في جديد مجلة الدوحة:الأخبار المفبركة إفساد للأفراد والمجتمعات

محليات الخميس 01-06-2017 الساعة 09:39 ص

غلاف مجلة الدوحة
غلاف مجلة الدوحة
طه عبدالرحمن

أصدرت إدارة البحوث والدراسات الثقافية بوزارة الثقافة والرياضة، العدد السادس عشر بعد المائة من مجلة الدوحة لشهر يونيو، وذلك في حلة جديدة، كما اعتادت أن تظهر بها مع مطلع كل شهر، لتصل من خلالها إلى جميع الناطقين بالضاد حول العالم.

استهل العدد السيد فالح بن حسين الهاجري، رئيس التحرير، بافتتاحية عنوانها "البوصلة والمطابخ"، معرجاً خلاله على الآثار الجانبية لواقع التواصل الاجتماعي وأنماط الإعلام. لافتاً إلى أن بوصلة النجاة تضيع في محتوى الثقافة كما في مطابخ الإعلام، بشكل عام"وذلك أن ما ينشر أو يبث يعكس قيم المجتمع الذي تصدر عنه هذه الثقافة أو تلك الأخبار".

ويحذر الهاجري من أنه في عالم القرية الكونية الصغيرة، "باتت المعلومة رصاصة"، وذلك كتعبير مجازيٍّ، وأن "الأخبار المفبركة يمتد ضررها إلى إفساد الأفراد والمجتمعات". منتهياً إلى التشديد على أن "أي تحريف أو تلفيق أو فبركة لأخبار غير حقيقية ، لا يعد خداعاً لطرف ما دون آخر فحسب، إنما هو إخلال بمبادئ الحوار والتعايش السلميين".

وحفل العدد بالعديد من الملفات الثقافية ، محلياً و عربياً و دولياً، إذ عرج على الشأن الثقافي القطري بمتابعة الخطاب الأدبي في قطر والخليج العربي، من خلال تغطية المؤتمر الدولي السادس لقسم اللغة العربية في جامعة قطر، علاوة على حوار أجرته المجلة مع الروائي عيسى عبدالله، رصد خلاله جديد أعماله الروائية ورمزيتها، ومدى انغماسه في السياق التاريخي للأعمال الروائية، إلى غيرها من محاور.

وفتح العدد ملفاً بعنوان انفلات "الميديا" جنون اللحظة، والتأثيرات التي تحدثها تطبيقات مواقع التواصل الاجتماعي، التي لاتتوقف عند تحديث نفسها وتحديث مستخدميها أيضاً، ولكن لاتساع انتشارها ، الأمر الذي كانت له انعكاساته في صعوبة التحكم بالإيقاع النمطي للحياة بكل مآلاته الثقافية والمجتمعية، "ما دام أقل تكلفة وأوسع انتشارا".

ومن بين الملفات التي طرحها العدد "المشي .. طاقة الأقدام المهملة"، بالإضافة إلى استطلاع من ميلانو الإيطالية، فضلا عن لقاء أجرته المجلة مع الكاتب المغربي أحمد شراك، تعرض خلاله إلى إفرازات "الربيع العربي" الثقافية، وكذا مع الكاتب والمترجم الجزائري حميد نزار، وحديثه عن كتابه الجديد الموسوم بـ"والفيلسوف إذا سئل! لماذا اختار ألبير كامو أمه؟".، وذلك على خلفية تفضيل كامو أمه على العدالة.

"فن الحياة"

وأجرت المجلة مقابلة مع الكاتب الأمريكي إسماعيل ريد، تحدث خلالها عن تقاليد كتابة السود، إلى غيرها من محاور ذات صلة.

وأهدت المجلة إلى قرائها كتاب "فن الحياة " للكاتب المصري سلامة موسى، الذي جرى توزيعه مجاناً مع الإصدار الشهري للمجلة.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"