بقلم : سالم الحبسي الثلاثاء 23-05-2017 الساعة 01:02 ص

شاهد على العصر..!!

سالم الحبسي

في 2010 كانت بدايات الحلم عندما أعلن رسميا فوز قطر بتنظيم مونديال 2022 بعد منافسة كبيرة وانتزعت قطر الإنجاز من دول كبيرة.. يومها معظمنا كنا ننظر لهذا الإنجاز بعيون حالمة بأن دولة خليجية وعربية شقيقة تظفر بهذا التفوق الكبير باستضافة مونديال لكرة القدم في منطقتنا وعلى أرضنا.. ومع ذلك كان الكثيرون ينظرون إلى هذه الخطوة العملاقة بشيء من الريبة والقلق خاصة بعد الظروف التي عايشناها من محاولات للتقليل من هذا الفوز.

في 2014 بمدينة الرياض وخلال كأس الخليج أهم عرس كروي خليجي..اختارت قطر بأن تدشن أول ملاعب المونديال في السعودية.. ووضعت حجر الأساس لاستاد خليفة الدولي الذي ارتبط بشكل كبير بدورات كأس الخليج والذي استضاف مبارياتها في الثمانينيات..وكان حفل التدشين جميلا بل رائعا وبحضور كبير من نجوم وشخصيات كروية وإعلامية وكنت يومها شاهدًا على العصر.

في فبراير 2016 بالدوحة خلال الكونجرس الدولي للصحافة الرياضية.. شهدت أكثر من ٢٣٠ دولة زيارة لاستاد خليفة الدولي تحت الإنشاء وهو بصيغة البناء وسط إصرار أبناء قطر بأن يكون أول ملاعب المونديال.. ووسط الاَلات والمعدات والغبار، العمل يمضي بشكل منظم جدا.. وهناك رغبة أكيدة لإنجاز العمل بدقة متناهية حسب المواعيد المعلنة.. وكنت شاهدًا على العصر.

في مايو 2017 بالدوحة من جديد يفتتح استاد خليفة الدولي أول ملاعب مونديال قطر 2022 في احتفالية نهاية الموسم بين السد والريان بحضور يمتلئ بالمدرجات في تظاهرة جماهيرية لم تكن تقليدية..وقبل موعد المونديال بخمس سنوات.. وكنت شاهدًا على العصر.

لم يكن الإنجاز هذه المرة بإتمام وافتتاح أول ملاعب مونديال قطر فحسب.. بل كان الإنجاز في أن يكون الملعب نموذجيا بل مبهرا في كل شيء.. تقنيا وتكيفا ونقلا تلفزيونيا وحضورا وحفلا بهيجا..الملعب الذي يتسع لـ "٤٨ ألف متفرج".. كان شاهدًا على أن الساعة القطرية أكثر دقة من الساعة السويسرية.

الكثير من التفاصيل الصغيرة قبل الكبيرة تم إنجازها بدقة متناهية.. ولم يكن هناك مجال للاعتذار.. كان لابد من افتتاح الملعب الذي يقف شامخا ليؤكد أن الدوحة جاهزة بكل ما تعنيه الكلمة لمونديال سيكون استثنائيا لأن العمل هنا استثنائيا.. ومن يعملون ويقفون يدا واحدة أيضًا يشكلون مجموعة استثنائية.. في مقدمتهم صاحب السمو امير البلاد المفدى.. ولجنة المشاريع والإرث بقيادة الشاب الطموح حسن الذوادي.. والاتحاد القطري لكرة القدم بقيادة الشيخ حمد بن خليفة بن احمد آل ثاني.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"