أستمرار الحملة المسعورة دليل حقد وأفلاس

مونديال المجد "يحرق أعصاب" المتربصين

رياضة الجمعة 23-06-2017 الساعة 02:54 م

شعار مونديال 2022
شعار مونديال 2022
الدوحة - صلاح الحاج

مرثيات الزمن الأغبر.. صحف الكيد والنفاق

مونديال المجد "يحرق أعصاب" المتربصين

كذب واستخفاف بالعقول ونكران للجميل

"دورينا" حائط صد صلب.. صعب المنال

هوس وجنون وإتهامات "طفولية" للانجازات العنابية

مرثيات الزمن الأغبر.. باتت عنوانا فاضحا لصحف الكيد والنفاق الصفراء وهي والتلون عبر سيل جارف من الأكاذيب مستخدمين مدفعية ثقيلة بائسة ومحاولة رخيصة لتشويه الحقائق والإنجازات القطرية وضرب الثوابت وهدم كل جسور المحبة والتلاقي.. إذن هي أحقاد ورواسب طفحت فجأة من آبار " نتنة " احترفت السوقية والدناءة وأدمنت الفشل والانكفاء.. واستكمالا لحملة الكراهية أفردت أمس صحف الدجل والنفاق مساحات واسعة في صدر صفحاتها للخبث والإسراف في البذاءات حيث لا يزال فوز قطر بمونديال المجد 2022 يحرق أعصابهم وقلوبهم ويشعل نيران الغيرة والحسد وانطلقت صحفهم في موجة جديدة من الاتهامات الطفولية والنبش في ملفات مطوية تجاه إنجازاتنا وريادتنا ، عموما يحتار المراقب والمتتبع لمسار الحملة الممنهجة عن عنوان أو شعار تحمله سوى سوق التهم والإسراف في البذاءات وساقط القول تجاه الرموز.

حملة مسعورة بلا هدف

عواء المنافقين والراقصين على كافة الموائد .. حالة مزمنة ومستمرة بلا هوادة يطاردون سراب ووهم " النيل من قطر وإنسانها " وإنجازاتها ونهضتها الحضارية، وقد بلغ الحقد والفجور مداه بالسعي الدؤوب لتشويه "رموزنا وقاماتنا السامقة" بكل أنواع الإساءات والدناءة والاتهامات العبثية.. إذن هي حملة مسعورة وظالمة بلا هدف أو ملامح أو نكهة أو مذاق.

حقد وإفلاس

"جوقة الكذابين" استخدموا كافة وسائل الخبث والدهاء في مساعيهم لغسل أدمغة قرائهم لضرب ثوابت وأواصر العلاقات الأخوية المتينة بين إنسان الخليج البرئ من مصائبهم ومكائدهم والمؤمن بوحدة وتكاتف وتلاحم أبناء دول مجلس التعاون الخليجي.. وبلاشك أن التاريخ سوف يدون أسماءهم بأحراف من سواد على قائمة "النذالة والدناءة " فقد كشفوا عن إفلاس وحقد دفين تجاه قطر العز وكل مكاسبها وانتصاراتها المدوية دوليا.

المدرب الرياني لاودروب.. رجل لا يكذب

سحرة السلاطين قادهم طيشهم وحقدهم إلى محاولة الكيد والإضرار بكل ما هو قطري أو يمت بصلة إلى وطننا العزيز فقد حاولوا الدس الرخيص للمدرب الرياني القدير مايكل لاودروب وتحوير حديثه لاحدى صحف بلاده أنه قلق من الحصار وسوف يدرس الأمر جيدا لتحديد مصيره ، مؤكدا بأنه يحترم التزاماته مع الريانيين وعلى تواصل دائم مع قيادات النادي لترتيب أمر المعسكر الصيفي وغيره من الملفات لبدء الموسم الرياضي الجديد وبلاشك المدرب الدنماركي لاودروب رجل محترم وصادق وليس متلونا أو كذوبا.. علما بأن الصحيفة الإماراتية دأبت ومنذ نشوب الأزمة على نشر الأكاذيب ومحاولة الدس الرخيص وشن حملة على " دورينا " والادعاء بأن محترفيه غادروا " دوحة المجد " خوفا ورهبة، وبالتأكيد كلها أباطيل وإفك شياطين وأحلام المتربصين المأجورين الحاقدين وبعيدا عن شواربهم محاولة "العبث مع قطر ورجالها".

الإساءة للفهد الكويتي.. الرمز الخليجي

سهام الحقد ونيران الكراهية والدمار امتدت هذه المرة لتطول الرمز الخليجي الكبير الشيخ الكويتي أحمد الفهد الصباح رئيس اتحاد اللجان الأولمبية " أنوك " الذي دعا صراحة عبر بيان واضح وشفاف إلى فصل الرياضة عن السياسة في الأزمة الدبلوماسية بين قطر ودول التربص والحصار أبرزها السعودية ، الإمارات ، البحرين . آملا بكل صدق أن يحل الوضع الجيوسياسي المتعلق بقطر بسرعة ، وألا يؤثر ذلك على القيمة المدهشة التي تمنحها قطر للرياضة العالمية . وشدد على أن الرياضة يجب أن تبقى دائما منفصلة عن السياسة ، وأضاف وضعت قطر كل إمكاناتها لتنظيم الأحداث الرياضية العالمية ، مذكرا بأن قطر نالت وسام تنظيم بطولة العالم لألعاب القوى 2019 وكأس العالم لكرة القدم 2022 وبطولة العالم للسباحة 2023.

ومارست الصحيفة الدس الرخيص مشيرة الى استقالة الفهد من كافة مناصبه في الفيفا بعد فرية الاتهام المفبرك وأن الرجل أثر ان يبرئ ساحته أولا امام العدالة.. علما بأن الأمر لم يحسم بعد من لجنة النزاهة وأن الملف في فحواه " صراع بين أباطرة " الفيفا .. سيما أن الفهد لا يزال حديث العهد في أروقة الفيفا ولم يدخل إلى دهاليزها.. ويبدو واضحا غمز ولمز الصحيفة الخليجية في نزاهة الفهد في تأكيد واضح وإساءة للرجل الرمز في مسيرة الرياضة الخليجية والآسيوية والعالمية وهو شخصية جديرة بالاحترام ومن أبرز رجالات الحركة الأولمبية المؤثرة .. وقال كلمة صدق وحق في قطر وإنجازاتها مما أثار حنق وحقد المتربصين.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"