بقلم : سعيد غبريس الجمعة 27-01-2017 الساعة 01:06 ص

أرض الريادة

سعيد غبريس

من المتفق عليه في أوساط الرياضة العربية بمختلف مستوياتها، أنّ دولة قطر قطعت أشواطًا بعيدة في تحضير الكوادر الوطنية التي بدأت تأخذ دورها الميداني حتى أصبحت بغنى عن خدمات الخبراء الأجانب. وهذه الكوادر صُقلت من خلال بعثات إلى الخارج للاطلاع عن كثب على الأمور التنظيمية للبطولات العالمية الكبرى، وهذا ما وُفقت به اللجنة العليا للمشاريع والإرث.

ولكن هذه الكوادر صُقلت أكثر ما صُقلت، في الدورات والندوات والملتقيات والمنتديات والمؤتمرات العالمية التي تغص بها الأجندات الرياضية في قطر، حتى بتنا نقِر بأنّ الدوحة تمتلك "جيشًا" من منظمي الأحداث الرياضية مجهزًا تجهيزًا كاملًا، لدرجة أنّ بعض الجهات في الوطن العربي فكرت بأن تستعين بشباب من قطر للمساعدة في تنظيم الأحداث الرياضية.

من خلال معايشتي للرياضة القطرية على الطبيعة بداية من عام 1976، لاحظت أنّ أعضاء عاديين في الأندية والاتحادات ما لبثوا أن تسلموا المهام والمسؤوليات في مختلف المجالات، ثمّ وصلوا إلى المراكز المرموقة في الاتحادات العربية، وتدريجًا الآسيوية فالعالمية.

ومن هنا لم أُفاجأ وأنا أقرأ نبأ ترشّح خليل المهندي لرئاسة الاتحاد الدولي لكرة الطاولة، ولم أستبعد فوز هذا الرجل الخلوق الكفء الذي يعمل في مجال هذه اللعبة منذ أكثر من ثلاثين عامًا، ونجح في تنظيم الدورة الدولية وبطولات عالمية وقارية عدة. وقد تابعتُ تدرّجه منذ أن كان إداريًا في اتحاد اللعبة فرئاسة الاتحاد، ولا مجال الآن لذكر المراكز الكثيرة التي تبوأها.

ترشُح المهندي لرئاسة الاتحاد الدولي للكرة الطاولة أعاد إلى ذهني شريط الشخصيات القطرية التي ترأست اتحادات عربية وآسيوية ودولية، ولكن الذاكرة لا تتسع لهذا الكم من النجاحات. من هنا يجوز لنا أن نتوّقع تشكيل قوة انتخابية قطرية على غرار "لوبي" يؤثر في انتخابات الاتحادات الآسيوية أقله، ما يعوّض إلى حد كبير المكانة التي كانت معقودة لدولة قطر عبر محمد بن همام الذي حوّل الاتحاد الآسيوي لكرة القدم من "مزرعة" إلى مؤسسة وفّرت الإمكانات الموازية لقوة القارة اقتصاديًا، ووفّرت التطور للعبة ووسّعت من انتشارها ونموها، وما ساعد في ذلك ترؤس بن همام مشروع الهدف في "الفيفا".

لقد أصبحت قطر قبلة المعسكرات للأندية العالمية الكبرى، في رحاب أكبر أكاديمية في العالم "أسباير". وها هو المدرّب الإيطالي الكبير أنشيلوتي يصف هذا البلد العربي الخليجي بأنه مكان مثالي لكرة القدم، وذلك بمناسبة إقامة المعسكر السنوي الشتوي لبايرن ميونيخ للسنة السابعة على التوالي، وتحقيقه استفادة قصوى من هذا المعسكر. فبلد بمثل هذه الإمكانات من السهل عليه أن يكون مركز استقطاب للرياضة في العالم.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"