باريس تطالب بتحقيق دولي حول "محرقة الأسد"

أخبار عربية الثلاثاء 16-05-2017 الساعة 04:05 م

عمليات الإعدام في سجن صيدنايا.. صورة أرشيفية
عمليات الإعدام في سجن صيدنايا.. صورة أرشيفية
باريس - الأناضول

أعلنت فرنسا، اليوم الثلاثاء، أنها تلقت بـ"قلق ورعب" المعلومات الأمريكية حول الاتهامات لنظام الرئيس السوري بشار الأسد، بحرق جثامين معتقلين في أحد سجون هذا البلد، مطالبة بـ"فتح تحقيق دولي في أقرب وقت ممكن".

وأمس الاثنين، قال مساعد وزير الخارجية الأمريكية لشؤون الشرق الأدنى، ستيوارت جونز، إن "لدى بلاده أدلة حول إحراق نظام بشار الأسد جثامين معتقلين في بناء داخل سجن صيدنايا بعد قتلهم".

واعتبر المتحدث باسم الخارجية الفرنسية، رومان نادال، اليوم، في تصريحات نقلتها وسائل إعلام محلية، أن الاتهامات الأمريكية تعتبر في "منتهى الخطورة".

وأضاف أن النظام السوري "يجر وراءه رصيدا ثقيلا من الرعب"، لافتا إلى أن بلاده "تطالب بفتح تحقيق دولي حول سجن صيدنايا السوري في أقرب وقت ممكن".

كما طالب "حلفاء النظام السوري، وخصوصا روسيا، باستخدام نفوذها على دمشق" للسماح بدخول اللجنة الدولية لتقصي الحقائق واللجنة الدولية للصليب الأحمر.

وتتهم واشنطن دمشق بإحراق جثامين عدد من المعتقلين في السنوات الأخيرة.

وكشفت الخارجية الأمريكية عن صور التقطت عبر الأقمار الصناعية "رفعت عنها السرية"، وقالت إنها تظهر مجمّع سجن صيدنايا شمال العاصمة السورية دمشق.

وتظهر الصور التي يعود تاريخها إلى أبريل 2017 والشهر نفسه من 2016، ويناير 2015 وأغسطس 2013، مباني داخل المعتقل، بينها بناية رجحت أنها تستخدم في حرق جثامين الذين يتم إعدامهم.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"