أكد وجود 1955 حالة إنسانية تضررت من الحصار والإجراءات الظالمة..

العماري: تجريم التعاطف مع قطر في الدول الثلاث دليل على فشل الحملات الإعلامية الكاذبة

محليات الإثنين 12-06-2017 الساعة 01:23 ص

صادق محمد العماري : رئيس تحرير جريدة الشرق
صادق محمد العماري : رئيس تحرير جريدة الشرق
يحيى عسكر

65 % ضد مقاطعة قطر في استفتاء أجراه مستشار ولي عهد أبو ظبي على تويتر

إقحام الدين في السياسة غير مقبول ولا أعتقد أن مفتي المملكة يرضى بمنع القطريين من زيارة بيت الله الحرام

ــ 14 % فقط من التبادل التجاري يمر من المنافذ البرية من إجمالي 330 مليارا مع كل دول العالم

من يرتدي قميص برشلونة معرض للسجن 15 عاما ودفع نصف مليون ريال لوجود شعار القطرية عليه

من الممكن فرض عقوبات دولية على الدول التي حاصرت قطر لانتهاكها القوانين الدولية

الاقتصاد القطري قوي ولم يتأثر ولدينا خطط بديلة في كل المجالات

رئيس الفيفا أكد أن الإجراءات ضد قطر ليس لها تأثير على استضافة مونديال 2022

أكد الزميل صادق محمد العماري رئيس تحرير جريدة الشرق أن الحملة الإعلامية الكاذبة والظالمة التي بدأت على قطر منذ الدقائق الأولى ليوم قرصنة موقع وكالة الأنباء القطرية لم تستطع أن تحقق الهدف منها، وبرغم أن تلك القنوات فاقدة المصداقية والمهنية فقد كانوا مستعدين، ولكن يبدو أن استعداداتهم كانت فاشلة ولم تستطع أن تقنع الرأي العام بما قامت ببثه من أكاذيب وفبركات، والدليل على ذلك هو تجريم التعاطف مع قطر وعقوبة الـ 15سنة والنصف مليون ريال أو درهم وهذا يكشف أن خطتهم الإعلامية والسياسية والاقتصادية فشلت فشلا ذريعا وهم يحاولون الآن لملمة أمورهم بقانون تجريم الأخبار ومحاولة تجميل دولهم بتخفيف الحصار وإدعائهم مراعاة الحالات الإنسانية وهي محاولة فاشلة فهناك 1955 حالة إنسانية تعاني من الحصار والإجراءات الظالمة منها المواطن السعودي الذي توفى ومنع أبناؤه من الدخول إلى قطر، وهناك أيضا منع الحرية الدينية ومنع القطريين من الوصول إلى بيت الله الحرام.

وأضاف خلال لقاء مع برنامج "الحقيقة" على تلفزيون قطر قائلا: حتى في الجانب الرياضي أصبح من يرتدي قميص نادي برشلونة، والذي يحمل شعار الخطوط الجوية القطرية واسمها يعاقب ويجرم وقد يتم حبسه، مشيرا إلى أن رئيس الفيفا أكد أن ما يحصل في المنطقة لن يضر أو يهدد تنظيم واستضافة قطر لكأس العام في 2022 والحمد لله وضعنا ممتاز جدا بفضل الله سبحانه وتعالى، ثم بفضل حكمة سمو الأمير وتماسك الشعب القطري والاخوان المقيمين ونحييهم فردا فردا على هذا التلاحم والدعم الذي أبدوه وهذا طبعا يزعج الآخرين.

65 % ضد مقاطعة قطر

وأشار العماري إلى قيام الأكاديمي الإماراتي ومستشار ولي عهد أبو ظبي الدكتور عبد الخالق عبد الله بعمل استفتاء على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" أول أمس عن حصار ومقاطعة دولة قطر وظهور النتيجة برفض 65 % من المشاركين الذين تجاوز عددهم 5 آلاف شخص، وقيامه بمسح الاستفتاء!! ويبدو أن عبد الخالق عبد الله تلقى تحذيرا مبطنا من شخص من حكومة دبي يحذره من هذا الاستفتاء وانه سيقع في جريمة التعاطف وستكون تغريدته والاستفتاء محور ارتكاز للتعاطف.. ومثل ما قلنا سابقا أن المتعاطف قد يسجن 15 عاما ويغرم نصف مليون درهم، أما هو — عبد الخالق عبد الله — فقد يعدم وقد يعتقل في أية لحظة، وهو نفسه قد صدم من نتيجة الاستفتاء، ففي خلال دقائق وصل عدد المصوتين إلى أكثر من 5 آلاف شخص 65 % منهم قالوا إنهم يرفضون الإجراءات بشدة، ولو ترك الاستفتاء ليوم كامل لربما وصلت نسبة من يرفضون إلى 99 %.

انخفاض الريال شائعة مغرضة

من جهته قال السيد محمد الكواري المدير التنفيذي لقطاع الدين العام بمصرف قطر المركزي: أنه لايوجد شح في الدولار أو العملات الأجنبية الأخرى أو السيولة. والمصرف المركزي والبنوك العاملة بالدولة وفروا كافة العملات في السوق القطري، مشيرا إلى أن الأخبار المفبركة جزء من الحملات الإعلامية المغرضة على دولة قطر لإظهار صورة عكسية وأن ما يتم تداوله من أخبار عن انخفاض قيمة الريال القطري مقابل الدولار إلى أدنى مستوياته منذ سنوات غير صحيح، ونوجه رسالة طمأنة للمواطنين والمقيمين أن الريال القطري في وضع قوي ويتمتع بغطاء قوي ومازال الدولار يتم تغييره بالسعر الرسمي القانوني الموضوع من قبل مصرف قطر المركزي في جميع الصرافات، وأن أكبر رد على من يروجون الشائعات هو أن رواتب موظفي دولة قطر تم صرفها قبل رمضان وسيتم صرفها قبل العيد.

وأكد رئيس تحرير الشرق أنه لا صحة لما يشاع من أخبار كاذبة عن وجود عجز في العملات الأجنبية وعلى رأسها الدولار الأمريكي، أو وجود أزمة في البنوك والصرافات أو الاقتصاد القطري، وعلى المواطنين والمقيمين عدم الالتفات إلى هذه الشائعات التي تروجها قنوات الفتنة المغرضة كالعربية وسكاي نيوز.

لا يوجد تأثير اقتصادي للحصار

وعرض البرنامج تصريحات لسعادة الشيخ أحمد بن جاسم بن محمد آل ثاني وزير الاقتصادي والتجارة أكد فيها متانة وقوة الاقتصادي القطري، وأن قطر من أكثر الدول الجاذبة للاستثمارات على مستوى العالم، وأن الحصار الحالي من الدول الخليجية الثلاث لم يؤثر على الاقتصاد القطري والشركات العاملة في قطر، ولفت إلى أن تأثير الأزمة محدود جدا، حيث إن إغلاق الحدود البرية يشكل 14 % فقط من التبادل التجاري والذي يزيد على 330 مليارا مع كل دول العالم.

وعلق رئيس تحرير الشرق قائلا: إن الوضع الاقتصادي في قطر ممتاز، ولدينا خطط طوارئ لمثل هذه الحالات وأسوأ من ذلك، والاقتصاد القطري متين ونحن لسنا دولة هشة، نحن دولة مؤسسات ولدينا مؤسساتنا الراسخة والمتماسكة، ولدينا خطط بديلة في كل المجالات سواء كانت خططا اقتصادية أو تعليمية أو سياسية أو أية مجالات أخرى، ونحن كقطريين غير مستغربين من هذه الإجراءات ومن استعداد الدولة وإمكانياتها سواء كان في الرخاء أو في الشدة، هذه الرسائل أكثرها للخارج والمقيمين لأن الوضع قوي ومتين والاقتصاد القطري سواء كان على مستوى المواد الاستهلاكية أو العملات الأجنبية والدولار أو التنقل أو خطوط الطيران كلها تسير على أفضل مستوى وعلى أحسن صورة.

عقوبات دولية متوقعة للمحاصرين

وأوضح أنه بعد الإجراءات التي استجدت بسبب الحصار الجوي أو عدم المرور في المجالات الجوية لهذه الدول رغم أن المجال الجوي مفتوح، ولذلك اتحاد النقل الجوي الدولي "الاياتا" استنكر هذا الحظر الجوي وقال انه يعطل حركة التنقل بين الأفراد ويعطل الحقوق الدولية للأفراد في التنقل والتي وقعت عليها هذه الدول وهو ما سيجعل عليهم تبعات دولية كبيرة، وأتوقع أنه من الممكن أن تفرض عقوبات دولية على هذه الدول لأنها انتهكت القوانين الدولية فيما يخص الملاحة وتنقلات الأفراد.

إقحام الدين في السياسة

وحول حالة الإعلامي والمواطن القطري حسن الشهراني ومنعه هو وأسرته من أداء العمرة رغم سفره على الطيران العماني، قال الزميل صادق محمد العماري رئيس التحرير إنه يعبر عن أسفه لما واجهه الأخ حسن الشهراني مع عائلته، ولفت إلى أن تسييس الدين مرفوض وإدخال الدين في هذا الأمر مرفوض تماما، ولا يجب أن تصلنا رسائل من الأشقاء في المملكة أن القطريين مستهدفون في دينهم واقتصادهم وسياستهم وكل مناحي حياتهم، وإقحام الدين في السياسة مرفوض تماما، حيث أجرت جريدة الحياة لقاء مع مفتي المملكة العربية السعودية وتم إقحامه في هذا الصراع وقام بمهاجمة دولة قطر، ويقول إن إجراءات المملكة في صالح المواطن القطري وربما هو لا يعلم ما هي هذه الإجراءات ولا يعلم ماذا حدث ولو يعلم أن القطريين يمنعون من زيارة بيت الله الحرام لا أعتقد أن هذا سيكون رده، ونحن نأسف لهذه الإجراءات الظالمة ضد مواطني دولة قطر وخصوصا في شهر رمضان المبارك الذي حثنا الإسلام فيه على أداء العمرة.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"