل وقطر تحتفل بنا بقدر ما نحتفل بها.. قولا وفعلا..

شاركونا أهدافكم الأسرية والمؤسسية على وسم #مطوعين_الصعايب_قول_وفعل

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"