بقلم : هنادي وليد الجاسم الخميس 18-05-2017 الساعة 12:58 ص

القناعة الإيجابية تصنع المستحيل

هنادي وليد الجاسم

القناعة هي الشعور بالتأكد واليقين من شيء ما، وهي تشمل قناعاتنا حول الناس والحياة والمال والوقت والعمل، وبمجرد تقبل هذه القناعات تصبح بمثابة أوامر لا نقاش عليها تصدر على أساسها القرارات التي تشكل مصيرنا وهنا تتحول القناعة الى عقيدة ثابتة.

ولتغيير سلوكنا وقراراتنا المؤدية لهذا السلوك لابد أن نغير أولا قناعاتنا السلبية بقناعات إيجابية نتحكم بها بصورة واعية.

لذا عليك أن تسأل نفسك إذا كانت القناعات التي تحملها تمنحك القوة أم تسلبك القوة؟ وذلك يكون بالتركيز على النتائج الناجمة عن قناعاتك هل تدفعك الى الأمام أم تجرك الى الخلف؟، ثم استخدم مجموعة مبادئ تنظيمية وهي رفع مستوى مقاييسك وتوقعاتك، وأن تتبنى معتقدات تمنحك القوة، وتبحث عن استراتيجيات فعالة لتترجم المعتقدات الى حقيقة واقعة.

وتحضرنى قصة جميلة تجسد معنى القناعة الايجابية وتكشف عن إبداع الفرد وعبقريته، وإن كان هو بنفسه لا يعلم ولا يثمن قيمة وما يستطيع أن يفعله ويقدمه عندما تسيطر عليه الأفكار السلبية، حيث يحكى أن أحد الطلاب في إحدى الجامعات في كولومبيا حضر محاضرة مادة الرياضيات، وجلس في آخر القاعة (ونام بهدوء )، وفي نهاية المحاضرة استيقظ على أصوات الطلاب، ونظر إلى السبورة فوجد أن الدكتور كتب عليها مسألتين فنقلهما بسرعة وخرج من القاعة وعندما رجع البيت بدأ يفكر في حل هذه المسألتين، كانت المسألتان صعبتين فذهب إلى مكتبة الجامعة وأخذ المراجع اللازمة.

وبعد أربعة أيام استطاع أن يحل المسألة الأولى، وهو ناقم على الدكتور الذي أعطاهم هذا الواجب الصعب!!

وفي محاضرة الرياضيات اللاحقة استغرب أن الدكتور لم يطلب منهم الواجب. فذهب إليه وقال له: يا دكتور لقد استغرقت في حل المسألة الأولى أربعة أيام وحللتها في أربعة ورقات، فتعجب الدكتور وقال للطالب: ولكني لم أعطيكم أي واجب!!

والمسألتان اللتان كتبتهما على السبورة هما مثالان كتبتهما للطلاب

للمسائل التي عجز العلم عن حلها..!!

إن هذه القناعة السلبية جعلت الكثير من العلماء لا يفكرون حتى في محاولة حل هذه المسألة، ولو كان هذا الطالب مستيقظا وسمع شرح الدكتور لما فكر في حل المسألة، ومازالت هذه المسألة بورقاتها الأربع معروضة في تلك الجامعة.

خاطرة

القناعات أفكار مغلفة تحاول منع الإنسان من أن يحاول، وأن يجرب، وأن يبادر ولا تسمح له بالفشل والخطأ فهي تسيطر عليه وتجعله مقيداً في نطاق معين، فإذا زالت هذه الأفكار وتحرر من سيطرتها، استطاع أن يبدع ويطور وينجح.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"