د. لينا زمو: 75 % من القطريين يعانون من زيادة الوزن

محليات الإثنين 13-02-2017 الساعة 09:26 م

محمد المالكي مدير العلاقات العامة والاتصال يكرم د. زمو
محمد المالكي مدير العلاقات العامة والاتصال يكرم د. زمو
الدوحة — الشرق

نظمت الهيئة العامة للتقاعد والتأمينات الاجتماعية اليوم محاضرة توعوية بعنوان "صحتك في مكان العمل"، قدمتها د. لينا محمد زمو، كبيرة باحثي تعزيز الصحة بقسم طب التمارين في سبيتار.

وخلال المحاضرة أكدت زمو أهمية النشاط البدني في تعزيز الأنماط الصحية، مشددة على ضرورة المحافظة على ممارسته، لما له من دور في حماية الجسم من الأمراض المزمنة كالضغط، السكري، الكوليسترول، الإجهاد النفسي، آلام الظهر، والسرطانات فضلاً عن ذلك يمنح ممارسيه الحيوية.

وحثت موظفي الهيئة على اتباع نمط حياة نشط، لتحسين صحتهم أثناء العمل وللحيلولة دون تدهورها، خاصة أن لبيئة العمل دورا في حالتهم الصحية والنفسية.

وطبقاً للدكتورة زمو هناك الكثير من الأمور التي يمكن للموظف ممارستها لتخفيف أخطار العمل على صحته كاستخدام السلالم بدلاً من المصاعد، والتقليل من الجلوس لأوقات طويلة، وعمل تمارين التمدد.

وقالت: يعد الخمول سبباً رئيساً للكثير من الأمراض المزمنة، كما أنه السبب الرابع للوفاة عالمياً، ووفقاً لبيانات منظمة الصحة العالمية يموت 3.2 مليون شخص سنوياً بسبب قلة النشاط البدني، مشيرة إلى أن مخاطر الوفاة تزيد بنسبة 20 — 30 ٪ بين الناس الأقل نشاطاً.

وأضافت: 50 % من الرجال و60 % من النساء في قطر لا يمارسون النشاط البدني بالمستوى الموصى به، مضيفة: يقضي البالغون من 3 — 5 ساعات في أنشطة غير حركية.

زيادة الوزن

ووفقاً لما ذكرته د. لينا زمو فان قطر الرابعة عالمياً من حيث نسبة انتشار السكري، ولديها أعلى معدل في زيادة الوزن والسمنة خليجياً، حيث يعاني 75 % من القطريين من زيادة الوزن، مقابل 40 % يعانون من السمنة المفرطة، وأن 47 % من الوفيات سببها الأمراض المزمنة.

وعرفت النشاط البدني بأنه كل حركة جسمية تؤديها العضلات الهيكلية، في حين تعتبر التمارين نشاطا بدنيا يمتاز بالتخطيط، والتنظيم، والتكرار، يهدف إلى تحسين اللياقة والمحافظة عليها.

وفي ختام المحاضرة، زودت الموظفين بنصائح وإرشادات عامة حول كيفية المحافظة على صحتهم، وأوصت البالغين بضرورة ممارسة الأنشطة متوسطة الشدة بمعدل 150 دقيقة والعالية بمعدل 75 دقيقة أسبوعياً، أما الأنشطة المعززة للعضلات فقد أوصت بممارستها مرتين أسبوعياً.

وتساعد الأنشطة الهوائية على استهلاك كمية أكبر من الأوكسجين أثناء ممارستها، مما يدفع القلب والرئتين للعمل بنشاط ويكسبهما اللياقة الأفضل، وتشكل هذه الأنشطة الجزء الأكبر من الرياضات التي يجب ممارستها يومياً. كما أوصت بالتقليل من الأوقات التي يقضيها البالغون أمام التلفاز، وتصفح الانترنت.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"