"إياتا" يدعو لإعادة فتح الحدود بين دول الخليج

اقتصاد الثلاثاء 06-06-2017 الساعة 10:14 م

ألكسندر دي جونياك رئيس "إياتا"
ألكسندر دي جونياك رئيس "إياتا"
رويترز :

دعا الإتحاد الدولي للنقل الجوي (إياتا) إلى إعادة فتح الحدود بين دول الخليج العربي، معتبرًا بقاءها بهذا الشكل يعرقل السفر جوًا في أرجاء المنطقة، وذلك بعد قطع السعودية ومصر والإمارات والبحرين العلاقات مع قطر وإغلاق المنافذ الجوية والبحرية والبرية، وقال إلكسندر دي جونياك، رئيس "إياتا"، "تعتمد صناعتنا على الحدود المفتوحة. نتطلع إلى إعادة فتح الحدود، كلما حدث هذا سريعًا كان أفضل".

يذكر أن الاتحاد الدولي للنقل الجوي (IATA) قد رقع سقف توقعاته الخاصة بأرباح قطاع الطيران العالمي لعام 2017. وتشير ترجيحات الإتحاد إلى أن شركات الطيران ستحقق أرباحًا بقيمة 31.4 مليار دولار أمريكي (مرتفعة بذلك عن التوقعات السابقة التي بلغت 29.8 مليار دولار أمريكي)، في حين ستسجل إيرادات القطاع 743 مليار دولار أمريكي (بالمقارنة بالتوقعات السابقة التي بلغت 736 مليار دولار).

وبهذه المناسبة، قال السيد إلكساندر دو جونياك، المدير العام والرئيس التنفيذي للاتحاد الدولي للنقل الجوي: "من المتوقع لقطاع الطيران أن يشهد عامًا آخر من الأداء القوي، حيث سجلت معدلات الطلب على نقل الشحن والمسافرين ارتفاعًا غير مسبوق. ورغم نمو الإيرادات، فإن مكاسب القطاع تواجه انخفاضًا ملحوظًا بسبب ارتفاع تكاليف العمالة والوقود والتوريد. وحافظت شركات الطيران على قدرتها على الإيفاء بالتزاماتها، وتحقيق مكاسب تفوق تكلفة رأس المال، ولكن مع ذلك، يمكننا أن نلمس تراجعًا في مستويات الربحية مقارنة بالعام الماضي".

وأضاف دو جونياك: "تواصل شركات الطيران تسجيل مستويات غير مسبوقة من الربحية للقطاع. وللعام الثالث على التوالي، نتوقع تحقيق عوائد تتجاوز تكلفة رأس المال. ورغم ذلك، لا تتيح الأرباح البالغة 7.69 دولار أمريكي عن كل مسافر فارقًا مريحًا. ولذلك يتعين على شركات الطيران أن تتوخى الحذر تجاه أي زيادات يمكن أن تطرأ على التكاليف، بما في ذلك الضرائب وتكاليف العمالة والبنى التحتية".

ورغم أدائه القوي عمومًا، فلا يزال هنالك تفاوت كبير في النتائج التي يحققها القطاع بحسب التوزيع الجغرافي. إذ سيتم توليد حوالي نصف الأرباح التي يسجلها القطاع في أمريكا الشمالية (15.4 مليار دولار أمريكي)، بينما ستسهم شركات الطيران في أوروبا ومنطقة آسيا والمحيط الهادئ بمبلغ قدره 7.4 مليار دولار في إجمالي أرباح القطاع. ومن المتوقع لشركات الطيران في كل من أمريكا اللاتينية ومنطقة الشرق الأوسط تحقيق أرباح قدرها 800 مليون دولار و400 مليون دولار أمريكي على التوالي.

وحققت بيئة الطلب أداءً قويًا فاق جميع التوقعات. إذ من المرجح للناتج الإجمالي المحلي أن يسجل نموًا في عام 2017 بنسبة 2.9%. وفي حال تحقق ذلك، فإن هذا العام سيشهد أقوى أداء اقتصادي عالمي منذ عام 2011... ومن المتوقع للطلب على السفر الجوي أن يشهد نموًا بنسبة 7.4% خلال عام 2017. ويشكل ذلك نفس معدل النمو الذي تم إحرازه في عام 2016، وارتفاعًا بمقدار 2.3 نقطة مئوية عن التوقعات السابقة.

ويثمر هذا الطلب القوي عن تحقيق زيادة تبلغ 275 مليون مسافر (خلال عام 2016)، ليرتفع إجمالي عدد المسافرين المتوقع لهذا العام إلى 4.1 مليار مسافر. وإذا ما تحقق ذلك، فإنه سيشكل أضخم معدل نمو سنوي تحققه أعداد المسافرين على الإطلاق.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"