السادة يترأس وفد الدولة

قطر تشارك في ملتقى الإعلام البترولي الثالث بأبو ظبي

اقتصاد الأربعاء 12-04-2017 الساعة 08:17 م

سعادة محمد بن صالح السادة وزير الطاقة والصناعة
سعادة محمد بن صالح السادة وزير الطاقة والصناعة
وليد الدرعي

يشارك سعادة الدكتور محمد بن صالح السادة وزير الطاقة والصناعة في فعاليات ملتقى الإعلام البترولي الثالث الذي تحتضنه العاصمة الإماراتية أبو ظبي يومي 19 و20 أبريل الجاري.

ويحضر الملتقى وزراء قطاع الطاقة في دول التعاون الخليجي، بالإضافة إلى كبار المسؤولين الحكوميين والخبراء والمتخصصين في مجال النفط والغاز، ومجموعة من المستشارين والإعلاميين والمؤثرين محليا وخليجيا وإقليميا في المجال.

ويقام الملتقى تحت شعار "الإعلام البترولي الخليجي والاتجاهات المستقبلية للطاقة"، وذلك في إطار الجهود لتفعيل إستراتيجية الإعلام البترولي لدول مجلس التعاون التي تسعى إلى إبراز دور قطاع النفط وإنجازات الصناعة البترولية بدول المجلس ومساهماتها في الاقتصاد العالمي وحرصها على حماية البيئة.

ويهدف الملتقى إلى تأسيس إعلام بترولي متخصص في المنطقة يساهم في تنفيذ إستراتيجية الإعلام البترولي لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية. وسيتم على هامش الملتقى تكريم الفائزين بجائزة الإعلام البترولي في دورتها الأولى.

ويقام الملتقى تحت شعار "الإعلام البترولي الخليجي والاتجاهات المستقبلية للطاقة"، وذلك في إطار الجهود لتفعيل إستراتيجية الإعلام البترولي لدول مجلس التعاون التي تسعى إلى إبراز دور قطاع النفط وإنجازات الصناعة البترولية بدول المجلس ومساهماتها في الاقتصاد العالمي وحرصها على حماية البيئة.

يذكر أن دولة قطر التي يبلغ إنتاجها من النفط نحو 630 ألف برميل من النفط يوميا لعبت دورا محوريا من خلال رئاستها لمنظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك" في التقريب بين وجهات النظر لمختلف الدول المنتجة، سواء كانت داخل أو خارج المنظمة للتخفيض من الإنتاج بواقع 1.2 مليون برميل يوميا، كما أعلنت الدول المنتجة للنفط خارج "أوبك" خفض إنتاجها بواقع 550 ألف برميل يوميا.

على صعيد آخر تهيمن قطر على الحصة الأكبر من إنتاج الغاز الطبيعي المسال على مستوى العالم، إذ تتمتع قطر بطاقة إنتاجية من الغاز تصل إلى حوالي 79.9 مليون طن متري سنويًا، أي ما يعادل حوالي 28% من إجمالي الإنتاج العالمي، حيث يعد حقل الشمال القطري من أكبر خزانات الغاز الطبيعي في العالم.

وتمتلك قطر قدرة تصديرية تبلغ 77.4 مليون طن سنويًا، وأستراليا 20 مليون طن سنويًا، أما إيران فرغم احتياطاتها الضخمة، فليس لديها أي قدرة تصديرية للغاز المسال، في حين أن روسيا تمتلك قدرة تصديرية تبلغ 17.7 مليون طن، وأخيرًا ماليزيا بنحو 23 مليون طن سنويًا.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"