الأوساط الرياضية العالمية ترد على الصحافة الصفراء للدول المقاطعة

رياضة الثلاثاء 13-06-2017 الساعة 01:27 م

شعار مونديال 2022
شعار مونديال 2022
الدوحة - الشرق

لم يستسغ الحاقدون كلمة رئيس أعلى هرم في كرة القدم من خلال تصريحاته أمس الأول، التي أصابهم في مقتل وقضت على أحلامهم الشيطانية في المساس بملف المونديال بعدما أطلقوا العنان للأكاذيب والأباطيل من أجل زعزعة الثقة العالمية التي منحت لدولتنا الحبيبة ولم يتوقفوا عند هذا الحد بل انطلقوا في رص الدسائس والمهاترات للمس بالشأن الرياضي المحلي وهو ما تعدى حدود العقل في التطاول والكذب والافتراء، لكن الإعلام العالمي المهني لم تنطل عليه الحيلة وظل يعالج المواضيع الرياضية المرتبطة بالحصار وآخرها التشكيك في قدرة قطر على استضافة المونديال بكل مهنية واحترافية عالية، حيث تصدر خطاب أنفانتينو أغلب الصحف الرياضية العالمية بعدما صرح بأن المونديال سيكون في قطر سنة 2022.

العالم يقف إلى جانب قطر

حيث عنونت صحيفة ليكيب الفرنسية في عددها أمس "أشغال المونديال تسير بطريقة عادية ولا قلق على قطر ما زالت 5 سنوات قبل المونديال".. وأضافت في عنوان ثان "الفيفا تحسم موقفها مع قطر في المونديال المرتقب 2022 وأنفانتينو يقول إن المونديال لا علاقة له بالصراعات الجيو سياسية"، مؤكدة على أن رئيس الفيفا يتابع الوضع عن كثب ويتواصل بصفة مستمرة مع المسؤولين على ملف المونديال للوقوف على مدى تطور الأشغال المتعلقة بالإنشاءات المونديالية من ملاعب وطرقات غيرها. فيما تناولت الفوتبول الفرنسية الخبر على أعمدتها، مشيرة إلى أن الفيفا تمدد ثقتها في قطر من أجل مونديال 2022 فيما تحدثت الديلي تايم البريطانية في صفحتها الرئيسية قائلة إن رئيس الفيفا يتجاوز الأزمة الخليجية مع دولة قطر مقدما تطميناته لاحتضان قطر لكأس العالم بعد 5 سنوات.. وتطرقت صحيفة ماركا الإسبانية إلى ذات الموضوع على غلافها الرئيسي مشيرة إلى أن" رئيس الفيفا يقدم دعمه لقطر ويعلن عن ثقته في عودة الحياة الطبيعية إلى المنطقة، مرفوقة بصورة لرئيس الفيفا أنفانتينو بصحبة سمو الأمير خلال حفل افتتاح أول ملاعب المونديال وأكدت الصحيفة في نفس المقال على أن قطر تمتلك أرضية خصبة للتعاون الدولي الرياضي جعلها مرنة في التعامل مع أغلب الأزمات التي مر بها ملف استضافة المونديال.

نجوم العالم يساندون قطر

تتالت ردود الأفعال المتضامنة مع بلدنا في هذه الأزمة، وبعد الأخوين الهولنديين دي بوير واللذان عبرا صراحة عن تضامنهما مع قطر في هذا الحصار الذي طالها من جيرانها برا وجوا وبحرا، واللذان شددا على ضرورة رفع هذا الحصار، تتالت ردود الأفعال المساندة لقطر، جاء الرد سريعا من الحارس الأسطوري السابق لريال مدريد إيكر كاسياس الذي قال في تدوينة له على موقع التواصل الاجتماعي تويتر "لا يجب أن تقحموا الأطفال في أي صراع سياسي.. ارفعوا الحصار عن قطر"..

وشهدت هذه التدوينة رقما قياسيا من إعادة التغريد والتفاعل الذي تجاوز الألف في ساعة فقط..

وفي تغريدة أخرى قال لاعب التنس الإسباني فرناندو فالداسكو المصنف 7 عالميا "لا يجب أن يؤثر قطع العلاقات بين السعودية والإمارات مع قطر على علاقات الأخوة والاتحاد الذي يعتبر أهم من السياسة"..

فيما قال زميله الأرجنتيني غاستون غاوديو المصنف 5 عالميا "لا بد من وقف الحصار المفروض على قطر فورا وإعادة الاستقرار إلى المنطقة"، ولاقت تغريدات نجوم الرياضة في العالم تفاعلا كبيرا من طرف المعجبين في شتى أنحاء العالم وهو ما يؤكد المقولة الغربية بأن الرياضة تصلح ما تفسده السياسة.

تساؤل بريء

في تدوينة تلخص واقع الأحداث قال خالد الجاسم معد ومقدم برنامج المجلس أحد أكثر البرامج الرياضية الخليجية، انتشارا وإشعاعا "قيل سابقا الرياضة تصلح ما أفسدته السياسة.. لذا قرر العرب إفساد الرياضة"، في إشارة واضحة منه إلى ما تبثه صحافة الدول المقاطعة من افتراءات وتحريض علني للمس من أكبر الإنجازات العربية من خلال استضافة المونديال.. لكن حلمهم أجهض وانتهى.. وصحافتهم ستستقر في مزابل التاريخ.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"