5 إرشادات لمرضى السكري لصيام آمن

محليات الأربعاء 31-05-2017 الساعة 01:02 م

السكري
السكري

يعتبر مرض السكري من أكثر الأمراض خطورة على الصائم خلال شهر رمضان الكريم، إن لم يتبع الإرشادات والتعليمات التي تقيه من أية مضاعفات أو نوبات خلال فترة الصيام، نظراً لأنه خلال نهار رمضان يحدث نقصاً في مستوى السكر بالدم، مما يستدعي الحذر بالنسبة إلى المرضى السكري خاصة الذين يعانون من النوع الأول.

زيارة الطبيب

وينصح الدكتور ماهر أرشيد استشاري الغدد الصماء والسكري بالمستشفى الأهلي، أن أول شيء يجب أن يقوم به مريض السكري التوجه إلى الطبيب قبل الشهر الكريم لمتابعة حالته، وإبلاغه بإمكانية الصوم من عدمه، حيث إن هناك بعض الحالات التي يُنصح فيها المريض بعدم الصيام، حيث يصعب عليه التحكم بالمرض، كالمرضى الذين يحتاجون لجرعات الأنسولين وكبار السن وحالات مرض السكري الحاد، كما أن الطبيب يقوم بوضع برنامج علاجي وغذائي للمريض خلال رمضان مناسب لحالته الصحية، كما يحدد طرق تنظيم الوجبات ومراقبة الجلوكوز في الدم.

قياس مستوى السكر

وأضاف أنه ويتوجب على مرضى السكري قياس مستويات السكر في الدم في المنزل 3 مرات في اليوم، وذلك قبل الإفطار، وساعتين بعد وجبة العشاء وقبل السحور. وفي حالة التأخر في النوم يمكن القيام بقياس إضافي قبل النوم. وإذا كانت النتيجة إفراطا سكريا شديدا، ينصح في هذه الحالات بالإفطار وتحليل الأسيتون في البول. ويجب أن تكون مستويات السكر بالدم المقبول بها خلال النهار أكثر من 100 ملغ/ديسيلتر وأقل من 200 ملغ/ديسيلتر، فقبل الإفطار: 70-130 ملغ/ديسيلتر، وبعد مرور ساعتين إلى ثلاث ساعات بعد الإفطار: 80-180.

وإذا أحس المريض بأعراض هبوط السكر مثل (دوخه، تعرق، خفقان، جوع، عدم تركيز) يجب عليه الإفطار فورا، لأن هبوط السكر له آثار سيئة على القلب والدماغ. كذلك على مريض السكري إذا كان يقود سيارته وأحس بهذه الأعراض، أن يتوقف فوراً عن القيادة ويأخذ قطعه من السكر إذا كان يحمل بعضه أو يطلب المساعدة والنجدة من الآخرين، لأن الاستمرار بقيادة السيارة مع حدوث هذه الأعراض يشكل خطورة على المريض والآخرين في الشارع.

تجنب المجهود البدني أثناء الصيام

كما أشار استشاري الغدد الصماء والسكري، أنه على المريض أن يقطع الصيام إذا شعر بأعراض انخفاض السكر، وأن يتناول على الفور طعاما أو شرابا محلى كالعصير أو العسل أو أقراص جلوكوز لرفع مستوى السكر في الدم. كما يجب عليه أن يتجنب بذل مجهود عضلي أثناء نهار رمضان، في الجو الحار لتقليل احتمالات انخفاض السكر، وكذلك تجنب حدوث الجفاف، خاصة أن الشهر الكريم يأتي في فصل الصيف.

صيام الحوامل والمرضعات

كما نصح النساء الحوامل والمرضعات اللواتي يحتجن للأنسولين بعدم الصيام، سواءً كن مصابات بمرض السكري من النوع الأول أو الثاني، كما أن غالبية المصابين بمرض السكري من النوع الثاني يكون باستطاعتهم الصيام دون الإصابة بمضاعفات، مع التشديد على ضرورة الالتزام ببعض التعديلات الغذائية والدوائية أثناء الصيام، ومراقبة معدل الجلوكوز في الدم بشكل مستمر.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"