عدنان العلي أمين السر العام بنادي لخويا يؤكد: نحترم الريان لكن لا نهابه

رياضة الجمعة 12-05-2017 الساعة 11:44 م

عدنان العلي
عدنان العلي
الدوحة - أحمد حشمت

لخويا يقلقني أكثر من الرهيب!

لهذا السبب ترشيحنا للقب كلام على ورق

لا نشعر بالضغط بفضل سياسة التدوير

اللقاءات مع الريان لا تخضع لمعايير

أبناء لخويا يظهرون في الأوقات الحاسمة

أكد عدنان العلي أمين السر العام بنادي لخويا على أهمية مباراة فريقه أمام الريان في نصف نهائي كأس الأمير مساء اليوم على ملعب جاسم بن حمد بنادي السد.. وقال: مواجهة الريان مهمة بالنسبة لنا لاسيما أن الفوز فيها يؤهلنا للدور النهائي من الكأس الغالية التي نسعى للاحتفاظ بها للعام الثاني على التوالي، وأتمنى أن يكون اللاعبون على أتم جاهزية، من أجل الظهور بمستوى أفضل من المستوى الذي ظهرنا به في المباراة الماضية في الدوري، خاصة في الشوط الأول الذي أضعنا خلاله العديد من الفرص بسبب قلة التركيز والتباعد بين الخطوط، لذلك أطالب اللاعبين بالتركيز من الدقيقة الأولى وحتى الدقيقة 90 لأن المباراة مع الريان ستكون غير ذلك في ظل الوضع الصعب الذي يعيشه الريان حاليا بعد خروجه من دوري أبطال آسيا وعدم حصوله على أي بطولة هذا الموسم، ويدخل هذه البطولة من أجل التعويض فيها، وأتمنى أن نوفق في تحقيق الفوز والوصول إلى النهائي الثاني لنا، ومن ثم التتويج باللقب الذي هو هدفنا من البداية.

احترام الخصم

وبسؤاله هل ينتابك القلق من المباراة أمام الريان؟ أجاب قائلا:"لست قلقا من الريان أكثر من قلقي من فريقي، فلابد أن يكون لاعبو لخويا على أتم جاهزية، من أجل تحقيق المراد من المباراة، ونحن نحترم الريان لكن لا نهابه، وأطالب اللاعبين بكامل التركيز من بداية المباراة وحتى نهايتها، لاسيما أن هذه المباراة في الكأس ومباريات الكؤوس كما هو معرف عنها الفائز مولود والخاسر مفقود، لذلك أطالب اللاعبين بالتركيز وإنهاء المباراة في الوقت الأصلي وعدم اللجوء لركلات الجزاء الترجيحية".

بدون مقياس

وتابع:" اللقاءات مع الريان دائما ما تكون ندية ولا تخضع لأية مقياس أو معيار كل شيء وارد ومبارياتنا معه صعبة، لأنها أمام فريق كبير بحجم الرهيب والكل يعلم ما يمتلكه هذا الفريق من إمكانيات فنية كبيرة ومدرب على أعلى مميز، واللاعبون على أعلى مستوى كذلك، بالإضافة إلى جماهيره الغفيرة، وأتمنى أن تكون مباراة اليوم ممتعة للجميع".

الملعب هو الفيصل

وحول ترشيح البعض لخويا بالفوز باللقب تابع:"ترشيحنا للقب كلام على الورق، والدليل أننا كنا مرشحين للفوز بكأس قطر، لكن لم نوفق في ذلك، لذلك أطالب اللاعبين بالرد في أرضية الملعب لأنه هو الفيصل، وأتمنى أن نصل للنهائي لاسيما أننا في لخويا لن نكتفى ببطولة واحدة، والفريق مستعد لهذه المباراة لاسيما أن الجهاز الفني بقيادة بلماضي فضل إراحة العديد من العناصر في المباراة الماضية بالآسيوية، وأيضا مشاركة وإعداد مجموعة أخرى من اللاعبين من أجل هذه المباراة، واعتقد أن الفترة التي يمر فيها الفريق خاصة في الآسيوية طيبة لاسيما أن الفريق يلعب كرة جماعية وأتمنى أن يواصل العمل بهذه الطريقة من أجل مواصلة النجاحات.

ملح البطولة

وحول اعتماد الريان على جماهيرة قال:" جماهير الريان ملح البطولة، أي جمهور يحضر المباريات يزيد من حماس اللاعبين سواء داخل قطر أو خارجها، لاسيما أنه ملح كرة القدم، والريان يمتلك قاعدة جماهيرية كبيرة وأتمنى أن يتواجد في المباراة وإعطائها حلاوة.

ضغط المباريات

وعن مدى تأثر الفريق بضعظ المباريات قال:" الفترة الأخيرة يخوض كل ثلاثة أيام مباراة وهذا يجعل الفريق مضغوطا، لكن سياسة التدوير التي يعمل بها الجهاز الفني جعلت الفريق لا يشعر بالضغط، وبشكل عام، لاعبو لخويا على قدر المسؤولية، ولن يتأثروا بهذه الضغوطات وإذا كان هناك ضغط فاعتقد أن لاعبينا معتادون على تحمل هذه الضغوطات والقتال على أكثر من جبهة، كما أن هذا الضغط الذي يواجه الفريق ايجابي ويعطي اللاعبين دافعا لتحقيق المزيد من النجاحات، أؤكد لك أن لاعبي لخويا يظهر معدنهم النفيس في الأوقات الحاسمة، وجميع اللاعبين على وعى بأنهم مطالبون بفرحة في ختام الموسم لأنها هي التي ستظل حتى بداية الموسم الجديد.

لا للتشاؤم

وعن وجود تخوف بعد إسناد مباراتي نصف النهائي لطاقم تحكيم قطري قال:" لا للتشاؤم من الحكام القطريين لأنهم فى الأخير بشر، وأتمنى التوفيق لحكمنا في مباراتي نصف النهائي والخروج بهما إلى بر الأمان.

الأفضل للخويا

وحول استحواذ لخويا على النسبة الأكبر من الترشيح لجائزة الأفضل قال:"المدرب بلماضي يستحق الأفضل لاسيما أنه نجح في قيادة الفريق للقب الدوري، كما أنه حصل على جائزة الأفضل في الشهر، وهذا يؤكد أنه يستحق التواجد ضمن المرشحين، وكذلك ينطبق الأمر على اللاعب نام تاى هى، فهو لاعب مميز حصل مؤخرا على جائزة أفضل لاعب في مباراة دوري الأبطال، بالإضافة إلى حصوله على جائزة الأفضل في الشهر ثلاث مرات، والمعز علي قدم نفسه بقوة عندما غاب يوسف العربي سواء في الدوري أو الآسيوية، وأعتقد أنه يستحق اللقب، بالإضافة إلى يوسف العربي هداف الدوري، فجميعهم يستحقون الأفضل.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"