بقلم : علي عيسى بوحقب السبت 06-05-2017 الساعة 01:47 ص

أبيات مشهورة عند العرب..(1-6)

علي عيسى بوحقب

* هناك في الشعر العربي أبيات يحفظها العامة والمثقفون من الناس وشَرَّقت وغَرَّبت في العالم العربي حتى أنها أصبحت نارا على علم عند الناس قاطبة.

* كان أبو علي الدقاق يردد دائماً:

أحسنت ظنك بالأيام إذ حسنت

ولم تخف شر ما يأتي به القدر

وسالمتك الليالي فاغتررت بها

وعند صفو الليالي يحدث الكدر

وقال علقمة الفحل:

فإن تسألوني بالنساء فإنني

بصير بأدواء النساء طيب

إذا شاب رأس المرء أو قل ماله

فليس له في زدهن نصيب

يردن ثراء المال حيث علمنه

وشرخ الشباب عندهن عجيب

* وقال صالح بن عبدالقدوس والبعض ينسب هذا البيت للإمام علي رضي الله عنه:

يعطيك من طرق اللسان حلاوة

ويروغ منك كما يروغ الثعلب

قال الأفوه الأودي (صلاءة بن عمرو):

والخير تزداد منه ما لقيت به

والشر يكفيك منه قلما زاد

والبيت لا يبتني إلا له عمد

ولا عماد إذا لم ترس أوتاد

فإن تجمع أوتاد وأعمدة

وساكن بلغوا الأمر الذي كادوا

لا يصلح الناس فوضى لا سراة لهم

ولا سراة إذا جهالهم سادوا

تبقى الأمور بأهل الرأي ما صلحت

فإن تولوا فبالأشرار تنقاد

إذا تولى سراة الناس أمرهم

نما على ذلك أمر القوم فازدادوا

* وقال عمر بن الخطاب رضي الله عنه متمثلاً قول الشاعر الذي قال:

لا شيء مما ترى تبقى بشاشته

يبقى الإله ويودي المال والولد

لم تغن عن هرمز يوماً خزائنه

والخلد قد حاولت عاد فما خلدوا

ولا سليمان إذا تجري الرياح له

والجن والإنس فيما بينها ترد

أين الملوك التي كانت لعزتها

من كل أوب إليها وافد يفد

حوض هنالك مورود بلا كذب

لابد من ورده يوما كما وردوا

* وقال عدي بن زيد:

يا راقد الليل مسروراً بأوله

إن الحوادث قد يطرقن أسحارا

أفنى القرون التي كانت مسلطة

مر الجديدين إقبالا وإدبارا

يا من يكابد دنيا لا مقام بها

يمسي ويصبح في دنياه سيارا

كم قد أبادت صروف الدهر من ملك

قد كان في الأرض نفاعاً وضراراً

* وقال النابغة الجعدي:

ولا خير في حلم إذا لم تكن له

بوادر تمحي صفوة أن يكدرا

ولا خير في جهل إذا لم يكن له

حليم إذا ما أورد الأمر أصدرا

* وقال المتنبي:

وما ماضي الشباب بمسترد

ولا يوم يمر بمستعاد

وإن الجرح ينفر بعد حين

إذا كان البناء على فساد

* وقال المعري:

رأيت سكوتي متجرا فلزمته

إذا لم يغد ريحا فلست بخاسر

* ويقول عنترة العبسي:

لا يحمل الحقد من تعلو به الرتب

ولا ينال العلا من طبعه الغضب

* وقال علي العلوي

متى أرتجي يوما شفاء من الضنى

إذا كان جانبه على طبيبي

* وقال البحتري:

إذا ما الجرح رم على فساد

تبين فيه تفريط الطبيب

* وقال الفراهيدي:

وقبلك داوى الطبيب المريض

فعاش المريض ومات الطبيب

* وقال أحدهم:

لقد ذهب الحمار بأم عمرو

فلا رجعت ولا رجع الحمار

وسلامتكم

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"