الإبداعات القطرية تضفي بريقها على الإصدارات الثقافية

ثقافة وفنون الإثنين 26-12-2016 الساعة 08:33 م

جانب من المؤتمر الصحفي
جانب من المؤتمر الصحفي
طه عبدالرحمن:

إصدارات جديدة، أضافتها إدارة البحوث والدراسات الثقافية بوزارة الثقافة والرياضة، إلى المكتبة القطرية والعربية، وذلك بتدشينها اليوم لنحو 12 إصدار، لتضاف إلى 10 إصدارات، سبق ودشنتها الإدارة بنهاية شهر مايو الماضي.

وبالكتب الأخيرة، يكون جملة ما أصدرته الإدارة خلال 7 أشهر قرابة 22 إصداراً، تنوعت بين مختلف ألوان المعرفة والثقافة والترجمة، واللافت في الإصدارات الجديدة أن 75% منها كان قطرياً بامتياز.

جاء تدشين الإصدارات، خلال حفل أقامته الإدارة اليوم كشف خلاله السيد فالح بن حسين الهاجري، مدير الإدارة، أن "كل هذه الإصدارات تعكس مدى تطور الحراك الثقافي القطري، وأن الإدارة كانت على مستوى ما واجه هذا الحراك من تحدٍ داخلي، تمثل في دمج وزارتين، غير أن الإرادة التي كان عليها جميع منتسبي إدارة البحوث والدراسات الثقافية في مواجهة هذا التحدي كانت كفيلة بمواكبته، إثراءً للمشهد الثقافي القطري".

ووصف الهاجري ، خلال الحفل الذي قدمه السيد خالد الفضلي، إصدار هذا الكم الهائل من الإصدارات بأنه يأتي لأول مرة في تاريخ الإدارة، ومن ثم الوزارة، "وهذا ثمرة من ثمار هذا النجاح لإدارة البحوث والدراسات الثقافية، بجميع منتسبيها". مشيداً بدعم سعادة السيد صلاح بن غانم العلي، وزيرِ الثقافة والرياضة، "والذي أتاح لنا الفرصة لإصدار هذا الكم المتنوع من الإبداعات ، الأمر الذي يؤكد أن الإصدارات القطرية أصبحت رافداً مهماً من روافد الإبداع العربي".

ولفت الهاجري إلى انطلاق الوزارة لتدشين هذا الكم من الإصدارات يأتي انطلاقاً من مواكبة الوزارة للرؤيةِ الإستراتيجية الشاملةِ للدولة "قطر 2030"، والتي تنطلق منها رؤية الوزارة، تحت شعار "نحو مجتمع واعٍ بوجدان أصيل وجسم سليم".

وأشار إلى أهمية هذه الإصدارات في مواجهة التحدي الذي يواجه الكتاب المطبوع عربياً وعالمياً، "وذلك بإصدار مثل هذا الكم الهائل من الإصدارات خلال الشهور السبعة الماضية".

وحول نوعية هذه الإصدارات.قال الهاجري إنها لاتقتصر على لون ثقافي أو معرفي أو أدبي." بل كان لدينا الكتاب المترجم، تارة إلى اللغة الإنجليزية، وتارة أخرى إلى اللغة التركية، كما أصبح بين أيدينا القصة مرة، والرواية مرة أخرى. الأمر الذي يعيد للكتاب الورقي حضوره وهيبته بين جمهوره، على الرغم من كل ما واجهه من تحديات تقنية وتجارية".

وتعهد الهاجري بإستمرار مسيرة الإصدارت المتنوعة للإدارة، "لتشكل إضافة نوعية للمكتبة القطرية والعربية". معرجاً على تميز هذه الإصدارات ، وعلى رأسها كتاب الراحل الكبير محمد جاسم الخليفي، "العمارة التقليدية في قطر"، والصادر مترجماً إلى اللغة التركية، "فقد كنا على تواصل معه بشأن هذه الترجمة، إلى أن كانت إرادة الله نافذة، ليخلف لنا إرثاً كبيراً، متمثلاً في كتابه، لتستفيد منه المكتبة القطرية والعربية والأجنبية".

وتعرض إلى ما حققته مشاركة الإدارة مؤخراً بمعرض الكتاب، كواجهة لجميع إدارات الوزارة، على نحو ما ضمه جناح الوزارة، والذي حقق جملة مبيعات متزايدة لأول مرة في تاريخ الوزارة، في تجربة فريدة، كانت الأولى من نوعها بعرض إصدارات الوزارة للبيع بسعر رمزي".

وقال إن هذا النجاح لم يكن على مستوى معرض الدوحة فقط، "بل سبقه نجاح آخر، بمشاركة الإدارة في معرضي الشارقة والكويت للكتاب، وحققت خلاله المشاركة القطرية نجاحاً مماثلاً، ما يجعلنا نؤكد أن الإصدارات القطرية لم تعد تتوجه إلى الداخل القطري وفقط، ولكن إلى المتلقي العربي، وأنها قادرة على الإنفتاح على غيرها، بفضل رسوخ وعمق المشهد الثقافي القطري".

ولفت إلى دور مجلة الدوحة في إثراء المشهد الثقافي القطري والعربي والدولي، "بفضل استقطابها لنخب ثقافية عربية، وأخرى مقيمة بدول المهجر، الأمر الذي انعكس على تقدمه المجلة لمتلقيها بمضامين ثقافية، تتسم بالجِدة والرصانة".

الكتب الجديدة

تضمنت الكتب الجديدة ، كتاب "الزواج نظمه، وعاداته، وتقاليده في المجتمع القطري" للشيخة نورة بنت ناصر آل ثاني، وتم ترجمته إلى اللغة الإنجليزية، وكتاب "منهل الصادي" لمؤلفه محمد إبراهيم السادة، و"العمارة التقليدية في قطر" لمؤلفه الراحل محمد جاسم الخليفي، وتم ترجمته إلى اللغة التركية.

كما تضمنت الإصدارات، كتاب "السياسة العامة للمسؤولية الإجتماعية في دولة قطر، ودور منظمات المجتمع المدني" لمؤلفته منى جاسم الخليفي، بالإضافة إلى "وردة وخمس بتلات"، للكاتبة شمة شاهين الكواري، و"مدخل للإحصاء التطبيقي في تقييم الأداء الثقافي"لمؤلفه فاضل الربيعي، و"دليل الجوائز والمسابقات في قطر"، لكل من نوال الكبيسي، وأنيسة سيار.

وتم صدور ترجمة باللغة الإنجليزية لمجموعة قصصية قطرية، وترجمة أخرى للتركية لكتاب "مختارات قصصية لمؤلفين قطريين"، وكتاب "الفكرة القاتلة السياسية ، الأعمال ، الثقافة"، وهو من اللغة الفرنسية ترجمة د.نزار شقرون، وكتاب "رسالة الغفران" لأبي العلاء المعري، وأعاد كتابته بلغة عصرية ، نزار عابدين.

الزواج في قطر

ورأت الشيخة نورة بنت ناصر آل ثاني أن كتابها "الزواج نظمه، وعاداته ، وتقاليده في المجتمع القطري"، والذي جرت ترجمته إلى اللغة الإنجليزية، يرصد العادات والتقاليد المتعلقة بالزاوج في المجتمهع القطري، لتقديمها إلى الأجانب، وأن جمعها لهذه المادة العلمية اتسم بالمنهج العلمي الرصين، ذات المنهجية.

"منهل الصادي"

ووصف الشاعر محمد إبراهيم السادة كتابه بأنه يتسم بالتنوع، واعتمد فيه على اللغة الفصحى، ويتناول خلاله العديد من الجوانب المجتمعية، ومنها المحامل التقليدية. لافتاً إلى أن عنوانه استمده من أول قصيدة تضمنها الديوان، ونظمها حبا في قطر.

أهمية اللغة التركية

خلال المؤتمر الصحفي، طرحت "الشرق" سؤالاً حول السبب وراء اختيار اللغة التركية لترجمة كتاب الراحل محمد جاسم الخليفي. فأجاب السيد محمد حسن الكواري، رئيس قسم البحوث والدراسات الثقافية ، بأن هناك اهتمام بالعمارة التقليدية داخل الثقافة التركية ، "ولذلك بحثنا عن أفضل العناوين لتقديمه للثقافة التركية ، فلم نجد أفضل من كتاب العمارة التقليدية في قطر للراحل محمد جاسم الخليفي، كما أن اللغة التركية يتحدث بها 5 دول آسيوية، ما يعني انتشارها، علاوة على السنة الثقافية الناجحة التي سبق أن أقامتها قطر مع تركيا.

العمارة القطرية

وقال عبدالله، نجل الراحل محمد جاسم الخليفي، إن كتاب والده يسجل ويوثق للتراث المعماري في قطر، وأنه يعد من الإسهامات التي ستعود بالنفع على الناطقين باللغة التركية، وذلك بعد ترجمة الكتاب إلى هذه اللغة، لما تمثله العمارة من أهمية كبيرة في التراث العربي والإسلامي.

معايير الترجمة

وفي رده على سؤال لـ"الشرق" بشأن معايير اختيار العناوين العربية للترجمة، رد الهاجري بتأكيده أن هذه الترجمات تخضع لمعايير موضوعية، إذ يتم اختيار العناوين وموضوعاتها بدقة شديدة،من خلال لجنة متخصصة ، وبالتنسيق مع رؤساء الأقسام بالإدارة.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"