بقلم : فوزي صادق السبت 14-01-2017 الساعة 12:59 ص

الخلوة مع النفس

فوزي صادق

أخي القارئ الكريم، هل جربت الخلوة مع نفسك؟ هل تعرف أهميتها ونتائجها، فالخلوة ليست كالعزلة، إنما هي أخص، وهي نوع مع الاعتكاف مع النفس، ولحظات ثمينة مع الذات النقية. فعندما تجلس مع نفسك، فإن الحياة تتوقف، لتبوح بحكمتها "كما قال مصطفى محمود"، فخلالها شعور بتوقف الزمن من حولك.

إنه شعور تحت هالة الحق، ووقفة اعتراف ومراجعة الحسابات، وحيث لا يجوز الكذب والخداع والتزييف مع النفس، ستشعر بلحظات صادقة حينما يبدأ ذلك الحديث السري مع الروح, ذلك الحوار الداخلي, تلك المكالمة الانفرادية حيث يصغى الواحد إلى نفسه دون أن يخشى أذناً أخرى تتلصص عليه، إنها حالة إفشاء وإفضاء واعتراف عما جرى بالماضي، وما ستخطط له بالمستقبل، فإن عملتها مرة، ستكون تلك الدقائق بقيمة العمر كله.

يقول علماء النفس، إن من فوائد الخلوة مع النفس الشعور بالراحة وإعادة شحن طاقتك، فتمنحك الفرصة لتهدئة أعصابك والابتعاد عن ضغوط الحياة، واستعادة الوضوح والتركيز، سواء كان ذلك بالحصول على حمام دافئ أو ممارسة التأمل والاستمتاع باللحظات القليلة التي تجلس فيها مع نفسك، ومن فوائدها أيضاً تعزيز الإبداع، فالانفراد بالنفس هو العنصر الحاسم لاستثارة طاقتك الإبداعية، وقيل أيضاً إن الخلوة بالنفس تمنحك الشعور بالحرية من أي قيود، سواء كان الاهتمام بأبنائك أو تلبية طلباتك زوجك أو إجبار نفسك على التفاعل مع الأشخاص المحيطين، ففي خلوتك تستطيع القيام بالأشياء وفقاً لشروطك أنت، مما يساعدك على تحسين الحالة المزاجية وخلق التوازن الذي يجعلك تشعر بالسيطرة على حياتك، فلتحاول أن تأخذ موعداً مع نفسك وتختلي بها، ولا ننسى أن أجمل خلوة وأفضلها، الخلوة مع الله والناس نيام.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"