بقلم : علي عيسى بوحقب السبت 11-02-2017 الساعة 12:50 ص

من أقوالهم في الطبيعة (2-3)

علي عيسى بوحقب

* من شعراء الأندلس الذين برعوا في تصوير الطبيعة في أشعارهم الشاعر ابن خفاجة الأندلسي الذي قال يصف أحد الجبال:

وأَرْعَنَ طَمَّاحِ الذُّوابَةِ شامخٍ

يُطاوِلُ أَعنانَ السَّماءِ بغارِبِ

يَسُدُّ مَهَبَّ الريحِ من كُلِّ وِجْهَةٍ

وَيَزْحَمُ ليلًا شُهْبَه بالمناكِبِ

وَقُورٌ على ظَهْرِ الفلاةِ كأَنَّهُ

طَوالَ الليالي مُفَكرٌ في العَوَاقِبِ

يَلُوثُ عليهِ الغَيمُ سُودَ عَمائمٍ

لها عن وميضِ البَرْقِ حُمْرُ ذَوائبِ

أَضْحَتْ إليهِ وهو أَخرسُ صامِتٌ

فَحَدَّثَني ليلَ السُّرَى بالعجائبِ

وقَالَ إلى كم كُنتُ مَلْجَأَ قاتِلٍ

وَمَوْطِنَ أَوَّاهٍ تَبَتَّلَ تائبِ

وكَمْ مَرَّبي من مدلجٍ وَمُؤَوِّبٍ

وقَالَ بظلِّي من مَطِيٍّ وراكِبِ

وهو القائل في وصف الربيع في إحدى قصائده:

والنُّورُ طَرْفٌ قد تَنَبَّهَ دامعٌ

والماءُ مُبْتَسِمٌ يَروقُ صقيلُ

وَتَطَلَّعَتْ من بَرْقِ كُلِّ غَمامَةٍ

في كُلِّ أُفقٍ رايةٌ ورَعيلُ

حتى تَهادَى كُلُّ خوطة أَيكةٍ

رِيًّا وَغَصَّتْ تَلْعَةٌ ومسيلُ

عَطَفَ الأَراكَةَ فانْثَنَتْ شُكرًا لَهُ

طَرَبًا ورَصَّع في الغُصونِ هَديلُ

فالرَّوْضُ مُهْتَزّ المعاطِفِ نَعْمَةً

نَشوانُ تَعْطِفُهُ الصَّبَا فَيَميلُ

رَيَّانُ فَضَّضَهُ النَّدى ثم إنجلى

عنه فَذَهَّبَ صَفحتيهِ أَصيلُ

وهو الذي قال لأمل الأندلسي واصفًا جمالها الأخاذ وطبيعتها الرائعة:

يا أَهْلَ أَنْدلسٍ للهِ دَرُّكُمو

ماءٌ وظِلٌّ وأَشْجارٌ وأَنهارُ

ما جَنَّةُ الخُلدِ إلاَّ في دياركمو

ولو تَخَيَّرتُ هذا كُنتُ أَخْتارُ

وقد وصف شجرة عليها أنوار كأنها امرأة ذات جمال بديع فقال:

يَارُبَّ مائِسةِ المَعَاطِفِ تَزْدَهي

مِنْ كُلِّ غُصْنٍ خَافِقٍ بِوِشاحِ

مُهْتَزَّةٍ يَرْتَجُّ عن أَعْطافها

ما شِئْتَ من كَفَلٍ يَموجُ رَداحِ

وسلامتكم...

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"