اكتشاف معبد عمره 1700 عام في ديار بكر التركية

منوعات الأحد 30-04-2017 الساعة 11:53 م

المعبد كان يستخدم كمنطقة عسكرية في العهد الروماني
المعبد كان يستخدم كمنطقة عسكرية في العهد الروماني
ديار بكر (تركيا) - الأناضول

عثر علماء أثار في قلعة زرزوان بولاية ديار بكر جنوب شرقي تركيا، على معبدٍ للديانة المثرائية، التي انتشرت إبان عهد الامبراطورية الرومانية، من القرن الأول للقرن الرابع الميلادي.

وقال إسماعيل شانلي، قائم قام قضاء "جنار"، للأناضول، إن عمر المعبد يبلغ 1700 عام، وكان يستخدم كمنطقة عسكرية في العهد الروماني.

وأوضح شانلي أن وزارة الثقافة والسياحة تواصل أعمال الحفر والتنقيب في القلعة الأثرية، بالتعاون مع متحف ديار بكر، وولايتها، وقائم قامية قضاء "جنار"، وجامعة دجلة، منذ 2014.

ولفت إلى أن أعمال الحفر السابقة على مدى 4 سنوات، كشفت لهم، كنيسة تحت الأرض، وملجأ يتسع لـ400 شخص، ومنازل وممرات سرية، وآخرها كان معبداً من القرن الرابع الميلادي يعود للديانة المثرائية.

من جانبه، أعرب "آيتاج جوشقون"، أستاذ قسم الآثار في جامعة دجلة، عن اعتقاده بأن المعبد كان يُعتبر الوحيد للديانة المثرانية على الحدود الشرقية للإمبراطورية الرومانية.

وأوضح جوشقون أن المؤمنين بهذه الديانة كانوا منغلقين عن العالم الخارجي؛ حيث كانوا يمارسون الدينية سراً، ولا يكشفون عنها للغرباء.

ولفت إلى أن المثرائية، كانت تمثل إله الشمس، وأنه جرت العادة لدى أتباعها إلى بناء معابدهم تحت الأرض.

وأضاف أن عرض المعبد يبلغ 35 متراً، وارتفاعه 2.5 متر

وأشار إلى ان المعبد فقد أهميته مع انتشار المسيحية في المنطقة.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"