"الدوحة" تعيد "اعترافات إنسان" للمكتبة العربية

ثقافة وفنون الإثنين 02-01-2017 الساعة 07:53 م

كتاب الدوحة
كتاب الدوحة
طه عبدالرحمن

رواية رومانسية تلامس الواقع الاجتماعي

جاء إصدار مجلة الدوحة، لرواية "اعترافات إنسان"، ضمن عددها الجديد لشهر يناير الحالي، بمثابة نقلة نوعية في الكتب المجانية التي تصدرها للقارئ العربي، وهى من تأليف الليبي محمد فريد سيالة.

الرواية قدمها د.أحمد إبراهيم الفقيه، عرّف خلالها بصاحبها، "وهو من جيل المثقفين العصاميين من أبناء ليبيا، الذين تزامن وصولهم إلى سن البلوغ والنضوج، مع انتهاء المرحلة الكولونيالية، وبدء الإرهاصات بمولد الدولة الليبية المستقلة، وتأسيس بنيتها التحتية".

محمد فريد سيالة

الرواية، تجسد هذا الجنس الأدبي في المشهد الأدبي الليبي. تم نشرها على عدة حلقات بإحدى الصحف الليبية، بدءًا من شهر أغسطس 1959 إلى 1961، وذلك قبل أن تصدر عام 1961 في كتاب عن دار الفرجاني.

الرواية تكتمل لها عناصر النضج الأدبي، إذ ليست كتابة إبداعية، شابهها القصور، ولكنها عملاً ناضجاً، تعكس حضور الأقلام الليبية في هذا المجال، وتنتمي إلى المدرسة الرومانسية.

حملت الرواية في طبعتها الأولى توصيفاً هو "قصة ليبية"، إلا أن تلك الطبعة، كانت زاخرة بالأخطاء الطباعية، إلى حد أن تم سحبها بعد أيام من نزولها إلى الأسواق، حتى عاد الكاتب إلى إعادة نشرها قبل وفاته بعام واحد، أي العام 2007. حينها كتبها بأسلوب أدبي أنيق، ولغة مشرقة وضاءة، وفية لأطروحة الحرية الفردية التي كان الهدف من كتابتها من أجل الدفاع عنها.

وإن كانت الرواية رومانسية، إلا أنها ليست بعيدة عن طين الواقع وتعقيداته وأوحاله، لتعكس قصة إنسان عاش تجاربه بصمود كأسوار سجن، ما جعله يكتب روايته بانفعال وصدق وأمانة ونزاهة.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"