إستراتيجية خليجية موحدة لرعاية المسنين

محليات الأحد 05-02-2017 الساعة 08:13 م

الدكتور محمد بن حمد آل ثاني
الدكتور محمد بن حمد آل ثاني
الدوحة — الشرق

استضافت وزارة الصحة العامة اليوم اجتماع اللجنة الخليجية لرعاية المسنين التي تترأسها دولة قطر. ناقش الاجتماع العديد من الموضوعات المهمة ومن أبرزها: إعداد الخطة الخليجية الموحدة لرعاية المسنين في ضوء الإستراتيجية العالمية، وخطة العمل حول التشيخ والصحة المُعتمدة من الجمعية العامة للصحة في مايو 2016، كما تم استعراض الإستراتيجيات الوطنية والخطط التنفيذية لرعاية المسنين بدول مجلس التعاون.

وصدر عن الاجتماع العديد من التوصيات المهمة من أبرزها: الاتفاق على إعداد مسوّدة الإستراتيجية الخليجية الموحدة للمسنين، وتعميم مسوّدة الإستراتيجية على أعضاء اللجنة الخليجية لدراستها، وإبداء أي ملاحظات بشأنها تمهيداً لرفعها للاجتماع المقبل للهيئة التنفيذية لمجلس الصحة لدول مجلس التعاون، واجتماع أصحاب المعالي والسعادة وزراء الصحة بدول مجلس التعاون لاعتمادها، بالإضافة إلى حث الدول الخليجية التي لا يوجد لديها لجان وطنية للمسنين على اتخاذ الإجراءات اللازمة لتشكيل مثل هذه اللجان، نظراً لأهميتها في توحيد الجهود المبذولة في هذا المجال.

الاهتمام بالمسنين

وخلال الاجتماع قال الشيخ الدكتور محمد بن حمد آل ثاني مدير إدارة الصحة العامة، عضو الهيئة التنفيذية لمجلس الصحة لدول مجلس التعاون: إن الاهتمام بالمسنين ورعايتهم في المجتمع الخليجي يعتبر التزاماً أخلاقياً وحضارياً وواجباً أُسرياً واجتماعياً لما يجمع بين أبناء هذا المجتمع من قيم المودة والتراحم وروح التكافل والتواصل بين الأجيال، وهي القيم التي أكدتها العقيدة الإسلامية وشريعتها السمحاء.

وأضاف: إن اجتماع اللجنة الخليجية لرعاية المسنين في الدوحة يأتي ليعكس الحرص الدائم لأعضاء اللجنة على تفعيل القرارات الصادرة عن مجلس وزراء الصحة بدول مجلس التعاون في مجال رعاية المسنين، وآليات تنفيذ التوصيات الصادرة عن الهيئة التنفيذية للمجلس ولجنة رعاية المسنين في هذا المجال، بالإضافة إلى متابعة الأنشطة والفعاليات التي تبادر الدول الأعضاء بطرحها وتنفيذها، وتقييم الوضع الحالي لخدمات الرعاية المقدمة إلى هذه الفئة التي قدمت كل الخير لبلادنا، وصار لزاماً علينا أن نرد لها هذا الجميل بأحسن منه.

تبادل الرأي

وأوضح د. محمد آل ثاني أن البنود المطروحة خلال الاجتماع تحمل دلالات ذات أهمية عالية، وخاصة ما يتصل بإعداد إستراتيجية خليجية موحدة لدول مجلس التعاون، مؤكداً أن الاجتماع يسهم بشكل فعال في تبادل الرأي والمشورة بين الأشقاء، وتعزيز ودعم التعاون بين دول مجلس التعاون في هذا المجال، وتهيئة كل السبل من أجل نجاح هذا الجهد الخليجي المشترك وصولاً إلى تحقيق أفضل الممارسات والخدمات في هذا الميدان الحيوي.

زيادة أعداد المسنين

من جانبه أكد السيد عبداللطيف علي العبدالله، مدير إدارة العلاقات الصحية الدولية بوزارة الصحة العامة، عضو الهيئة التنفيذية لمجلس الصحة لدول مجلس التعاون، ورئيس اللجنة الخليجية لرعاية المسنين، أهمية الموضوعات التي يتم مناقشتها خلال الاجتماع.

وأضاف: إن تطور خدمات الرعاية الصحية وارتفاع متوسط عمر الإنسان في دول مجلس التعاون أدى إلى زيادة كبيرة في عدد المسنين بدول المجلس، وهو ما يستلزم التوسع في تقديم خدمات رعاية صحية متخصصة لهذه الفئة المهمة من السكان، وفي هذا الإطار جاء اجتماع اللجنة الخليجية لرعاية المسنين كمبادرة مهمة لتفعيل دور المسنين في المجتمع، وتشجيع تأسيس شراكات مستدامة بين وزارات الصحة بدول مجلس التعاون، والمؤسسات الأكاديمية والمنظمات غير الحكومية المعنية بالاهتمام بالمسنين النشطاء والأصحاء ورعاية المسنين المرضى.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"