بقلم : سالم الحبسي الأربعاء 22-03-2017 الساعة 12:51 ص

مقالتي الأولى عن الأمين..

سالم الحبسي

أن تصنع نجما على المستوى الإعلامي هو أمر تستطيع ان تحققه إلا أنه سرعان ما يتحول الى "نجم من ورق".. ولكن ان يكون لديك نجم من العيار الذهب الخالص فهذا لا يتأتى الا بالعمل والصبر والجهد والمعاناة.. لذلك من يلعق الصبر يتحول الى نجم ناصع حقيقي مثل العلامة التجارية البارزة التي تحقق الانتصارات والتفوق المتوالي والمستمر.

معظمنا يعرف الحارس العماني علي الحبسي ونجوميته واحترافه الاوروبي وسنواته الطويلة التي عاشها في البلاد الغربة.. ولأنه يحمل "صبر أيوب" نال جزاء هذا الصبر والاجتهاد بأن يكون معشوق الجماهير العمانية والخليجية بل والعربية والاوروبية.

ربما لم اكتب قط عن علي الحبسي منذ بداية حياته الكروية الا فيما ندر من التغطيات الصحفية.. وهو يستحق ان يوثق تاريخه وهو نجم واقف على قدميه ويتألق على أرض صعبة وصلبة.. ويؤكد كل يوم عن يوم أنه لاعب خارق للعادة.. وحارس يهابه المهاجمون بل ابرز المهاجمين بعروض لا ينكرها أحد وبمستوى ثابت قلما يحدث مع كثير من حراس المرمى.

"الأمين علي الحبسي".. كما يطلق عليه وهو اللقب الأحب الى قلبه سكن القلوب قبل العيون.. فرغم انه جاء من ناد مغمور "المضيبي" من محافظة الشرقية حيث تعرف بالغزلان.. واستمد منها شجاعته ورشاقته وشهامته وأدبه وتقاليده الممزوجة بالبداوة والحضر.

بزغ نجمه مع نادي النصر العماني وحقق معه بطولة كأس جلالة السلطان لموسم ٢٠٠١/٢٠٠٢ .. ولعب مع المنتخب الوطني العماني ١١٨ مباراة وشارك مع المنتخب في ٦ بطولات خليجية وحقق معه "٣ انجازات" الوصافة مرتين واللقب مرة واحدة.. وَقاد المنتخب للتأهل مرتين الى نهائيات كأس آسيا بتايلاند واستراليا..واختير ٤ مرات كأفضل حارس مرمى في دورات كأس الخليج.

كل هذا وغيره من السجل الذهبي لهذا الحارس الذي مازال يحافظ على طبيعته التقليدية كما تربى منذ نعومة أظفاره.. رغم انه يعتبر اللاعب الخليجي الاول الذي يحترف في أوروبا عام ٢٠٠٢.. وأول لاعب خليجي يحترف بالدوري الانجليزي ٢٠٠٦.

حقق رجل المطافئ الشامخ كأس الاتحاد الانجليزي مع نادي ويجان وهو انجاز لأول لاعب عربي في الملاعب الانجليزية..ولعب حتى الان ١١١ مباراة بالدوري الانجليزي الممتاز مع حصوله ٨ مرات على لقب افضل حارس في الاسبوع.. لكنه مازال يقف متواضعا يبحث عن أمجاد جديدة يقدمها لجماهيره الوفية.

حصل على وسام خاص من صاحب الجلالة السلطان قابوس تقديرا لجهده ومثابرته، وتم تكريمه بوسام خليجي بالدوحة من سمو أمير قطر.. ورشح لجائزة افضل لاعب في آسيا ٢٠٠٨.. ومع هذا كله يبقى علي الحبسي بنفس تطلعاته وبساطته.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"