في مستهل مشروع إفطار الجاليات المقيمة في قطر

راف: 2250 صائما سريلانكيا يفطرون بالنادي العربي غدا

محليات الخميس 01-06-2017 الساعة 03:28 م

فعاليات توعوية واجتماعية تشهدها موائد الإفطار سنويا
فعاليات توعوية واجتماعية تشهدها موائد الإفطار سنويا
الدوحة – الشرق

7500 صائم من 4 جاليات آسيوية يستفيدون من مشروع " إفطار وإخاء" هذا العام

ضمن مشاريعها الرمضانية، تستهل مؤسسة الشيخ ثاني بن عبدالله للخدمات الإنسانية "راف" مشروع "إفطار وإخاء" مساء غد الجمعة باستضافة حوالي 2250 صائما من أبناء الجالية السريلانكية المقيمة في قطر، لتناول وجبة الإفطار على مائدة تقيمها المؤسسة بالصالة المغطاة بالنادي العربي.

وتحرص "راف" وللعام التاسع على التوالي على تنفيذ مشروع "إفطار وإخاء" الذي تستضيف فيه الآلاف من أبناء الجاليات الآسيوية المقيمة في قطر تعزيزا لروح التآلف والأخوة بين جميع أبناء المجتمع القطري من المواطنين والمقيمين.

وتستضيف مؤسسة الشيخ ثاني بن عبدالله للخدمات الإنسانية "راف" ضمن مشروع إفطار الجاليات هذا العام أكثر من 7500 صائم وصائمة من أربع جاليات آسيوية هي الجالية السريلانكية، ويشارك منها 2250 صائما وصائمة، والجالية النيبالية، ويشارك منها 1500 صائم وصائمة، والجالية الهندية ويشارك منها 2750 صائما وصائمة، والجالية البنغالية ويشارك منها 1000صائم وصائمة.

ويحظى برنامج إفطار وإخاء بالحيوية والفعاليات المتنوعة سواء من البرامج التوعوية والفعاليات الترفيهية والاجتماعية التي تتضمن العديد من الفقرات الهادفة لتعزيز أواصر التآخي والمحبة بين أبناء الجالية أنفسهم وبينهم وبين المجتمع القطري بمختلف شرائحه ومكوناته.

كما أن هذا البرنامج يسعى دائما إلى بث روح المودة والمحبة بين المسلمين من خلاله، وبالتعاون مع مجالس الجاليات المقيمة على أرض قطر وخاصة في شهر رمضان المبارك شهر الخير والبركة وما يحمله من نفحات إيمانية، ويتميز أيضا بحسن التنظيم والترتيب لكل فقرات البرنامج، سواء من جانب الجهة المنظمة والراعية أو من قبل مشاركة وزارة الداخلية ممثلة في إدارة المرور والدوريات وتعاونها الدائم في هذا البرنامج الحيوي الهام، أو بتعاون أفراد الجاليات المشاركة في هذا البرنامج المهم .

وتساهم هذه اللقاءات مع أفراد الجالية في التعرف على عادات وتقاليد هذه المجتمعات في شهر رمضان مع ما تقدمه إدارة العلاقات والإعلام والتوعية المرورية بالإدارة العامة للمرور والدوريات بوزارة الداخلية من برامج توعوية مفيدة لأفراد هذه الجاليات بمعرفة قوانين المرور القطرية مع العديد من النصائح التي تفيد في الحد من الحوادث المرورية التي يكون سببها الرئيس الجهل بهذه القوانين الموضوعة للطرق وكيفية استخدامها، كذلك تساهم في بيان عدد من المواقف التي تساهم في الحفاظ على حياة الأفراد وصيانة الممتلكات بالدولة .

كما أن هذه الموائد الرمضانية التي تجمع أبناء المسلمين من هذه الجاليات تعد من أكبر التجمعات لأبناء الجاليات في مكان واحد على أرض قطر، حيث تعمل على تلاقي أبناء هذه الجاليات، وهم من أماكن مختلفة في البلاد فتساهم في زيادة التعارف والألفة والتواصل فيما بينهم .

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"