بقلم : سالم الحبسي الإثنين 30-01-2017 الساعة 01:08 ص

سامبا الخليج..برتبة عسكرية!!|

سالم الحبسي

عادت الكرة العمانية من جديد للواجهة بعد "٧ سنوات عجاف" عاشتها منذ عام ٢٠٠٩ عندما توج المنتخب العماني الوطني بلقب بطل كأس الخليج ١٩.. وبعد وقوفه على منصة التتويج الخليجية الذهبية تراجع المنتخب في كل دورات الخليج الثلاث التالية وغابت شمسه عن نهائيات كأس آسيا!!

ومن المفارقات أن منتخب عمان الوطني توج بكأس الخليج لأول مرة في تاريخه في مجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر، وفي شهر يناير من عام ٢٠٠٩.. واليوم يتوج في نفس الملعب وفي نفس الشهر بطلا لكأس العالم العسكرية التي أعادت توهج العمانيين وشغفهم الكبير بكرة القدم.

المنتخب العماني الذي كان يطلق عليه "سامبا الخليج" بات من التاريخ وانتهى معظم نجومه، منهم من اعتزل ومنهم من ابتعد ولم يتبق منهم إلا القليل اليسير أبرزهم المحترف الدولي علي الحبسي حارس المنتخب.. وبالتالي كانت الكرة العمانية طوال السنوات الماضية تبحث عن نفسها ما بين تغييرات للمدربين ومشروع إحلال طال انتظاره وأمده!!

في مسقط التي استضافت كأس العالم العسكرية بمشاركة "١٦ منتخبا عالميا " من أوروبا وإفريقيا وآسيا، والتي نجحت في أن تقدم نموذجا جديدا لبطولات كأس العالم العسكرية بنكهة وبطريقة عمانية خالصة.. ولد منتخب عماني جديد ضرب بقوة وظهر بشكل مغاير وقدم مستويات رائعة على أرضه وبين جماهيره.. حتى نجح أن يجبر الجماهير لتعود الى المدرجات التي قاطعت الكرة لفترة طويلة بسبب تدني مستوى المنتخب خلال السنوات الرمادية!!

وتوج المنتخب العماني العسكري الذي يتشكل عموده الفقري من المنتخب الوطني الجديد بطلا لكأس العالم التي طالما حلم بها لسنوات مضت وصبر صبر ايوب ليحققها.. ورغم أنه واجه منتخبات صعبة ومنافسة بشراسة في الأدوار النهائية " منتخب مصر ومنتخب قطر في النهائي" إلا أنه كان يملك طموح النصر وطموح إعادة صورة الانتصارات للكرة العمانية من جديد.

فقد نجح المنتخب الوطني صاحب الزِّي العسكري بانضباطية كبيرة في أن يتجاوز كل العقبات ويفرض احترامه من جديد لدى جماهيره قبل منافسية؛ لذلك زحفت الجماهير لتملأ مدرجات الملعب .. ليقول لها إن سامبا الخليج يعود بطلا لكأس العالم.. وإن سامبا الخليج لم يعد من الماضي.. بل سامبا الخليج سيكتب قصصا جديدة للانتصارات الكروية كما كان.. ولكن هذه المرة بروح وطموح أقوى وأكبر وأعلى.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"