السياحة تعزز تنافسية فعاليات الأعمال مع اتحاد المعارض الدولية

محليات السبت 18-03-2017 الساعة 02:01 م

مبنى الهيئة العامة للسياحة
مبنى الهيئة العامة للسياحة
الدوحة - قنا

أكمل أكثر من 20 اختصاصيا في فعاليات الأعمال الجزء الأول من برنامج تدريبي يمتد خمسة أشهر وينتهي بحصولهم على درجة إدارة الفعاليات ونيلهم الاعتماد من قبل اتحاد المعارض الدولية.

ويأتي البرنامج في إطار جهود الهيئة العامة للسياحة الرامية لتمكين الاختصاصيين المحليين في المعارض وتعزيز مستوى التنافسية الذي تحظى به قطر في قطاع فعاليات الأعمال، ويتم تقديمه بالتعاون مع شركة إدارة المعارض والفعاليات والمؤتمرات.

وقال السيد أحمد العبيدلي، مدير المعارض في الهيئة العامة للسياحة، إن قطر قطعت شوطا كبيرا في تطوير المرافق والبنية التحتية اللازمة لاستضافة الفعاليات الكبرى ويأتي هذا البرنامج ضمن الجهود الرامية إلى تزويد أعضاء القطاع بالأدوات التي تمكنهم من استقطاب فعاليات الأعمال العالمية إلى قطر.

وأضاف العبيدلي أن برنامج درجة إدارة الفعاليات الذي يمنحه اتحاد المعارض الدولية، يوفر مجموعة من الوسائل الشاملة للربط بين جميع جوانب الأعمال، معربا عن فخره برؤية مشاركين في البرنامج ينضمون إليه قادمين من دول المنطقة، وهو ما يعزز مكانة قطر كمركز معرفي لفعاليات الأعمال في المنطقة.

يذكر أن البرنامج أطلق أول مرة من قبل اتحاد المعارض الدولية في عام 2007 من أجل الارتقاء بمعايير الجودة في صناعة المعارض، ومنذ ذلك الحين تم تقديمه 15 مرة في أماكن مختلفة في قارة آسيا ومنطقة الشرق الأوسط وقارة أوروبا.

ويساعد البرنامج على تطوير المهارات الأساسية في موضوعات مثل إدارة المشروعات والمخاطر في مجال المعارض، وإدارة المبيعات، وتسويق المعارض والإدارة الاستراتيجية والاستدامة في قطاع المعارض.

وتكثف الهيئة العامة للسياحة جهودها بالتعاون مع شركائها من أجل بناء قطاع فعاليات أعمال قوي تتوفر له أحدث المرافق والبنية التحتية الذكية، التي تدار من قبل أكثر الأنظمة كفاءة وتدعمها مشاركة نشطة من القطاع الخاص.

ويحظى قطاع فعاليات الأعمال في قطر بمجموعة متنامية من خدمات إدارة الفعاليات وبمساحات عرض تبلغ 70 ألف متر مربع، بما في ذلك مرافق عالمية المستوى مثل مركز قطر الوطني للمؤتمرات ومركز الدوحة للمعارض والمؤتمرات، وشبكة نقل ومواصلات متنامية، فضلا عن شبكة استثنائية توفرها الخطوط الجوية القطرية تصل من خلالها إلى 150 وجهة حول العالم.

وفي ظل استضافة قطر لأكثر من 150 فعالية أعمال سنويا، أصبح قطاع فعاليات الأعمال يستقطب عددا كبيرا من زوار قطر. وللاستفادة من هذه الحيوية، تستهدف الاستراتيجية الوطنية لقطاع السياحة مضاعفة عدد سياح الأعمال ثلاث مرات بحلول العام 2030، ومن ثم المساهمة بما لا يقل عن نصف إيرادات البلاد من الإنفاق السياحي.

وتعد عملية النهوض بالسياحة إحدى الأولويات الوطنية لدولة قطر، حيث اعتبرتها قيادة قطر سبيلا لتعزيز مسيرة التنمية وتنويع الاقتصاد. وفي هذا السياق تتولى الهيئة العامة للسياحة مهمة ترسيخ حضور قطر على خارطة العالم كوجهة سياحية عالمية ذات جذور ثقافية عميقة.

ومنذ إطلاقها استراتيجية قطر الوطنية لقطاع السياحة، استقبلت قطر أكثر من 7 ملايين زائر، وحققت معدل نمو سنوي في عدد الزائرين بلغ 11.5% خلال الفترة من 2010 إلى 2015.

وقد أصبح التأثير الاقتصادي للقطاع السياحي في قطر أكثر وضوحا في تقديرات العام 2014 حيث بلغت مساهمته الكلية في الناتج المحلي الإجمالي لدولة قطر4.1%.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"