عيد الخيرية تدشن الملتقى الثقافي "أمةً وسطاً" بالخرطوم

محليات السبت 18-03-2017 الساعة 05:08 م

جانب من المتحدثين في الملتقى
جانب من المتحدثين في الملتقى
الخرطوم - الشرق

تحت رعاية وزير الإرشاد والأوقاف السوداني وبحضور ممثلين من 23 دولة أفريقية

الملتقى يهدف إلى ترسيخ الفهم الوسطي للإسلام ورسالته الإنسانية وتعزيز الثوابت والقيم

انطلقت اليوم بالعاصمة السودانية الخرطوم فعاليات الملتقى الثقافي الثاني الذي تنظمه مؤسسة الشيخ عيد الخيرية تحت شعار "أمة وسطا" بحضور مسؤولين وممثلين من 23 دولة أفريقية.

ويقام الملتقى تحت رعاية وزير الإرشاد والأوقاف السوداني الدكتور عمار ميرغني حسين، وتهدف عيد الخيرية من خلاله إلى ترسيخ الفهم الوسطي للدين الإسلامي مع فهم الواقع العصري واستشراف المستقبل بتساؤلاته والانفتاح على كل الثقافات، وتوصيل الرسالة الإنسانية بشكل صحيح ومؤثر لجميع شرائح المجتمع على اختلاف أفكارهم وتنوع ثقافتهم بعيدا عن الغلو، وتعزيز ثوابت الهوية الإسلامية.

وألقى مدير الملتقى معاوية حسين كلمة شكر فيها الحضور الذي جمع كوكبة من المفكرين والمتخصصين ممن لهم تفاعل ثقافي وتأثير مجتمعي.

فيديو تعريفي

وتم عرض فيديو تعريفي عن المنتدى الإسلامي المشرف على تنظيم الملتقى بالسودان منذ كان فكرة إلى أن أصبح اليوم صرحا كبيرا يضم العديد من الدول ويقدم الإسلام بنهجه السليم، ويدفع عنه الاتهامات المغلوطة، ويعمل على تحقيق الريادة في العمل المجتمعي والتنموي.

وقدم المشرف العام للملتقى الدكتور عبد العزيز القرعاوي كلمة أكد فيها أهمية هذه الملتقيات التي تتضافر فيها الجهود لتحقيق شعارها "أمة وسطا" وللتغلب على التحديات التي تواجهها بعض الدول كالفقر والجهل وعدم الوعي، واستثمار الفرص التي تقرب المفاهيم وتلم الشمل للمجتمعات الإسلامية في عشرات الدول.

وجاء العرض المرئي للتعريف بجهود عيد الخيرية الإنسانية والتنموية على مدى عقدين من الزمان لتغيث الملهوف وتضمد الجراح وتساعد الفقراء وتبني المعاهد العلمية ودور الأيتام ومراكز تعليم القرآن في أكثر من 60 دولة حول العالم.

العمل الثقافي

وأكد ممثل عيد الخيرية في كلمته أن البرامج الثقافية مكون رئيسي في تحقيق مضمون الرسالة الإسلامية بشموليتها لجوانب الحياة الاجتماعية، مؤكدا أن العمل الثقافي رافعة مهمة لتحقيق التنمية المستدامة وتعميق مفاهيم الوسطية والخير لبني الإنسان.

وأكد الدكتور جابر عويشة رئيس المجلس الأعلى للدعوة والإرشاد وممثل والي ولاية الخرطوم أن التلاقي فرصة حقيقية للوقوف على كثير من الفرص التي تمتلكها أفريقيا الثرية بمواردها الاقتصادية والبشرية، لافتا إلى أن الاستثمار في الإنسان أفضل ما يجب على الدول العمل عليه.

تطلعات الحكومة السودانية

وثمن المستشار أحمد محمد عثمان المفوض العام بالإنابة هذا الملتقى الذي يتوافق مع تطلعات وتوجهات الحكومة السودانية في تبني فهم وسطي، وتعميق التواصل الثقافي بين رواد العمل الدعوي والثقافي في المجتمعات الأفريقية، خاصة كونها بحاجة أكبر إلى الدعم في الخدمات الإنسانية وملفات الصحة والتعليم.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"