بقلم : أمير تاج السر الإثنين 08-05-2017 الساعة 01:53 ص

هوس

أمير تاج السر

تلقيت منذ فترة بسيطة، وبالتحديد بعد يوم واحد من إعلان نتائج البوكر وفوز رواية موت صغير للسعودي الشاب محمد حسن علوان، بالجائزة الكبرى، أكثر من خمس رسائل، كلها من أشخاص لا أعرفهم ولا علاقة لهم بالحقل الثقافي الذي أعمل فيه من زمن طويل، وبينهم فتاتان، تعمل إحداهما مصممة ديكور في شركة صغيرة، والأخرى ممرضة في مستشفى حكومي، بينما الشبان الثلاثة، لم يذكروا إن كانوا يعملون أم لا؟

كانت الرسائل قصيرة ومقتضبة ومليئة بالأخطاء، لكنها جميعا اتفقت على أسئلة محددة، تكررت في كل الرسائل، وإن كانت بصيغ مختلفة:

ما هي الشروط التي يجب توافرها فينا، حتى نفوز بجائزة كبرى مثل جائزة البوكر أو جائزة كتارا للرواية العربية؟

كيف نكتب رواية جيدة تحقق الفوز؟

ما هي نصائحك لنا؟ وكيف تأتي الأفكار العظيمة، التي تصنع نصوصا، تكسب الجوائز؟

وكان ثمة سؤال واحد، ذكرته الممرضة، ويبدو أنها استوحته من عملها. كانت تسأل عن تقييمي لفكرة قصة، تدور بين مريض في العناية المركزة، مصاب بعدة جلطات في المخ، تجعله يستجيب بتحريك عينيه فقط، وبين ممرضة تشرف عليه، وأحبته بجنون. كانت تسأل عن كيفية ملء هذه الفكرة، وتحويلها لرواية.

من هذه الأسئلة التي أوردتها، وكتبت بصيغة أو بأخرى كما ذكرت، يتضح لنا جليا، ذلك الطموح المختل للحصول على كسب ما، بأي طريقة، والذي بات مسيطرا على الناس، في زمن اتسعت فيه رقعة الظلم بدرجة كبيرة، وسيطر ضيق العيش على حياة الناس، ولم يعد ثمة مكان إلا وتفور بداخله صراعات، وحروب، وفتن، ويسيطر إصرار غريب على كل من يقاتل خصما ربما ليس خصما حقيقيا، أن ينتصر بسحقه.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"