23 ألف امرأة تلقى حتفها على يد قوات الأسد

منوعات الأربعاء 08-03-2017 الساعة 08:04 م

المرأة السورية هدف لقوات النظام السوري
المرأة السورية هدف لقوات النظام السوري
هديل صابر

احتفل العالم أجمع باليوم العالمي للمرأة تحت شعار"المرأة في عالم العمل المتغير: تناصف الكوكب ( 50/50 ) بحلول عام 2030"، إلا أنَّ الأمر يختلف لدى المرأة السورية القابعة تحت ظلم النظام الأسدي، الذي منح الشرعية لتصرفاته التي وصفتها التقارير العالمية المعنية بحقوق الإنسان، بالهمجية، معتبرة إياها جرائم تصنف تحت بند جريمة حرب، لبشاعة التنفيذ، دون تمييز بين امرأة أو طفل أو شيخ، ليقود حربا غير متكافئة القوى، أسفر عنها بالاستناد إلى تقارير الشبكة العربية السورية لحقوق الإنسان مقتل 23502 سيدة سورية على مدار 6 سنوات، أي منذ بدء الأزمة السورية، بمعدل 91% من أصل من عذبوا وقتلوا على يد النظام وحلفائه، إلى جانب 7571 من السيدات ما زلنَّ قيد الاعتقال أو الاختفاء القسري.

وأكد تقرير صادر عن الشبكة العربية السورية بمناسبة اليوم العالمي للمرأة الذي يصادف الثامن من مارس من كل عام، على دور المرأة السورية في مختلف تفاصيل الحراك الشعبي نحو الديمقراطية منذ عام 2011 حتى الآن، وكيف أسهمت في العمل الاجتماعي الإغاثي الإعلامي والتوعوي، إلى جانب توثيق الانتهاكات والممارسات التي يقترفها النظام السوري وقوى التحالف، وأشار التقرير إلى أنَّ المرأة السورية دفعت ثمنا باهظا في الحرب الدائرة رحاها في سوريا، حيث باتت أثار النزاع المباشرة وغير المباشرة على المرأة السورية بهدف تحطيمها، وتهميش دورها على الأرض، وأضحت هدفا لقناصي النظام السوري الذي استهدف ما لايقل عن 763 امرأة.

قتل واعتقال وتعذيب جنسي

وسعى التقرير لتثبيت أنواع الانتهاكات ومدى بشاعتها، حيث أنَّ المرأة السورية لها وضعا خاصا على اعتبارها شخصا مدنيا فضلا على كونها امرأة، حيث أنها تتعرض لأنواع الانتهاكات والجرائم كالقتل خارج نطاق القانون، فضلا عن العنف الجنسي، الخطف، الاعتقال التعسفي، فقدان الزوج أو الولد، التشريد وغيرها من أنواع التعذيب السافر، الذي فقد على إثره المجتمع السوري 23502 امرأة وتم قتل 65% منهن إثر عمليات القصف الجوي، حيث قتل النظام السوري والمليشيات الأجنبية التي استجلبها مع حليفه الروسي 91% من مجمل حصيلة الضحايا الإناث، وتسببت هذه الانتهاكات في تفكيك المجتمع السوري وتشريده وزيادة عدد اللاجئين.

وأشار التقرير الذي أصدرته الشبكة العربية السورية لحقوق الإنسان إلى أنَّ هناك 7571 امرأة قيد الاعتقال والاختفاء القسري على يد الأطراف الرئيسية الفاعلة في سوريا منذ مارس 2011 حتى فبراير 2017، حيث أنَّ النظام السوري متورط بـ61% من حالات الاعتقال والاختفاء القسري، و12.17% لدى فصائل المعارضة المسلحة، 4% لدى التنظيمات الإسلامية المتشددة، و1% لقوات الإدارة الذاتية الكردية.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"