في أول أيام اختبارات الشهادة الثانوية

"الكيمياء" تسعد طلبة الأدبي وسؤالان محيران للقسم العلمي

محليات الجمعة 26-05-2017 الساعة 01:37 ص

الطلاب داخل اللجان أثناء تأدية إختبار مادة الكيمياء
الطلاب داخل اللجان أثناء تأدية إختبار مادة الكيمياء
عادل الملاح

مديرو مدارس لـ الشرق: لا حالات غش وتفعيل لجان استقبال الطلبة

أدى طلبة شهادة الثانوية العامة أمس أول اختبارات نهاية العام الدراسي الحالي مع مادة الكيمياء التي اشتملت على 30 سؤالا انقسمت الى 20 سؤالا ما بين اختياري ومتعدد و10 أسئلة مقالية، وجاءت الأسئلة حسب آراء الطلاب في مستوى الطالب المتوسط ومباشرة ومن الكتاب المدرسي باستثناء سؤالين ضمن الأسئلة المقالية لطلبة المسار العلمي، أحدهما شمل تفاعل 3 ذرات هيدروجين رغم أن الموجود في كتاب المدرسة ذرتان فقط مما أوقع الكثير من الطلبة في حالة من الارتباك والحيرة، أما الثاني فيتعلق بتفاعل كيميائي كان به بعض الغموض فيما يتعلق بالنواتج وأوزانها الذرية.

وعلى مستوى لجان الاختبارات لمدارس البنين والبنات وانتظام الطلبة والمراقبين أكد عدد من مديري ومديرات المدارس المستقلة لـ الشرق أن اللجان لم تشهد أية عقبات أو اشكاليات وأن الطلبة حرصوا على الحضور مبكرا في اليوم الأول في الاختبارات، وتم تفعيل لجان استقبال الطلبة منذ دخولهم باب المدرسة وتوجيههم إلى لجان الاختبارات الخاصة بهم، كما انتظم مراقبو الاختبارات من المعلمين والمعلمات الذين حضروا من مدارس مختلفة في المواعيد المحددة للمراقبة.

اعداد الطلاب بشكل جيد لاختبارات نهاية العام

وقال السيد خميس المهندي صاحب الترخيص ومدير مدرسة جاسم بن حمد الثانوية المستقلة للبنين إن اختبار مادة الكيمياء مر بهدوء دون أية مشاكل، كما أن الطلاب تفاعلوا مع اسئلة الاختبار بشكل جيد والسبب في ذلك يرجع الى حرص ادارة المدرسة والكادر الأكاديمي على اعداد الطلاب لهذا الاختبار بطريقة احترافية من خلال شرح كل جزئيات المادة، بالاضافة الى مراعاة الفروق الفردية لجميع الطلاب، فضلا عن التدريب على نماذج الاختبارات السابقة، مشيرا الى أنه من خلال جولته على لجان الاختبارات تبين أن اختبار الكيمياء جاء في مستوى الطالب المتوسط وأنه تضمن بعض الأسئلة للطلاب المتميزين وهذا أمر طبيعي للتفرقة بين الطالب المتوسط والمتميز.

وأضاف السيد المهندي أنه تم تجهيز اللجان بالطريقة الآمنة والمريحة للطالب وتم توفير جميع احتياجات وأدوات الطلاب وتوعية أعضاء لجان السير والكنترول، وقال: أوصينا المراقبين بمراعاة الهدوء ومراعاة الجانب النفسي لأبنائنا الطلاب وذلك لأن فترة الاختبارات هي فترة يوجد بها نوع من الضغط النفسي على الطالب، أما بالنسبة للتواصل مع أولياء الأمور فتم ارسال رسائل توعوية لأولياء الأمور بضرورة الحضور المبكر وما يمثله ذلك من استعداد نفسي وذهني للطالب في بداية يوم الاختبار.

الاختبار مباشر ومن الكتاب المدرسي

أكدت السيدة عائشة الجابر صاحبة الترخيص ومديرة مدرسة روضة بنت جاسم الثانوية المستقلة للبنات أن هناك حالة من الرضا بين الطالبات على مستوى الاختبار ومحتوى الأسئلة وذلك من خلال جولتها في اللجان والاطمئنان على الطالبات، وأضافت الجابر أن الاختبار راعى كافة المعايير الخاصة بالاسئلة، وأن الأسئلة من الكتاب المدرسي، منوهة بأن بعض طالبات المنازل " تعليم الكبار " اشتكى من بعض الأسئلة ولكن بوجه عام وعلى مستوى طالبات النهاري فالغالبية خرجن من اللجان وهن في حالة من الرضا والسعادة بمستوى أسئلة الكيمياء، واشارت الى أنه تم استقبال المراقبات من خارج المدرسة وتم التجريب بهن في أول أيام الاختبارات وقد حرصت ادارة المدرسة على توجيه المراقبات على ضرورة الحفاظ على الهدوء والنظام داخل اللجان وتنفيذ كافة التعليمات والقواعد المنصوص عليها في اختبارات الشهادة الثانوية داخل اللجان.

الاختبار أسعد الكثير من الطلاب

وقال الطالب سلطان غانم الكواري إن اختبار مادة الكيمياء جاء متوازنا ومن المعايير السابق دراستها خلال الفصل الدراسي الثاني. وأكد أن الاختبار تضمن العديد من الأسئلة التي جاءت مشابهة تماما لما ورد بالكتاب المدرسي، وأوضح أن الاختبار اشتمل على 30 سؤالا ما بين أسئلة اختيارية وأخرى مقالية، موضحا أن الحصص الاثرائية ومجموعات التقوية لعبت دورا كبيرا في التفاعل مع أسئلة الاختبار في أول ايام الاختبارات، وأشار الى أن الاختبار خلا من التعقيد أو أية ألغاز، موضحا أن مادة الكيمياء تعد من المواد المهمة التي تقلق بعض الطلاب.. ولكن في النهاية فقد جاء الاختبار في مستوى الطالب المتوسط وأيضا المتميز مما أسعد العديد من الطلاب.

الاختبارات التجريبية ساهمت في تجاوب الطلاب مع الكيمياء

وأكد الطالب سعود الخليفي أن الاسئلة المقالية لاختبار الكيمياء جاءت متوافقة مع مستويات الطلاب، حيث تفاعل معها العديد من الطلاب. واشار الى أنه استعد جيدا لاختبار مادة الكيمياء، موضحا أن أسئلة الاختبار بشكل عام كانت مباشرة وكذلك الأسئلة الاختيارية التي تضمنت 20 سؤالا كانت من الكتاب المدرسي. وقال إن التدريب على نماذج الاختبارات بالاضافة الى الاختبار التجريبي الذي خضع له طلاب الصف الثاني عشر ساعد طلاب الشهادة الثانوية على التجاوب مع أسئلة الاختبار، مشيرا الى أن هناك العديد من الطلاب قد أنهوا الاختبار بعد مضي منتصف الوقت.

الاختبار راعى الفروق الفردية بين الطلبة

ويرى الطالب سعود عبد العزيز الجابر بالصف الثاني عشر أن اختبار مادة الكيمياء جاء سهلا ومباشرا بالنسبة لأسئلة الاختيار من متعدد، أما الأسئلة المقالية فقد اشتملت على بعض الصعوبة والغموض وتحديدا في سؤالين ضمن الأسئلة المقالية التي جاءت مختلفة عن الكتاب المدرسي في بعض الجزئيات مما أوقع الطلاب في حيرة خلال الاجابة عليهما، مشيرا الى أن الاختبار بشكل عام لم يكن صعبا وراعى بالفعل الفروق الفردية بين الطلاب باستثناء السؤالين، وأشار الجابر الى ان التدريب الجيد على اختبارات نهاية العام الدراسي والحرص على حضور الحصص الاثرائية ساعدت بشكل ملموس على تفاعل الطلاب مع أسئلة الاختبار.

غالبية الأسئلة سهلة عدا بعض المحاور المقالية

فيما أكد الطالب على محمد السقطري أن اختبار الكيمياء أدخل البهجة على الطلاب في أول أيام اختبارات نهاية العام الدراسي للشهادة الثانوية، مشيرا الى أن الاختبار احتوى على بعض الأسئلة المقالية الصعبة التي تقيس مستوى الطالب المتميز من المتوسط. واشار الى أن الأسئلة في مجملها كانت واضحة وسهلة ومباشرة، مشيرا الى أن السؤالين مناسبان للطلبة المتميزين، وأكد أن غالبية أسئلة الكيمياء تم التدريب عليها خلال المراجعات النهائية والحصص الإثرائية، فضلا عن الاختبارات التجريبية. واشار السقطري الى أنه يجب نزع الخوف والقلق من نفوس الطلاب خلال فترة الاختبارات من أجل تحقيق أفضل المعدلات الأكاديمية.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"