أكد استعادة الحكومة الشرعية 85 % من الأراضي اليمنية

اللواء أحمد عسيري لـ"الشرق": قوات التحالف لا تحاصر الموانئ ونفرض حظراً لمنع تهريب السلاح

محليات الثلاثاء 18-04-2017 الساعة 08:04 ص

اللواء أحمد عسيري مستشار وزير الدفاع السعودي
اللواء أحمد عسيري مستشار وزير الدفاع السعودي
أجرى الحوار في باريس ـ خالد سعد زغلول

أكد استعادة الحكومة الشرعية 85 % من الأراضي اليمنية

اللواء أحمد عسيري لـ الشرق: قوات التحالف لا تحاصر الموانئ ونفرض حظراً لمنع تهريب السلاح

إعادة الأمل تسير وفق 3 مستويات جهود دبلوماسية وعمليات عسكرية وإغاثة إنسانية

الحديدة ليست هدفاً للتحالف لكنها لن تبقى خارج سيطرة الدولة

حصار الميليشيات يحقق نتائج فعالة ولا نتعجل إنهاء العمليات حفاظاً على أرواح اليمنيين

ميناء الحديدة يستخدم لتهريب السلاح وشن عمليات عسكرية ضد خطوط الملاحة

لم نستهن بالخصم ولم نعلن عن أي جدول زمني لنهاية العمليات العسكرية في اليمن

مهمة التحالف لاتقتصر على مواجهة الانقلابيين لكن نحارب داعش والقاعدة

3 قواعد صاروخية جديدة دخلت اليمن في غياب تام لآلية المراقبة من قبل الأمم المتحدة

نفى اللواء أحمد عسيري مستشار وزير الدفاع السعودي والمتحدث باسم قوات التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، قيام قوات التحالف بفرض حصار بحري على الموانئ اليمنية، مؤكدا ان القوات تفرض حظراً بحرياً لمنع دخول السلاح والمتفجرات للانقلابيين.

وقال عسيري في حوار مع الشرق: إن الحكومة الشرعية تسيطر على 85 % من الأراضي اليمنية، موضحا أن إطالة أمد العمليات العسكرية في اليمن لا تعني استهانة بقوة الخصم، مشيرا إلى أن عمليات إعادة الأمل لم يحدد لها جدول زمني وانها تسير وفق 3 مستويات جهود دبلوماسية وعمليات عسكرية واغاثة انسانية وأن مهمة التحالف لاتقتصر على مواجهة الانقلابيين لكنه يحارب داعش والقاعدة.

وفي ما يتعلق بالوضع في ميناء الحديدة، أكد عسيري ان الميناء يستخدم لتهريب السلاح وشن عمليات عسكرية ضد خطوط الملاحة، كاشفا عن تمكن الانقلابيين من تهريب 3 قواعد صاروخية جديدة دخلت اليمن في غياب تام لآلية المراقبة من قبل الامم المتحدة، وقال: إن تهريب الأسلحة يتم عبر القرن الافريقي ومنه لمناطق الصراع في سوريا واليمن.

وأكد عسيري أن الحديدة ليست هدفا للتحالف الآن ولا نية لمهاجمة الميناء لكنها لن تبقى خارج سيطرة الدولة، مضيفا ان حصار الميليشيات يحقق نتائج فعالة "ولا نتعجل إنهاء العمليات حفاظا على أرواح اليمنيين"، موضحا أن الانقلابيين وضعوا مراكز عسكرية بين المدنيين وهو نفس أسلوب داعش.

واكد عسيري ان المناطق المحررة تتمتع بالاستقرار والأمن، وان الشرعية حققت تقدما في اليمن وعادت القيادة السياسية إلى عدن وكل الأراضي اليمنية ستعود لشعبها قريباً، منوها بأن تعاطي الصحافة في بعض الدول مع ملف اليمن مخالف للواقع، محذرا من أن منظمات غير موجودة على الارض وليس لها دور تجاه السكان تطلق تقارير مزيفة عن اليمن.

الشرق: سيادة اللواء.. ماذا عن مشاركتك في ندوة مستقبل السلام في اليمن مع نخبة متميزة من رجال السياسة والجيش والخبراء؟

اللواء أحمد عسيري: أعتبر لقاءنا اليوم في باريس في هذه الندوة القيمة خطوة إيجابية لاطلاع الشعب الفرنسي والرأي العام الفرنسي على الوضع في المنطقة بشكل عام وفي اليمن بشكل خاص ومن خلال مساهمتي مع النخبة المتميزة من رجال السياسة والدبلوماسية والأمن والفكر وان شاء الله نكون نجحنا في كشف الحقائق، وأوضحنا الصورة التي كانت مغلوطة لديهم في فهم ملف اليمن والأوضاع الراهنة على أرض الميدان .

صحافة تنقصها الدقة

الشرق: هل بسبب ذلك هاجمت الصحافة الفرنسية في الندوة وفي لقاءاتك معها؟

اللواء أحمد عسيري: نعم لأن المتابع للإعلام الفرنسي يجد أن هناك نقصا كبيرا في المعلومات عما هو الوضع على الطبيعة، حيث يتعرض الاعلام الفرنسي لبعض التضليل من بعض المدعين بأنهم محللون استراتيجيون أو باحثون في شئون اليمن، وبالتالي تتوجه صحف فرنسا الى الحديث عن "الحرب المنسية في اليمن" أو "على الممارسات العسكرية في اليمن" البعيدة كل البعد عن الواقع؛ للأسف تعاطي الصحافة الفرنسية مع ملف اليمن مخالف للواقع، لن يسمح التحالف بأن تصبح ميليشيات الحوثي في اليمن مثل حزب الله في لبنان.. كما أننا سعداء بأن الشرعية حققت تقدما في اليمن والقيادة السياسية عادت إلى عدن، ولا تقتصر مهام التحالف على مواجهة الانقلابيين فقط، بل أسهمت قواته في هزيمة تنظيمي القاعدة وداعش اللذين انخرطا في الصراع.

اللواء أحمد عسيري لخالد سعد زغلول

كوارث الانقلابيين

الشرق: لكن سعادة اللواء هناك حالات مأساوية ظهرت في اليمن تصدم الجميع؟

اللواء أحمد عسيري: نحن سنستمر مع الشعب اليمني حتى ينال أمنه واستقراره ولتعود الحياة الى وضعها الطبيعي إن شاء الله؛ لكن أستطيع أن أبلغكم بأن الوضع الانساني على الارض اليوم سيما المناطق الأكثر تضررا؛ هي المناطق الواقعة تحت سيطرة الميليشيات الانقلابية؛ فعدن اليوم ليس فيها وضع انساني كارثي كما يدعون كذلك مأرب رغم انها لا تملك موانئ ولا توجد بها مطارات؛ فهناك حسن إدارة للمساعدات الإنسانية وهو ما يفتقده ميناء الحديدة؛ حيث تسود الآن الفوضى والفساد؛ وانتشار السوق السوداء وعملية السيطرة على المعونات الإنسانية والإغاثية والوقود ويستخدم كذلك لتهريب السلاح ولشن عمليات عسكرية ضد خطوط الملاحة، ففي هذا الوضع الكارثي؛ الحالة كارثية في الحديدة لكونها قريبة من الميناء اما في تعز فممتازة لأنها تحت سيطرة الحكومة الشرعية نحن نعمل مع المجتمع الدولي والأمم المتحدة لنضع نهاية لتلك المأساة لا يمكن ترك الميناء بهذا الشكل يجب أن يدار بشكل جيد حتى يكون في صالح المجتمع اليمني وفي صالح المشاريع التي تنفذ اليوم.

مراقبة لا حصار

الشرق: قد تكون الحرب والحصار المفروض من قوات التحالف تسببا في ظهور المجاعة؟

اللواء أحمد عسيري: هذه مصطلحات الإعلام الفرنسي غير الصحيحة؛ أؤكد لكم أنه لا توجد عمليات عسكرية في الحديدة؛ فنحن منشغلون بتأمين مناطق أخرى، ولدينا عمل في تعز وغيرها، وحينما يأتي الدور على الحديدة فيمكننا التحدث عن العمليات العسكرية فلكل حدث حديث؛ لكن أود أن أعلن لكم أننا لم نفرض حصاراً وإنما مراقبة بحرية. فالحصار معناه منع الدخول والخروج، لكن التحالف ينفذ حظراً بحرياً وليس حصاراً.

سوء ادارة

الشرق: متى تستعيدون "الحديدة"؟

اللواء أحمد عسيري: "الحديدة" اليوم ليست هدفا لنا؛ ولا نية لدى التحالف العربي في الوقت الراهن لمهاجمة الميناء، فهناك تدرج في العمل؛ العمليات التي نعمل فيها اليوم في الجزء الغربي من اليمن تتم في منطقة شرق مدينة "المخا" وتم الانتهاء من تأمينها؛ العمل فيها أمني أكثر منه عسكري لتأمين المدينة وتأهيلها ولإعادة الحياة الطبيعية؛ العمليات تتم اليوم في منطقة غرب "تعز" تركز على استعادة معسكر "خالد بن الوليد" والحمد لله النتائج طيبة جدا اليوم، ومتى ما تنتهي هذه المنطقة يليها تأمينها وما يعمل عليه الجيش اليمني بدعم من قوات التحالف الهدف الاساسي اليوم هو كسر الحصار عن "تعز" من الجهة الغربية وهناك عمليات في ساحل البحر الأحمر، بالإضافة الى العمليات في محافظة "صعدة" لبسط نفوذ الجيش اليمني.. هناك صعوبات بسبب كثرة الألغام المزروعة في مناطق يتم التركيز فيها؛ لكني أؤكد لكم بأنه اليوم أو غداً؛ فلابد أن يعود قريبا إن شاء الله إلى سيطرة الحكومة اليمنية وستعود جميع الأراضي اليمنية إلى الحكومة الشرعية، فمن غير المعقول أن نترك "الحديدة" جزءا مفصولاً وتبقى خارج سيطرة الدولة اليمنية؛ هذا أمر مفروغ منه.

نتفادى المدن والبنى التحتية

الشرق: ما هو الحل في رأيكم؟

اللواء أحمد عسيري: الحل أن يعود الأمن والاستقرار إلى اليمن عبر تطبيق المرجعيات الثلاث التي هي قرار المتحدة 2216 ومخرجات الحوار الوطني والمبادرة الخليجية.

الشرق: هل تساهم مصر معكم في التحالف بشكل عملي؟

اللواء أحمد عسيري: مصر جزء أساسي من التحالف، وهي دولة فاعلة في هذه العمليات العسكرية، وهدفنا في النهاية هو أمن واستقرار المواطن اليمني واليمن والمنطقة بشكل عام، ونعمل على ذلك والنتائج ستكون إيجابية في القريب العاجل.

الشرق: هناك قوى خارجية تمد في نيران الحرب فطالت الحرب فهل استهنتم بقوة الخصم الحوثي وهل تتوقعون نهاية الحرب؟

اللواء أحمد عسيري: نحن لم نستهن بالخصم مطلقاً، ونحن لم نعلن عن أي جدول زمني لنهاية العمليات العسكرية؛ ونحن لا نتوقع، بل نخطط؛ فعندما قمنا برسم خططنا للعملية العسكرية كانت على مراحل وننفذها. ففي علمنا العسكري لدينا أهداف تكتيكية تخدم أهدافاً عملية والتي بدورها تخدم أهدافا استراتيجية. فهدفنا الاستراتيجي هو إعادة الاستقرار والأمن الى اليمن وهذا لن يأتي إلا بعودة الشرعية وبناء الأنظمة الأمنية والعسكرية ومقومات الدولة، والخطة تسير كما خطط لها؛ وقد أنهينا المرحلة الأولى:"عاصفة الحزم" ودخلنا في المرحلة الثانية وهي "إعادة الأمل" وفيها 3 مستويات أساسية ؛ هناك جهود دبلوماسية تقوم بها الحكومة اليمنية الشرعية مع الأمم المتحدة وهناك الجانب العسكري ويقوم به التحالف لمنع الميليشيات الحوثية من تنفيذ عملياته العسكرية وإدامتها، وحماية المواطنين اليمينين وحماية الحدود المملكة السعودية، والجانب الثالث وهو الأهم يتعلق بالإغاثة الانسانية. يجب أن يدرك الاعلام بان تأخر انتهاء الحرب يعود إلى حرص التحالف على أرواح المدنيين، ولسابق معرفتنا بأن الحوثيين ينشرون نقاطهم العسكرية وقواعدهم في المناطق المأهولة بالسكان في العاصمة ومناطق أخرى ليتخذوا المدنيين دروعا بشرية. ولهذا قواتنا لا تشارك في الحرب البرية بل توفر غطاء جويا.

4 قواعد صاروخية

الشرق: الانقلابيون أطلقوا مؤخراً 4 صواريخ في نفس التوقيت وهي أول مرة منذ اندلاع الحرب كيف تقرأ ذلك التطور؟

اللواء أحمد عسيري: إن اطلاق 4 صواريخ في نفس التوقيت في العرف العسكري معناه أن لديهم 4 قواعد إطلاق وهذا لم يكن لديهم من قبل 6 أشهر كانت لديهم قاعدة أو قاعدتان متحركتان، أما الآن فلديهم 3 قواعد جديدة دخلت اليمن .

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"