ضمن اهتمامات المؤسسة مجال الأسرة

قطر الخيرية تنظم ورشة "الرعاية الوالدية"

محليات الثلاثاء 14-03-2017 الساعة 04:52 م

يوسف سعادة
يوسف سعادة
الدوحة - الشرق

يوسف سعادة: الاهتمام بمرحلة الطفولة المبكرة، يضمن تحقيق تنمية شاملة في المستقبل

أحمد الملا : الاستثمار في الطفل القطري هو استثمار في مستقبل قطر

غاندي الحواري: نجاح المبادرة يتحقق بقيام الجهات المشاركة بمسؤولياتهم تجاه تطبيقها

ضمن اهتمامات قطر الخيرية المتعددة بالمجتمع القطري وبالأخص في مجال الأسرة، نظمت ورشة تشاورية مع مؤسسات الدولة المهتمة في مجال الطفولة المبكرة حول موضوع: "الرعاية الوالدية " في دولة قطر إيماناً منها بأهمية وفاعلية دور الأسرة كمكون أساسي في عملية التنمية كونها النواة الأولى التي تقوم عليها المجتمعات.

وقد قدم في مستهل الورشة الخبير يوسف سعادة المستشار السابق في منظمة اليونيسف مجال الطفولة المبكرة حواراً تفاعلياً تناول فيها أهمية مرحلة الطفولة المبكرة، وانعكاسها على التنمية مستعرضا بعض البرامج العالمية والعربية في مجال الرعاية الوالدية، من منظور منظمة اليونيسف الدولية للأطفال، وبرنامج التعليم المبكر في اليونسكو ودراسات المجموعة الاستشارية الدولية للطفولة المبكرة.

مشاركون في الورشة

شارك في الورشة كل من وزارة الشؤون الاجتماعية، ووزارة التربية والتعليم والتعليم العالي، وجامعة قطر، والمركز الثقافي للطفولة، ووزارة الداخلية، ومركز الاستشارات العائلية، ومركز تربية رواد الغد، ومركز إعداد التربوي. ومركز أمان لحماية الطفل والمرأة.

وصرح السيد أحمد الملا المستشار في إدارة التنمية المحلية بجمعية قطر الخيرية أن الجمعية لديها العديد من المبادرات المجتمعية داخل الدولة وإنها بصدد إطلاق مبادرة جديدة تستهدف الطفل القطري من منظور جديد، حيث يعتبر الاستثمار في الطفل القطري هو استثمار في مستقبل الدولة، حيث يؤكد علماء التربية أن شخصية الطفل تتكون في 8 السنوات الأولى وعلينا تكثيف المبادرات والجهود الخاصة ببناء شخصية الطفل .

ومن جانبها أكدت السيدة خلود الانصاري، من المركز الثقافي للطفولة: أن جلسات الورشة كانت ممتازة، وتميزت بالثراء، مشيرة بأنها كانت ضمن الأشخاص الذين يطمحون لطرق هذا الموضوع بشكل علمي وعملي، خصوصا وأن التربية الولادية موضوع هام للغاية لارتباطه بالأسرة التي هي قاعدة المجتمع الأساسية.

وقالت الباحثة ومدربة التربية البشرية رانيا صوالحي إن قطر الخيرية سباقة في موضوع المبادرات المجتمعية طويلة المدى، خصوصا فيما يتعلق بالتنمية المجتمعية، مشيرة إلى أن المجتمع لديه بعض التحديات فيما يتعلق بالتعامل مع الأطفال، وهو ما يتطلب البحث عن أنجع السبل لمواجة هذه التحديات.

وأضافت أن الأسرة العربية تحتاج بشكل دائم إلى ما يسهم في تنميتها ذاتيا وبشريا، ذلك أن الأسرة هي أداة التربية الأهم في حياة الأطفال، وعلى المؤسسات المجتمعية أن تهتم بتثقيف الأسرة.

حشد الدعم

بدورها أكدت مديرة البرامج التدريبية في مركز "تكلم" السيدة رانيا محمد هداية أن ورشة الرعاية الوالدية كانت مبهرة، لما قدمه المدرب فيها من تجارب ناجحة، عربيا ودوليا، وهو ما يتطلب من المشاركين في الورشة حشد الدعم المادي والمعنوي والجماهيري لمخرجاتها، حتى نضمن وصولها لأكبر قاعدة مجتمعية.

جانب من فعاليات الورشة

وأكدت أن قطر باتت ورشة عملية وتربوية وعلمية، والمجتمع لم يعد ذلك المجتمع المنغلق، وإنما بات مجتمعا منفتحا على العلم والبحث عن كل ما يخدم التنمية البشرية، بدليل الحراك الذي تشهده منظمات المجتمع المدني في هذا المجال.

مبادرة رائدة

من جانبه قال الأستاذ غاندي الحواري من وزارة التعليم والتعليم العالي إن الانطباع الذي خرج به من أول جلسات "ورشة الرعاية الوالدية" يؤكد أنها مبادرة رائدة وطموحة، تهدف إلى تعزيز مجال الرعاية الوالدية للأبناء في سن الطفولة المبكرة.

وأضاف أن هذه المبادرة سيكون لها ما بعدها، وستترك أثرا ملموسا على هذا الموضوع الهام الذي يحتل سلم أولويات الشعوب والدول، ويؤثر على التنمية بشكل عام، لكن نتائج هذه الورشة مرهونة بتحقيق الشراكات مع مختلف المؤسسات الرسمية والخاصة في الدولة، وأن يتم التركيز على الأسرة.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"