بقلم : هيا الغامدي الأربعاء 15-03-2017 الساعة 01:00 ص

راموس.. (يسلم رأسك)!

هيا الغامدي

سيرجيو راموس قائد الكتيبة الملكية البيضاء، المدافع المخضرم واللاعب الهادئ الرزين الذي يجيد العمل بصمت لتخرج أهدافه لحيز الظهور الطاغي العظيم كالرصاص تصيب الهدف تذهل الجميع لكنها تهدي الملكي ابتسامة بيضاء جديدة بتوقيع القائد المنقذ لتخرج الفريق من الظلمات إلى النور بليلة عسرة ضاقت بها الحلول لتأتي مقذوفاته سريعة رأسية كاريزمية من صناعة مدافع مهاجم مقاتل!

راموس من اللاعبين القلائل إجادة صناعة للأهداف العظيمة من رحم المعاناة وضيق الحلول وعجز المهاجمين والذين تتلبسهم روح الخيبة والفشل فيتحولون لأشباح بالملعب، ليأتي راموس ويعلن عن ثورة (أندلسية) جديدة بأرض الميدان هو بطلها بلحظة إهانة عميقة لكبرياء (رونالدو) وبعثرة لغروره أمام جمهور السنتياغو برنابيو وموجة الانتقادات الحادة التي تطاله مع رفاقه بنزيمة ودانيلو، ويعظم الفرق بين لاعب مستسلم وبين لاعب ثائر!

راموس لاعب إسباني أصيل تجري بعروقه الدماء (الأندلسية) العريقة، وذكريات بداياته بأشبيلية وفخامة حضوره الملكي ليثور ويعلو كما المقاتلين يدافع عن بياض الحلوى البيضاء برأسيات حاسمة من توقيعه بتوقيت القذائف الحربية التي لا تخطيء الأهداف!

راموس أنقذ الريال أكثر من مرة تقريبا سبع مرات آخرها ضد ريال بيتيس بالدوري ليتصدر الملكي الليجا، هدف حاسم ضد برشلونة وآخر أمام فياريال ومالاقا وهدف الحسم أمام ديبورتيفو لاكرونيا وأوساسونا، وهدفه بكأس الملك أمام أشبيلية وبمرمى نابولي بدوري الأبطال، جميعها أهداف حسم أخرجت الأبيض من عنق الزجاجة ومن ضيق الحلول، وأهلته لما هو عليه الآن!

سيرجيو راموس أكثر مدافع يسجل أهداف بتاريخ النادي الملكي، وأكثر مدافع يسجل أهدافا هذا الموسم بالدوريات الخمس الأوروبية الكبرى وهذه ميزة وتفرد له!

هذا القيصر من أفضل المدافعين على المستوى العالم مهارة برأسياته القاتلة، وتمريراته المثالية مع البنية الجسمانية أهلته لمرمى المسؤولية ضمن الصلابة الدفاعية، وبذلك يصبح من أبرز الهدافين بالعالم الآن، بالنسبة لكونه مدافعا يسجل الأهداف الحاسمة ببراعة وقسوة وتوقيت مثالي، ويعتبر ثاني مدافع هداف بتاريخ النادي الملكي بعد الأسطورة فيرناندو هييرو!

المدافع الأسطوري (راموس) برأسياته القاتلة وبتفرد شبه كبير حافظ على حظوظ فريقه هذا الموسم للمنافسة على لقب الليجا بوقت عجز فيه غيره عن صناعة الحلول وأولهم رونالدو ولنا أن نتخيل من دون أهداف راموس أين كان سيكون الملكي بالدروي الإسباني أو غيره!

أتمنى بأن يستفيد لاعبينا من فرص مشاهدة قائد عظيم يحاضر بكل مباراة ويقدم محاضرة كروية (تطبيقية) ميدانية قوية كل مرة على أرضية الملعب ليتقمص دور الجوكر ويثور فيثأر لمدريد وكرامته كقائد بنقاط تمركز ومراوغة للخصم برزانة واتزان ودقة بالضربة الرأسية وتمريرات عالية بتوقيت مع ميزة الهدوء وتعاطي مع دقائق المباراة وهذه أبرز ما يميزه إضافة لمواقفه الرجولية مع ناديه دائما!

راموس.. أيقونة (المرينجي) الحالية ومن غيره يستحق هذا اللقب وبحق راموس... يسلم رأسك!

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"