روتا الرمضاني.. تكريم 3 آلاف متطوع في النسخة 11

رمضان 1438 الإثنين 19-06-2017 الساعة 11:25 ص

برامج روتا الرمضانية
برامج روتا الرمضانية
الدوحة - الشرق

أقامت مؤسسة التعليم فوق الجميع، من خلال برنامجها أيادي الخير نحو آسيا (روتا)، حفل إفطار جماعي لمتطوعيها وذلك في المركز الترفيهي في مؤسسة قطر، تقديرًا لجهودهم ومساهمتهم في مشروع روتا الرمضاني2017، والذي يقام للعام الحادي عشر على التوالي بعدد يزيد عن 3000 متطوع، وما يزيد عن 10,000 مستفيد خلال تلك الأعوام، تواصل المؤسسة عملها لتقديم المساعدة للمجتمعات المحلية، والعمال، كتقدير على مساهمتهم في ازدهار مجتمعنا. وخلال حفل الإفطار، وجه الشكر لمائة متطوع على تفانيهم ومشاركتهم الفاعلة في برنامج أنشطة الخدمات الاجتماعية الذي امتد على مدار شهر كامل. وتفاعل المتطوعون خلال شهر رمضان مع فئات المجتمع المختلفة، وأسسوا علاقات متينة مع الشركاء، وساهموا في تعزيز التوعية حول قيمة التطوع وخدمة المجتمع.

وقال السيد محمد الصالح، مدير إدارة البرامج الوطنية في مؤسسة التعليم فوق الجميع "شهر رمضان المبارك هو شهر مميز جدًا في السنة. ويجسد مشروع روتا الرمضاني السنوي المعاني السامية التي يقوم عليها شهر رمضان الكريم، عبر توفير المساعدة والدعم لمختلف شرائح المجتمع". وأضاف: "أود أن أشكر المتطوعين على تكريس وقتهم في سبيل الخير العام والمجتمع، يسرنا دائما التماس حرصهم وحماستهم للتطوع ومساعدة الفئات المحتاجة. ويتيح شهر رمضان المبارك فرصة فريدة لتأكيد قيمة التطوع وأهميته وفوائده التي تعود على المجتمع القطري".

وشارك المتطوعون هذا العام الإفطار مع كبار السن في المؤسسة القطرية لرعاية المسنين "إحسان"، ومرفق الرعاية السكنية في مستشفى الرميلة. وتواصلوا وتفاعلوا مع العمال الوافدين في الدوحة والشمال والخور، خلال موائد الإفطار التي نظمها برنامج روتا. علاوة على ذلك، زار المتطوعون مرافق مستشفى حمد المتنوعة، ومنها مركز فهد بن جاسم لغسيل الكلى، ومركز "عناية" للرعاية التخصصية، وتواصلوا مع المرضى وتبادلوا الحديث والهدايا، تعبيرًا عن حسن النوايا خلال شهر الخير والعطاء.

كما احتفلوا بليلة القرنقعوه مع أطفال مركز قطر لإعادة التأهيل في مدينة حمد الطبية، حيث شارك الأطفال في الألعاب التقليدية، والرسم على الوجوه، والأعمال الحرفية، كما حصلوا على هدايا تشجيعية. وقال حمد الجبارة، متطوع في مشروع روتا رمضان 2017 "هذه هي المرة الثالثة التي أتطوع في حملة رمضان. وعلى الرغم من أن الاستفادة المباشرة من الحملة كانت للأطفال والمسنين والعائلات التي ساعدناها، فقد استفدنا نحن أيضاً بشكل كبير. لقد تعلمت كيف يمكن لأفعالي أن تساعد المحتاجين وأعطتني هذه المشاركة نافذة لأطل من خلالها على حياة الآخرين. وأستطيع القول وبكل أمانة إنها المرة الأولى في حياتي التي أختبر فيها روح وجوهر رمضان". وعبر تنفيذ أنشطة خدمات تطوعية منظمة وفعالة، يوفر مشروع روتا الرمضاني فرصة للمتطوعين للمشاركة في أنشطة الخدمات التطوعية، ورد الجميل خلال شهر رمضان، ورفع التوعية حول قيم العمل التطوعي والخدمة بين فئات المجتمع الأوسع والشركاء المنفذين والمستفيدين.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"