بقلم : هدى جاد الإثنين 02-01-2017 الساعة 01:49 ص

من يجده يتصل بنا!

هدى جاد

* الشتاء يملك قدرة عجيبة على تجديد طعم الأحزان، وتجديد لسعة الألم، وحرقة الفقد! لي مع نهايات العام وبدايته أكثر من حزن، فهو وقت فقد الأحبة، أولهم أمي التي فارقتها وما فارقتها، والتي كلما هلّ أول العام أحسست بحضورها الطاغي رغم غيابها الطويل، لتجهش روحي ببكاء لا صوت له!! رحمك الله يا حبيبتي رحمة واسعة.

* مع نهايات الأعوام يقف المرء مشدوها من ركض عام أشبعنا حزنا، وسقانا مرا، وجرعنا هموما، وغموما، وجرى فيه الدم كالسواقي، تراجع فيه النبل، وانحصرت به الشهامة، وانهمرت الدموع الموجوعة أنهارا، حوصرت البلاد، وشرد العباد، وعلت من الكروب أصوات الحرائر: وامعتصماه، فذاب الصوت وردّ الصمت، مات المعتصم فلا نخوة اليوم، ما بقي إلا الهوان والموت!!

* يقول هل من أمنيات من عام يهل؟ سؤال كبير يستدعي خواطر موجوعة، وهو سؤال يحشو الجرح بالملح، والعربي يتلفت ليجد الهوان يلد هوانا، والمحنة تلد محنا، والكروب تتناسل من الماء الى الماء، وأكثر من مليار مسلم قاسمهم المشترك القطيعة، والتنابذ، والفرقة، قلوب شتى لا يربطها رابط، وسيف القهر مرفوع على رقبة الانسان، ومحارب أنت أينما توجهت فما دمت مسلما فأنت موصوم بالإرهاب، أما ظلم ذوي القربى فما زال أشد مرارة على النفس من وقع الحسام المهند!! أينما ولى العربي وجهه طالعته الرعود، والعواصف الهوجاء حيث لا أمان ولا استقرار، بل شتات وارتحال، ليبقى حلم العودة للوطن حلما جماعيا يتخطى فلسطين الى جاراتها واحدة تلو الاخرى! القلوب تجهش بالبكاء، ومن سمع عرف!! وقد يحلم العربي أن يجتمع شمل الامة على قلب رجل واحد في خطوة على طريق الامل بجمع الشتات، ورأب الصدع، واجتماع الفرقاء، والخلاص من كل ما يحاك للأمه العربية الاسلامية من تشرذم، أقول قد يحلم العربي المنهك بصنوف الأوجاع، ويبقى عام جديد يهل على هامته مكتوب: لا يغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم.. ربنا يسهل.

طبقات فوق الهمس

في الحياة السياسية:

أتمنى ألا تكون حماية الكرسي هي الشغل الشاغل لمن يجلس عليه بغض النظر عن رعية تحتاج أن تحيا حياة انسانية كريمة. اتمنى ان يتصور (الراعي) في وطننا العربي الجميل يوما سوف يقف فيه بين يدي الملك لا يسأل قطعا عن (بغلة العراق) وانما عمن جاع، ومات، ولم يجد دواء، وقتل بغير ذنب، ونساء بعن لحمهن رخيصا ليطعموا أولادهم، وحرائر اغتصبن وما حوكم الجاني، وكآبة، وفقر، وعوز، مررت الحياة على ناسها وجعلتهم يتمنون موتا عاجلا غير آجل.

في الحياة الإعلامية:

أتمنى أن يعود زمن الإعلامي المحترم بكل مقاييسه الذي تعلم ان الحرفية والمهنية ليست في فتح شبابيك للردح وقلة الأدب (والحيونة) وانما هي قبول الرأي الآخر دون تحسس أو غضب أو استعلاء وتبني القضايا التي تخدم الأمة، وليس تفرغا لتمجيد الحاكم، والتطبيل له وحمل المباخر خلفه.

في الحياة الأسرية:

*ارجو ان تعود الأم صانعة الأجيال الى سابق عهدها فتكون مدرسة حقيقية لتفريغ جيل يصلح للقيادة، وان تستغني عن الخادمة ما أمكنها ذلك، وان تؤمن بأن الخادمة لا يمكن ان تكون بديلة لها لانها كثيرا ما تكون قنبلة موقوتة نضعها في البيوت بأيدينا لتبث سموما تؤدي الى كوارث يعرفها من جربها.

* مما ارجوه في العام الجديد ان تحاصر الأمهات (الموبايلات) التائهة ليل نهار في احضان الصغار دون رقيب ولا حسيب، ودون الالتفات الى انخفاض مستوى التحصيل الدراسي بسبب الانشغال بها وطول السهر أمامها!! كما ارجو ان يلتفت السادة الآباء الى ان مهمتهم ليست فقط توفير المال للأسرة، وانما التواجد مع هذه الاسره، وتفقد احتياجاتها المعنوية، ودرء ما يصدعها.

في العلاقات الإنسانية:

* اتمنى ألا اقابل لئيما كالذي يعطيك من طرف اللسان حلاوة ويروغ منك كما يروغ الثعلب، وان يكون الصديق صديقا حقيقيا لا يتلون فلا يقترب فقط ان كان هناك مصلحة ثم (فص ملح وداب) اذا احتجته!

* مما أرجوه الا يخيب ظني فيمن أحسنت الظن به، ومن جرب يعرف ما لهذا الشعور من لسعة كاوية.

* أرجو ان يكتشفوا جهازا لفرز البشر فنعرف به الوطني من الخائن، والكاذب من الصادق، والمنافق من المحترم، والطيب من الثعبان، ومن أرادنا بسوء ومن هو حقا انسان.

إعلان

فقد شعور اسمه (الحب) في الطريق العام ما بين العرب والعرب، من يجده يمسك بيد أخيه ويقول: سنكون معا، ولا ينسى أن يتصل بنا.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"