بقلم : صالح عربيات الجمعة 30-12-2016 الساعة 01:16 ص

رسائل لا تصدق

صالح عربيات

كانت هناك محاضرة لبعض النساء بخصوص العلاقة الأسرية، المحاضرة سألت السيدات: متى آخر مرة قلتِ فيها لزوجك: أحبك، فجاءت الإجابات مختلفة، منهن من قالت إنها لم تقلها منذ شهر العسل، ومنهن من قالت إنها لم تقلها منذ أنجبت مولودها الأول، ومنهن من قالت إنها لا تذكر فقد مضى وقت طويل على زواجهما، المحاضرة طلبت من كل واحدة منهن أن ترسل رسالة لزوجها الآن نصها "زوجي العزيز، أنا أحبك"، وطلبت أن تقرأ كل واحدة الرد التي يأتيها من زوجها فكانت الردود كالآتي: أول الردود كان "ما راح تضحكي علي بكلمتين، اليوم ما في زيارة لبيت أهلك"، بينما الرد الثاني كان "يا ستار، أكيد بتخططي تروحي السوق بس أبشرك ما استلمت الراتب اليوم"، والرد الثالث كان "لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، لا تحاولي تخففي من المفاجأة الصاعقة أحكي بصراحة مين اللي مات؟!"، والرد الرابع كان "سلامتك، أكيد حرارتك عادت وارتفعت، اشربي الدواء الذي أعطاكي إياه الطبيب وستذهب الهلوسات التي تكتبينها"، والرد الخامس "لمن باعثة الرسالة، اليوم راح أقص رقبتك"، بينما الرد السادس كان "عفوا مين معي؟!".

مثلما حصل مع الأزواج من تعجب واستفهام من رسائل زواجاتهم بعد أعوام من الجفاء، ستتعجب أيضا الشعوب العربية من رسائل بعض الزعماء بعد أعوام من القتل والتشريد والاستبداد، مع نهاية عام كان الأكثر دموية لنا كعرب، لن نصدق بعدها أي زعيم سيتحدث عن الحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية، أن أرسل لنا أسد سوريا رسالة يطمئن فيها الشعب أن مستقبل سوريا سيكون أفضل، سيتهم بالجنون فأي مستقبل يكتب بالدم؟! وإن تحدث السيسي عن الحرية والديمقراطية، سيتهم بفقدان الأهلية، فعن أي حرية يتحدث وهو الوحيد من بين 90 مليون مصري الذي يتحدث بحرية ولا يدخل السجن، وإن تحدث المخلوع صالح عن حل سلمي للأزمة اليمنية، سيتهم بأنه (معتوه)، فأي سلم سننعم به بوجود تلك الشرذمة التي عاثت فسادا في الأرض، وإن أرسل عباس رسالة للشعب الفلسطيني عن قرب قيام الدولة الفلسطينية، فالشعب الفلسطيني سيسأل (عفوا من المرسل؟!).

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"