بقلم : علي عيسى بوحقب السبت 04-03-2017 الساعة 01:32 ص

بين البارودي وأرسلان (2-2)

علي عيسى بوحقب

* هذا اليوم أتطرق لقصيدة أخرى أرسلها محمود سامي البارودي من منفاه في جزيرة سيلان إلى الأمير الشاعر شكيب أرسلان، راجع كتاب "المختارات الشعرية وقضايا الوطن العربي" للأستاذ عبدالعزيز شرف .. وهذه القصيدة قال فيها البارودي:

رُدِّي التَّحيةَ يا مَهَاةَ الأَجْرَعِ

وَصِلي بجعلكِ حَبْلَ من لم يَقْطَعِ

وَتَرَفَّقي بِمُتَيَّمٍ عَلِقَتْ بِهِ

نارُ الصَّبَابَةِ فهو ذَاكي الأَضْلُعِ

طَربِ الفؤادِ يكادُ يَحمِلُهُ الهَوَى

شَوْقاً إليكِ مع البُروقِ اللُّمَّعِ

لا يَسْتَنيمُ إلى العَزاءِ ولا يَرَى

حَقّاً لِصَبْوَتِهِ إذا لم يَجْزَعِ

ضَمنَتْ جَوَانِحُهُ إليكِ رسالةً

عُنوانُها في الخَدِّ حُمْرُ الأَدْمُعِ

فمتى يَبوحُ بما أَجَنَّ ضَميرهُ

إِنْ كُنْتِ عنهُ بِنَجْوَةٍ لم تَسمعي

أَصْبَحتُ بَعدَكِ في دياجِرِ غُرْبَةٍ

مَا للصَّباحِ بليلها من مَطْلَعِ

فاسْلَمْ شَكيبُ ولا بَرحتَ بِنعمةٍ

تَحْنُو إليكَ بِأَيكها المُتَفَرِّعِ

فَلأَنتَ أَجْدَرُ بالثَّناءِ لمنَّةٍ

أَوْلَيْتَها والبِرُّ أَفْضَلُ ما رُعي

أَرهَفْتَ حَدِّي فهو غَيْرُ مُغَلَّلٍ

وَرَعَيْتَ عَهدي فهو غَيْرُ مُضَيَّعِ

* فأجابه الأمير شكيب أرسلان بقصيدة منها هذه الأبيات:

أَتُرى يَحلُّ هواكِ بين الأَضْلُعِ

وَيَحلُّ لي بِسواكِ ذَرْفُ الأَدْمُعِ

وَتَظَلُّ تَشْرُدُ بي لغيرِكِ صَبْوَةٌ

هِيَ من سُجوفِكِ في المَحَلِّ الأَمْنَعِ

وأسيمُ في رَوْضِ الحِسانِ مُوَزَّعاً

قَلباً وَهيَ بالحملِ غَيْرَ مُوَزَّعِ

قَلبٌ عليكِ تَخَتَّمَتْ أَبوابُهُ

ما نَحْوهُ لسواكِ طَرقةُ مَطْمَعِ

أَنَّى طَويتِ عن النَّسيمِ شغافَهُ

إِنْ جَاءَني من غيرِ تلكَ الأَرْبُعِ

أَضْحَتْ تُغايرُ في هَواكِ جَوَارِحي

حَتى لَيَغْضَبَ ناظِري من مَسْمَعي

وأَغارُ من طَرفي لغيركِ ناظِراً

لمحاً ولو شِيَمَ البُروقِ اللُّمَّعِ

وَبُلِّغْتَ من سامي الفخارِ وجاءني

التَّقريظُ من محمود سامي الأَرْفَعِ

خنذيذِ هذا الدَّهرِ واحِدِ أهلِهِ

مِقْدَامِ حَلْبَتِهِ الأَغَرِّ الأَبْتَعِ

القائِلِ الفُّصْحَ التي عن مثلها

يُثْنَى المُقَفَّعُ في بَنانِ مُقَفَّعِ

لَوْ جَاءَ في العَصْرِ القديم لما رَوَى

إلاَّ قَصائِدَهُ لِسانُ الأَصْمَعي

قد قَادَ مملكةَ الكَلامِ وحَازَها

أَخْذَ الأَعِزَّةِ للذَّليلِ الأَضْرَعِ

إِنْ يَعْصِهِ قَوْلٌ فلم يَكُ لَفتةٌ

حَتَّى يُذَلِّلَ مستقيمَ الأَخْدَعِ

ما زَالَ يُبْدِعُ قائِلاً حتى يَرَى

بِدَعاً على الأَيامِ إِنْ لم يُبْدِعِ

وسلامتكم...

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"