اختتام المؤتمر الدولي لسلامة الطائرات بالدوحة

الباكر: القطرية تواصل نهجها المبتكر في تحسين الأمن

اقتصاد محلي الإثنين 22-05-2017 الساعة 08:22 م

أكبر الباكر
أكبر الباكر
الدوحة - الشرق

2000 مشارك من منظمات عالمية للطيران

اختتم الإتحاد الدولي للنقل الجوي "اياتا" مؤتمره الدولي حول سلامة عمليات مقصورة الطائرات الذي أقيم على مدار ثلاثة أيام الأسبوع الماضي في الدوحة، وحاز المؤتمر على إشادة واسعة من قبل أكثر من 2000 مشارك يمثلون مختلف المؤسسات والمنظمات المعنية بالطيران حول العالم، الذين اجتمعوا في الدوحة للاستفادة من المؤتمر واكتساب الرؤى والأفكار ومشاركة أفضل الممارسات ذات الصلة.

وانعقد هذا المؤتمر العالمي الخاص بالطيران المدني في منطقة الشرق الأوسط للمرة الأولى، حيث أثنى على أداء الخطوط الجوية القطرية الاستثنائي في مجال سلامة الطيران وإلتزامها المستمر بتحسينه. وشارك الحضور في ورش أعمال ومناقشات وجلسات خاصة بقيادة مختصّين من مختلف المجالات في قطاع الطيران، حيث تناول المشاركون مواضيع مختلفة مثل الجيل الجديد من التدريب وقضية الاتجار بالبشر والتواصل مع الركاب.

وقال سعادة السيد أكبر الباكر الرئيس التنفيذي لمجموعة الخطوط الجوية القطرية: " السلامة والأمن يندرجان في جوهر ثقافتنا في العمل، وهما أولويتنا القصوى التي تنعكس في كافة قيم شركتنا. ولدينا في الخطوط الجوية القطرية نهج مبتكر للاستمرار في تطوير وتحسين معايير السلامة والأمن".

وكانت الخطوط الجوية القطرية أول شركة طيران تمتثل بالكامل لتدقيق السلامة التشغيلية التي يعتمدها الاتحاد الدولي للنقل الجوي (IOSA) في عام 2003، وحافظت على صدارتها في هذا المجال لتحصد العديد من الجوائز الخاصة بالسلامة وجودة الخدمة في كل عام. وتأكيداً على إلتزامهما الدائم بتحسين إجراءات السلامة والأمن، أقامت الخطوط الجوية القطرية ومطار حمد الدولي منذ أسبوعين التدريب السنوي الشامل حول إجراءات الطوارئ بالتنسيق مع القوات المسلحة القطرية والدفاع المدني وخفر السواحل وهيئات طبية. وحاكى التدريب التعامل مع حادث تحطم طائرة للخطوط الجوية القطرية في البحر قبالة ساحل قطر حيث تم اختبار جهوزية كافة الأطراف المشاركة للاستجابة إلى مثل هذه الكوارث.

كما استثمرت الناقلة القطرية مؤخراً في تكنولوجيا متقدمة لتتبع الرحلات عالمياً، ما يضعها في ريادة شركات الطيران لقدرتها على تتبع حركة طائراتها على مدار الدقيقة وتحديد مكانها بدقة أينما كانت حول العالم. بالإضافة إلى ذلك، ساهم الاستثمار في التكنولوجيا والابتكار في تطوير نموذج فريد لإدارة مركز العمليات المتكامل. وتعد الناقلة القطرية واحدة من خطوط الطيران القليلة التي جمعت كافة أقسام العمليات الرئيسية في مركز عمليات موحد، بهدف الحصول على استشارات مباشرة ومناقشات قيّمة عند وقوع أي حادث محتمل. ويتيح هذا الأمر الكشف المبكر على أي طارئ واتخاذ القرارات بشكل أسرع للحصول على كفاءة أعلى في التشغيل وتوفير الكلفة وتحسين نتائج السلامة والأمن.

ويظهر إلتزام الناقلة الوطنية لدولة قطر بسلامة مقصورة الطائرات من خلال نهجها المبتكر بتدريب طاقم الطائرة، حيث تنفرد من بين شركات الطيران الأخرى بتقديم التدريب مرتين في العام، في إشارة واضحة إلى الدور المهم والحيوي الذي يؤديه الطاقم في تأمين السلامة حول العالم وفي السماء ومدى أهمية هذا الاستثمار. ويأتي هذا الأمر بالتوافق مع جوهر المؤتمر الذي ركز على مشاركة المعلومات والتعاون واعتماد أفضل الممارسات.

وحضر المشاركون ورش عمل وجلسات نقاشية مكثفة قدّمها خبراء في مختلف مجالات قطاع الطيران. وتناول الخبراء مواضيع عديدة منها العناصر التقنية وتدريب الجيل القادم والاتجار بالبشر والتواصل مع الركاب.

وبينما شارك الحضور في المؤتمر بجلسات ذات معلومات قيمة وبيوم حافل من الأنشطة، استمتعوا كذلك بالضيافة الأصيلة التي تتميز بها الخطوط الجوية القطرية في حفل العشاء. وانضم الحضور إلى حشد من كبار الشخصيات والضيوف المميزين من قطر والإدارة العليا للناقلة واستمتعوا بليلة حافلة بالأنشطة الترفيهية والثقافية واللقاءات والأطباق القطرية.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"