بقلم : نعيمة المطاوعة الأربعاء 07-06-2017 الساعة 03:09 ص

قطر ستظل قوية بربها وبقيادتها

نعيمة المطاوعة

نعم ستظل قطر وقيادتها الحكيمة قوية بربها مؤمنة بانتصاره لها لأنها ذات سياسة راسخة قوية لا تهزها الحملات الإعلامية التي لا تفقه عن الإعلام شيئاً وتحاول أن تلقي الاتهامات جزافاً، وتتخبط في كيفية ايجاد التهم لدولة قطر ونبش قبور الماضي لتبحث عن جثث أحداث لم تعرف عنها قطر شيئا لتلصقها بها، انها وسائل إعلام انزلقت إلى اسوأ المستنقعات لتملأ أقلامها بالحبر منها، وتنفث السم من بين أنيابها التي ضعفت وتكسرت.

قطر ستظل صامدة في وجه تلك الحملات الجائرة التي كذبت الكذبة وصدقتها وبنت عليها أكاذيب لا يصدقها حتى المجانين، فما بين ليلة وضحاها تحاك المؤامرة وتلفق الأحاديث والحوارات ويتجرأ كل ممن لا يعرف من أبجديات الإعلام شيئاً على قطر حلماً منه بانه سينال التكريم والتبجيل وهو لا يدرك أنه اصبح كاذباً ومنافقاً وسوف يسقط من عيون الناس.

لقد جندوا حتى رجال الدين والفنانين من أجل حبكة القصة، ولكن كان السيناريو مهلهلاً ضعيفاً غير مترابط وكان مشوشا ومتخبطاً بين الأحداث لا يعرف كيف ينسج الكذبة.

قطر ناءت بنفسها عن الانزلاق في ذلك المستنقع الإعلامي الملطخ بالأكاذيب، ومازالت وتبتعد عن المهاترات لأنها تريد وحدة الصف الخليجي وزيادة لحمة العائلة الخليجية، ولتؤكد أن الظفر ما يطلع من اللحم، وأن ما يربط شعوب المنطقة أقوى من كل من يدبر المؤامرة ويكيد لوحدة هذا الخليج، خاصة ممن للأسف وثق بهم المسؤولون واتخذوهم مستشارين، اتيحت لهم الفرصة ليضربوا أسفين بين حكام المنطقة ويشعلوا نار الفتنة التي هي أشد من القتل.

وها هي الحقيقة تظهر وينكشف الغطاء، ويعرف الحق من الباطل، ويعرف من مصلحة من حدث ما حدث، ومازال، وينقلب السحر على الساحر، وتُبرأ قطر من كل الأكاذيب، ويظهر كيف كانت خفافيش الليل في أوكارها تحيك المؤامرة وتفبرك الحوارات والأحاديث، ولأن الخفافيش لا ترى في الليل صارت تتخبط وتؤلف أمورا بعيدة عن الواقع وتنسبها لقطر.

دمتي يا قطر عزيزة واثقة الخطى، دارا للسلام وحضنا لمن ظلم وأكل حقه، ورحم الله من قال (هداتنا يفرح بها كل مغبون) فلن يثنوك عن الحق وحب السلام وستظل أرضك آمنة مستقرة لا يزعزعها حاقد ومثير للفتن، وستظل قيادتكم ثابتة على الحق، مؤمنة بوحدة البيت الخليجي محافظة على أركانه من التصدع وصدق الله العظيم حين قال: (ورد الله الذين كفروا بغيظهم لم ينالوا خيراً وكفى الله المؤمنين القتال وكان الله قوياً عزيزاً).

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"