محسنو قطر يتكفلون بحفر 105 آبار تنفذها "راف" في كينيا والصومال

محليات الإثنين 29-05-2017 الساعة 01:55 م

إحدى الآبار التي نفذتها راف في الصومال
إحدى الآبار التي نفذتها راف في الصومال
الدوحة - الشرق

شهدت الحلقة الثانية من البرنامج الإذاعي الرمضاني "أبواب الرحمة" الذي تقدمه مؤسسة الشيخ ثاني بن عبدالله للخدمات الإنسانية "راف" بالتعاون مع إذاعة القرآن الكريم، إقبالا من جمهور المحسنين على مشاريع حفر الآبار التي طرحتها في كل من كينيا والصومال.

وبلغ عدد الآبار التي كفلت من خلال الاتصالات الهاتفية من المحسنين على الحلقة ورسائل SMS 105 آبار ، بواقع 75 بئرا في الصومال، و30 بئرا في كينيا.

واستضاف مقدم الحلقة الإذاعي توفيق أسامة كلا من :الشيخ أحمد بن محمد البوعينين، والأستاذ عبدالرحمن المرزوقي سفير الرحمة في راف.

وفي بداية الحلقة بيّن الشيخ أحمد البوعينين أهمية تبني المحسنين لمشاريع سقى الماء في الدول الفقيرة، ومدى ما يعود على الفقراء ومواشيهم وأراضيهم من فائدة لهذه المشروعات، وأن المساهمة مهما كانت بسيطة فإن صاحبها مأجور عليها.

فكل إنسان يقدم لنفسه، فعن النبي صلى الله عليه وسلم قال "اتقوا النار ولو بشق تمرة"، ولابد للإنسان أن يكون له بصمة في عمل الخير تنفعه عند الله سبحانه الذي يعطي كل منفق خلفا، كما أخبر الصادق المصدوق، والصدقات تتضاعف في هذا الشهر الكريم شهر الرحمات، داعيا للتبرع للأحياء كما نتبرع للأموات.

أفضل الصدقات

وتحدث عبدالرحمن المرزوقي عن أهمية الصدقة مذكرا بأن سقي الماء من أفضل الصدقات الجارية بل هو أفضلها، فقد روى الإمام أحمد وغيره عن سعد بن عبادة قال: قلت: يا رسول الله إن أمي ماتت، أفأتصدق عنها؟ قال: نعم، قلت: فأي الصدقة أفضل؟ قال: سقي الماء. حسنه الألباني.

وقال إنه ومن خلال زيارات سفراء الرحمة بمؤسسة راف التي شارك فيها للصومال والدول المنكوبة، يستطيع القول إن البئر التي نجتمع في حفرها تساهم في إحياء المئات بل الآلاف من الناس والأنعام، خاصة وأن حياتهم قاسية جدا وظروفهم يعلم الله بها، فبرسالة واحدة وقرار واحد من شخص يبتغي الخير نحقق حلم آلاف من الفقراء.

تنافس المحسنين

وتبارى أهل قطر في المسارعة بكفالة الآبار، والمساهمة فيها، وساهم أحد المتبرعين بخمسة آبار، وساهم آخر بعشرة، كما تنافس المحسنون كل على قدر طاقته في كفالة الآبار عن أنفسهم واهليهم وصدقة جارية على من توفاهم الله من ذويهم رحمة وقربى إلى الله، وتبرعت زوجة عن زوجها وفاء له في لمسة إنسانية، وتبرع أهل الخير في مجالس قطر بآبار عن مجالسهم.

وختم توفيق اسامة الحلقة بأن شعار الحلقة الذي كان "كن رحمة .. واحفر بئرا" ترجمه أهل قطر عمليا خلال الحلقة منذ الدقيقة الأولى حتى نهايتها.

وتتلقى مؤسسة "راف" مساهمات المحسنين في مشاريع المساجد والآبار وكفالات وغيرها من المشروعات الهادفة والتي تعرضها المؤسسة تباعا في حلقات "ابواب الرحمة الإذاعي" في مقرها بالدوحة، أو بالاتصال عبر الخط الساخن 55341818 أو موقعها الإلكتروني.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"